د. عيدروس النقيب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. عيدروس النقيب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. عيدروس النقيب
لاتهينوا الربيع العربي
عن الأزمة الخليجية الراهنة
الإرهاب الأكبر والإرهاب الصغير
عن إفادة ولد الشيخ الأخيرة
الموت يختار فرائسه بعناية
كيري يودع خيباته
فحوى مشروع كيري
جامعة صنعاء عند ما تثور
خارطة طريق كيري
خارطة بلا طريق


  
مانديلا ... أسطورة العصر
بقلم/ د. عيدروس النقيب
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و يومين
الخميس 12 ديسمبر-كانون الأول 2013 12:18 ص


مات نيلسون مانديلا الزعيم الأفريقي والعالمي عن عمر ناهز الخمسة وتسعيين عاما.. نيلسون مانديلا، هذا الرجل الأسطورة الذي أذهل العالم كله، ليس فقط بتمسكه بقضية شعبه واستبساله ومثابرته في النضال من أجل شعبه حتى بلوغه الأهداف التي ناضل من أجلها، لكن بالكثير من المزايا التي قلما تتكرر في شخصية واحدة ، بل ربما تفرد في خصائص وسجايا لم تتوفر إلا لشخصيات نادرة في التاريخ البشري.

عندما دشن شعب جنوب أفريقيا نضاله من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الإنسانية ورفضه للسياسات الاستعمارية والعنصرية كان نيلسون مانديلا شابا وخاض مع رفاقه المؤسسين للحركة الوطنية الجنوب أفريقية مشوارا طويلا من النضال السلمي لبلوغ الأهداف التي حددتها الحركة الوطنية في جنوب أفريقيا آنذاك.

ولد نيلسون (لولهيلا) ما نديلا في 18 يوليو 1918م في قبيلة الكوسا من أسرة تنتمي إلى العائلة المالكة في القبيلة، وكلمة لولهيلا تعني المشاغب، وقد رضي مانديلا بهذه التسمية فلم يؤثر انتماء أسرته المالكة على تربيته السياسية التي نحت شيئا فشيئا باتجاه الانحياز إلى فقراء جنوب أفريقيا والإخلاص لقضيتهم الرئيسية المتمثلة في النضال من أجل التحرر من الفصل العنصري المقيت.

أنهى مانديلا دراسة القانون في جامعة فورت هير وجامعة ويتواترسراند، وعاش في جوهانسبورغ وانخرط في السياسة المناهضة للاستعمار، وانضم إلى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وأصبح عضوا مؤسسا لعصبة الشبيبة التابعة للحزب، وبعد وصول الأفريكان القوميين من الحزب الوطني إلى السلطة في عام 1948 وبدء تنفيذ سياسة الفصل العنصري، برز على الساحة في عام 1952 في حملة تحد من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وانتخب رئيسا لفرع حزب المؤتمر الوطني بترانسفال، في العام 1955 عمل كمحام، وألقي القبض عليه مرارا وتكرارا لأنشطة (مثيرة للفتنة)، وحوكم مع قيادة حزب المؤتمر في محاكمة (الخيانة) منذ 1956 حتى 1961م وبرئ فيما بعد من التهم الموجهة له.

بدأ مانديلا نضالا مدنيا غير عنيف مستميت ضد العنصرية ومن أجل الحرية غير إنه أسس لاحقا منظمة وطنية بالاشتراك مع العديد من الشيوعيين تدعو إلى الكفاح المسلح وقد ألقي القبض عليه في العام 1961م واتهم بالاعتداء على أهداف حكومية، وفي العام التالي أدين بالتخريب والتآمر لقلب نظام الحكم، وحكمت عليه محكمة ريفونيا بالسجن مدى الحياة.

قضى مانديلا 18 عاما في زنزانته الانفرادية في جزيرة روبين الواقعة قبالة مدينة كيب تاون، وقد تسنى لكاتب هذه السطور زيارة هذه الزنزانة ـ ضمن الوفد البرلماني اليمني المشارك في المؤتمر الرابع عشر بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي المنعقد في مدينة كيب تاون ـ بعد 21 سنة من مغادرة مانيلا لها ليستقر في سجني بولسمور وفيكتور فيرستر، وقد جاءت هذه الزيارة بعد تحول الجزيرة من سجن للمناهضين للعنصرية إلى معلم سياحي وتاريخي صار مزارا للسواح والمؤرخين والسياسيين ، وقد أفرج عن مانديلا في العام 1990م بعد أن تم إلغاء نظام الفصل العنصري وهدم الأسوار والمعازل والحدود الفاصلة التي أقامها نظام الأبارثايد بين السود والبيض في تلك الدولة الأفريقية الجميلة.

طوال فترة سجنه عرض على مانديلا مرارا الإفراج مقابل توقيعه على وثيقة تدين (العنف والإرهاب) لكن صاحب الإرادة الفولاذية المؤمن بعدالة قضية شعبه والمستند إلى ثقافة مدنية عريقة والمنتمي إلى السواد الأعظم لأبناء شعبه من السود والبيض على السواء كان يقول لهم إن نظام الفصل العنصري هو من يمارس العنف والإرهاب بسياساته القائمة على التمييز بين أبناء البلد الواحد وحرمان الغالبية العظمى من أبناء البلد من حقوقهم البديهية الضرورية للحياة، وقمع إرادتهم ومطاردة قادتهم وإرهاب دعاتهم السياسيين، وأبى كل الإغراءات المعروضة عليه مصرا على احترام إرادة شعبه في الحرية والعدالة والمساواة.

 

" إن المؤتمر الوطني الأفريقي هو حزب لكل المواطنين الأفارقة من البيض والسود وهو الحزب الوحيد الذي يوحد الأمة الأفريقية في كيان واحد" قال مانديلا مدافعا عن حزبه الذي ظل زعيمه طوال عقود من سجنه وكان رفيق دربه ونائبه"تامو مبيكي" ينوب عنه في قيادة الحزب ونشر سياساته بين أوساط المواطنين وفي الأوساط الأفريقية والدولية.

في زيارتنا لجنوب أفريقيا لحضور مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي 114في مدينة كيب تاون التي تقع على بعد حولي 20 كم من رأس الرجاء الصالح روى لنا مرافقونا كيف كانت المنتجعات السياحية وأماكن اللهو والمجمعات والمراكز التجارية والمرافق العامة وحتى الحمامات والمراحيض تحتوي على سور فاصل بين الأماكن المخصصة للأقلية البيضاء، والمساحات الخاصة بالسود، وكان هؤلاء (السود) يحشرون في أماكن خاصة بهم ويمنعون من استخدام المرافق والمنتجعات ومراكز التسوق وأماكن الخدمات ووسائل النقل الخاصة بالبيض، بل إن السود ظلوا محرومين وممنوعين من ممارسة الكثير من الحقوق السياسية والثقافية والمدنية والاجتماعية والخدمية، . . . إنه الفصل العنصري (الأبارثيد) الرهيب الذي صار وصمة عار في تاريخ الإنسانية وبدأت الدول الاستعمارية والإمبريالية التي تبنته ودعمته تشعر بالحرج من السكوت عليه وجاء العام1990م ليعلن آخر رؤساء هذا النظام (فريدريك وليام دي كليرك) إنهاء نظام الفصل العنصري والإفراج عن نيلسون مانديلا بدون شروط وفتح المجال أمام انتخابات حرة ديمقراطية متعددة الأعراق يفوز فيها مانيلا بالأغلبية ليصبح أول رئيس أسود لجمهورية جنوب أفريقيا.

لم ينتقم مانيلا من سجانيه بل لقد عين منافسه وآخر سجانيه (ديكليرك) نائبا له في خطوة تملأها الحكمة والوطنية والذكاء السياسي والتسامحوالإنسانية، خطوة تتضمن رسالة إلى سكان جنوب أفريقيا من البيض فحواها إنكم إخوتنا ونحن أبناء بلد واحد وسنعيش معا نتقاسم السراء والضراء في هذا البلد وقال قولته الشهيرة" نحن لا ننسى لكننا نسامح" وهي تحمل نوعا من السجع الجميل باللغة اإنجليزية التي هي لغة جنوب أفريقيا الرسمية ( We don’t forget, but we forgive ) وبرغم معاناته الرهيبة في سجون الفصل العنصري ودوره التاريخي غير القابل للجدل في بلورة وإبراز وانتصار القضية "الجنوب أفريقية" لم ينصب مانديلا نفسه زعيما أبديا لجنوب أفريقيا ولو فعل لاستحق ذلك لكنه آثر أن يكتفي بفترة رئاسية واحدة أنجز فيها أهم حلم ظل يراوده عقودا من الزمن، وهو إنجاز المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية ووضع أسس دولة كل المواطنين وكل الأعراق وكل القوميات المكونة لجنوب أفريقيا التي أصبحت اسما ذائع الصيت في كل المحافل الإقليمية والدولية بفضل اسم وجهد ونضال شعبها تحت قيادة زعيمها العظيم ـ نيلسون مانديلا.

اعتزل مانديلا بعد فترته الرئاسية الوحيدة في منزله في جوهانس بيرج ليغدو إيقونة للحرية والديمقراطية والسلم والعدل والحق ليس فقط في جنوب أفريقيا أو في القارة الأفريقية بل وفي كل أنحاء العالم في حالة لا تتكرر إلا كل عدد من القرون من تاريخ البشرية.

في رحلة عودتنا من المؤتمر البرلماني الدولي في كيب تاون، جلس بجانبي رجل أبيض ظننته سائحا أوروبيا، أردت أن أكسر الملل وأسأله:من أي بلد أنت؟ قال لي من جنوب أفريقيا، وتذكرت أن جنوب أفريقيا ليست بلدا للسود فقط بل وللأقلية البيضاء أيضا التي انفردت بحكمها عقودا من الزمن، وقد تناولنا حديثا طويلا عن طبيعة عمل كل منا وتعليمنا وتخصص كل منا، وأردت أن أسأله عن رأيه بنيلسون مانديلا فقال لي: نيلسون مانديلا هو أبونا كلنا أبناء هذا البلد، إنه رمز وقائد ومعلم لكل هذه الأمة سودها وبيضها، واختتم: إنني أفخر بإنني أنتمي إلى بلد أنجب نيلسون مانديلا.

تلقى مانديلا أكثر من 250 جائزة، منها جائزة نوبل للسلام 1993 و ميدالية الرئاسة الأمريكية للحرية ووسام لينين من الاتحاد السوفييتي، وتمتع مانديلا بالاحترام العميق في العالم عامة وفي جنوب أفريقيا خاصة، حيث غالبا ما يشار إليه بإسمه في عشيرته ماديبا أو تاتا، وفي كثير من الأحيان يوصف بأنه "أبو الأمة".

 

تمثل حياة مانديلا مصدر إلهام لمئات الملايين من ناشدي الحرية والعدل والمواطنة المتساوية والحياة الديمقراطية ومناهضي الظلم والقمع والاستغلال وبقايا النظام الاستعماري، ولا غرابة فقد كان الرجل نموذجا للتسامح والتعايش ونشر فكرة الإخاء بين سائر الأمم والأجناس والأعراق والمعتقدات السياسية والفكرية والأيديولوجية والدينية.

إنه مانديلا حقا أسطورة العصر.

برقيات:

* "حينما خرجت من السجن كانت مهمتي هي تحرير الظالم والمظلوم، وقد يقول البعض إنه قد تم إنجاز ذلك ولكنني أعلم أن هذا غير صحيح، فقد خطونا الخطوة الأولى على طريق أطول وأصعب، فلأن تكون حرا لا يعني فقط أن تلقي بقيدك لكن أيضا أن تعيش بطريقة تحترم وتعلي من حريات الآخرين" (نيلسون مانديلا)

* يقول الساعر العباسي أبو الطيب المتنبي:

على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ وتأتي على قدر الكرام المكارمُ

وتعظم في عين الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم العظائمُ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* aidnn55@gmail.com

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبد الباري طاهر
عرفات مدابش نجم صحفي لامع
عبد الباري طاهر
مدارات
د.سمير الشرجبي
إنقاذ جامعة صنعاء
د.سمير الشرجبي
عبدالوهاب الشرفي
الإرهاب.. ظاهرة تستهدف الجميع
عبدالوهاب الشرفي
د. سامي الاخرس
أليكسا الفلسطيني أشد بردًا
د. سامي الاخرس
أحمد طارش خرصان
مؤخرة اليمن اليوم
أحمد طارش خرصان
محمد صالح النعيمي
المرحلة لم تعد تحتمل التسويف
محمد صالح النعيمي
عبدالوهاب الشرفي
ماذا يعني ان الفاعل "القاعدة "؟!!
عبدالوهاب الشرفي
المزيد