د. علي مهيوب العسلي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. علي مهيوب العسلي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. علي مهيوب العسلي
الذكرى الأربعون لاغتيال الرئيس الحمدي مشروع الوطن
عمال اليمن مضربون عن الاحتفال، بعيد مايو هذا العام
مهم وهام..!
صحوة ضمير لأجل الراتب..!
تسليم الخمس والاحتفاظ بالأخماس الأخرى..!
من الذي عليه أن يخجل؟
ماذا يعني الراتب ؟
لا تجزئة ولا تفريط في الراتب...!
الذكرى التاسعة والثلاثين على اغتيال القائد ابراهيم الحمدي ،والتطاول عليه
فاجعة جديدة ..وصدمة أخرى.. ماجدة العملاقة القوية ماتت


  
في ذكرى استشهاد الرئيس الحمدي
بقلم/ د. علي مهيوب العسلي
نشر منذ: سنتين و أسبوع
الأحد 11 أكتوبر-تشرين الأول 2015 09:59 م


في الذكرى الثامنة والثلاثين لاغتيال الوطن (الشهيد ابراهيم الحمدي ) في مثل هذا اليوم وفي 11 أكتوبر1977 عندما امتدت يد الغدر والخيانة والعمالة والمرتزقة برصاصاتها القذرة الغادرة القاتلة ،وفي عزومة غداء لتقتل أشرف الناس وباني اليمن الجدبد الرئيس الحمدي؛ ألا لعنة الله على القتلة ومن ساندهم ومولهم في تنفيذ هذه الجريمة البشعة وهم معروفون لدى عامه الشعب اليمني  ،وسيحاسبهم لا محالة  على جريمتهم النكرة هذه ،وكل الجرائم  يوما ما.!

الوحدوي نت

 نعم إن من حكموا البلاد ثلاثة وثلاثون سنة بعده ،وبعض شيوخ القبائل الذين أقصاهم الرئيس الحمدي من الحكم ،وقوى الظلام ،والرجعيه ،واللا دولة ،وأصحاب المشاريع الصغيرة كلهم قد ساهموا في قتل هذا الزعيم الذي حب وطنه دون سواه ، أو أنهم قد استفادوا من قتله ..!؛ فلماذا إذن قتلوك؟؛باختصار لأنك لم تكن خائنا أو عميلا.. !

 أيها الشهيد الحر نم قرير العين ،فمازال محبوك ومناصروا فكرتك ،فكرة بناء الدولة الحديثة يتزايدون كمتوالية هندسية ؛ وما علينا نحن محبوك في هذه اللحظة التاريخية الحرجة التي يمر بها وطننا الحبيب سوى الترحم عليك عملاقنا الشهيد ونعاهدك أيها القائد أننا على درب نضالك سائرون،والمتمثل:- بانهاء النفوذ والمتنفذين، والنضال في سبيل إعادة الدولة و هيبتها ،والنضال لإنهاء المناطقية والمذهبية في ربوع بلادي ،وإقامة العدل والحق ،وتصحيح الإنحرافات التي حصلت بالبلاد والقيم ،واشراك الشعب في لجان التصحبح المالي والاداري ، وفي مكافحة ومحاربة الفساد والفاسدين، ومحاربة كل مظاهر التباهي والإسراف في المناسبات ،والعمل على تخفيض المهور، والنضال

 في سبيل ترسيخ الوحدة الوطنية ،وبخاصة ونحن نرى كثير من البشر تنخر نخرا قي النسيج الاجتماعي بغرض تفكيك عرى الوحدة والانسجام بين ابناء الوطن الواحد ،وسنساهم مع غيرنا في القضاء على الثآر ،وحماية السيادة والشواطئ الوطنية،وتأمين البحار اليمنية، وفي تأمين الناس في أرزاقهم وحرياتهم ومعتقداتهم ،وسنسهم بالقضاء على البطالة وتحسين فرص العمل واستيعاب المخرجات التعليمية عن طربق اشراك القطاع الخاص الوطني غير المحتكر في عملية التنمبة ..الخ.

في الختام..

الرحمة للشهيد ابراهيم الحمدي في ذكرى استشهاده ،ومعه كل الشهداء والمخفيين قسرا ، و اللعنة على الخونة والعملاء والمرتزقة ؛ والنصر حليف الدولة المدنية الحديثة مهما حاول المعرقلون..

تعليقات:
1)
العنوان: الاجيال وحبهم للشهيد
الاسم: راشد محمد
يكفيك فخرا انه كلما مرت الايام والسنين ازدام حب الاجيال لمعرفة من هو هدا الشهيد من هو هدا الزعيم الدي اراد الدوله المدنيه
الدي اقصئ المشائخ واصحاب المشاريع الصغيره
الدي عاش لاجل المواطن والوطن
ولاكن ابووووووالا ان يغتالوا حلم كل يمني
نم وارتاح انه كل جيل يسال عنك الجيل الدي قبله
وهده مشيئة الله
الأحد 11/أكتوبر-تشرين الأول/2015 11:04 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد الحجافي
اعتذار الى الشهيد الخالد إبراهيم الحمدي
محمد الحجافي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
فتحي أبو النصر
وبعد كل ما حدث!
فتحي أبو النصر
مدارات
خالد الرويشان
لذلك قتلوه!
خالد الرويشان
خالد محمد هاشم
الغداء الاخير..
خالد محمد هاشم
سامي غالب
كلفة الرئيس السابق الفادحة!
سامي غالب
سامي غالب
مدرسة في الوطنية ومشروع للمستقبل
سامي غالب
أحمد طارش خرصان
في وداع الحلم
أحمد طارش خرصان
محمد جميح
انقلبتُ على صالح!
محمد جميح
المزيد