آخر الأخبار
التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية يدين تصفية الحوثيين لتسعة مختطفين من ابناء تهامة ويدعو المجتمع الدولي العمل على توفير الحماية للمدنيين الواقعين تحت سيطرة الميليشياالمستشار عبدالملك المخلافي: الحوثي هو المسؤول الأول عن معاناة اليمنيين برفضه كل مبادرات السلام  مواجهات عنيفة بين الحوثيين والقوات الحكومية جنوبي الحديدةالحوثيون يعدمون 9 يمنيين بتهمة اغتيال الصماد والحكومة تعتبرها جريمة قتل عمدعودة الإنترنت إلى 4 محافظات بعد انقطاعه بسبب الكابلات المتهالكةمسيرة غاضبة في تعز جنوب غربي اليمن تنديداً بتردي الأوضاع المعيشيةالحكومة اليمنية تبلغ مجلس الأمن الدولي بخسائر الهجوم على ميناء المخاالولايات المتحدة والسعودية تؤكدان على أهمية عودة الحكومة اليمنية إلى عدن “بأسرع ما يمكن”الرئيس اليمني يدعو لوضع حد لتهديدات الحوثيين للملاحة الدولية في البحر الأحمرمسلحون يختطفون سيارة لـ"الصليب الأحمر" أثناء عودتها من مهمة بتعز
محمود ياسين
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمود ياسين
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمود ياسين
اليمن هبة المطر
الريال الافتراضي .. وسرقة جيوب الناس!
هل نحن عنصريون دون أن ندري؟
ترويع الناشطين في إب
كلما حاولت الكتابة
سبتمبر: الحق الإنساني الذي لا يحتاج لأسانيد
الناس وصلوا ذروة التعب والوعي بالخذلان
ثأر لا ينام
صحفيون في مواجهة عصابة
خطابات قتال وتهديدات مبطنة


  
سنخرج مجددا
بقلم/ محمود ياسين
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 13 يوماً
السبت 04 فبراير-شباط 2017 11:22 ص


لا اكثر شناعة من خيانة الذات بسبب الخراب.

بسبب الخراب الذي اعقب ثورة الفين واحد عشر سمح بعضنا لنفسه بتلك الخيانة بنوايا حسنة وهو يحاكم حلمه بينه وبين نفسه.

في قفص لمجموعة منشقين تشيك في احدى محاكم براغ انهار كل المنشقين واعترفوا انهم كانوا مذنبين وبقي واحد منهم متمسك بحلمه معلنا انه لم يكن مذنبا وانه لو عاد به الزمن للحظة انشقاقه تلك لفعلها مجددا، حكم القاضي على التسعة المقرين بخطيئتهم بالإعدام ونجى الثائر العاشر ذلك انه لم يتخلى عن حلمه.

ونحن بين الانقاض يخطر لبعضنا انه من اقترف الخراب ويومئ موافقا على العقاب الذي تلقيناه جميعا، وفي سياق حس ساذج بالعدالة ، ولربما كانت خطيئتنا هي في عدم القدرة على توجيه حلم فبراير صوب وجهته النهائية وكنا كذلك العاشق الذي تلفت في الطريق مترددا فتختطفه المخاوف في الطريق الى حبيبته التي بقيت تنتظره وشاخت عند الفجر.

لم نكن مذنبين في الحادي عشر من فبراير الفين وأحد عشر ، ولو عادت بنا اللحظة سنخرج مجددا ونحلم ، لا يمكن ان يكون كل هؤلاء خونة اذ كانوا ابرياء ، اردنا انقاذ بلادنا من الفساد واحتكار الثروة والسلطة والنفوذ ، وليس علينا مقايضة الحلم بالشتات ولا اعادة ترتيب المقدمات والنتائج وفقا لخراب كان عقابا ولم يكن نتيجة ، لا يمكن لاندفاعة انسانية تنشد التغيير بالاعتصام والورد والسلمية ان تفضي للعنف وان كان شتاتها في الطريق قد افسح طريقا للجماعات والسلاح وكل هذا الخراب.

سمحنا بسرقة الحلم اولها لكننا لن نسمح لانفسنا بخيانته، والذي تبقى لنا من وقت سنمضيه في انتظار اللحظة الملائمة للثورة التي نستعيد بها الحلم المفقود والدولة المسروقة .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
فكري قاسم
أوبهوا تركبوا إنجيز؟!
فكري قاسم
مدارات
د. وديع العزعزي
عن ترامب و ايران
د. وديع العزعزي
ياسين التميمي
التحديات التي تقوض سلطة هادي
ياسين التميمي
خالد الرويشان
نيويورك اليمانية!
خالد الرويشان
د. عيدروس النقيب
الإرهاب الأكبر والإرهاب الصغير
د. عيدروس النقيب
د. عبدالله فارع العزعزي
اعقلوها وتوكلوا
د. عبدالله فارع العزعزي
ريم البياتي
غنم الإله ..
ريم البياتي
المزيد