علي عبدالملك الشيباني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed علي عبدالملك الشيباني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
علي عبدالملك الشيباني
خمسون سؤال وسؤال..!! (الأخيرة)
خمسون سؤال وسؤال..!! (3)
خمسون سؤال وسؤال..! (2)
خمسون سؤال وسؤال..(1)
خطب التهريج..!
تاريخ اغتيال الدولة والمواطنة!
اضافة عصرية..!
الم اقل لكم !
تعز ... ماهيش تعز
الحمدي.. سحابة صيف


  
فبراير.. الثورة "الخدج" !
بقلم/ علي عبدالملك الشيباني
نشر منذ: 6 أشهر و 9 أيام
الأحد 12 فبراير-شباط 2017 08:18 م


اتذكر انني كنت في الندوة الاسبوعية بمقر حزب التجمع الوحدوي حين حضر مجموعة من الشباب قالوا انهم بدأوا الاعتصام في ما عرف بعد ذلك بساحة التغيير سبيلا الى تغيير النظام عبر ثوره شبابية سلمية. كان عددهم لا يتجاوز العشرة وينتمون كما بدا للحزبين الاشتراكي والوحدوي الناصري.

نظرنا لهم حينها بكثير من الشفقة ونحن نسمع مداخلاتهم المشحونة بكل ذلك الحماس , عن اهدافهم واحلامهم والآمال التي يحلمون ببلوغها. اعتبرنا ما يقومون به ليس أكثر من مجرد شطحات وتقليدا لما يجري في تونس ومصر من حراك شعبي في مجتمع لا يسمح وعيه العام بتنظيم ونجاح ثورة شعبية مشابهه, وفي ظل نظام لا يمتلك الحد الادنى من احترام وظيفته وخيارات الناس.

اكدت قادم الأيام اننا كنا على خطأ في تقديراتنا وقراءتنا لحماس واصرار الشباب اللذين فقدوا بالتدريج " خطام " الثورة بعد انتقاله لأيدي الاحزاب التي التحقت بالساحة في عملية مشابهة لجماعات " حيا بهم " مع فارق نوع الملبس , ليكتشف جميعنا في النهاية ان الممسكين بخطام الثورة قد قاموا بجرها الى " عريش " المبادرة الخليجية في عملية اجهاض واضحة لمسارها.

هكذا اذا اجهضت الثورة كنتيجة طبيعية لافتقارها للحاضن الثوري والسياسي القادران على ايصالها الى كرسي السلطة الثورية التي تمكنها من كنس شبكة النظام العائلي ومراكز القوى المختلفة للمضي نحو بلوغ الغايات الوطنية المأمولة منها ووفاء لكل التضحيات والارواح التي ازهقت في سبيلها برصاص وقذائف الغدر العائلي.

غياب هذا الحاضن خلف فراغات بأقطارها الواسعة سمحت للنظام العائلي وحليفه السلالي القائم على ثقافة البطون والامغال والسائل المنوي وبرعاية ودعم ايراني من النفاذ الى موقع سلطة الامر الواقع التي قادة البلاد والناس الى مجمل ما نعيشه من اوضاع عامة لم تكن يوما بالحسبان. 

فهل تستطيع ثورة فبراير التعبير عن نفسها مرة اخرى لتشكل امتدادا لبداياتها النظيفة ضمن رؤى جديدة واستفادة من كل الاخطاء التي مرت به..! ام اننا سنقف عند عثراتنا بنهاياتها المحزنة..!!

هذا ما ستجيب عليه قادم الايام , ومستوى الوعي والادراك المتراكم عبر هذه الرحلة الطويلة وما علق بها والنتائج المخيبة للآمال والتضحيات معا.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. عمر عبد العزيز
حارس الجوهرة
د. عمر عبد العزيز
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
خالد الرويشان
رسميا ..سقوط انقلاب 21 سبتمبر!
خالد الرويشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد جميح
تحالفوا مع "أبناء الشعب" لا مع "أبناء السماء"
محمد جميح
مدارات
درهم طاهر الصلاحي
ذكرى فبراير..
درهم طاهر الصلاحي
ياسين التميمي
ثورة فبراير التي لا تزال تثور!
ياسين التميمي
أحمد عثمان
عبد الملك المخلافي نموذحا
أحمد عثمان
صالح المنصوب
ثورة فبراير ستبقى حلمنا
صالح المنصوب
فاطمة الاغبري
سلام الله على ثورة 11 فبراير
فاطمة الاغبري
خالد الرويشان
لم يكن شعارها الموت ..بل الحياة!
خالد الرويشان
المزيد