أحمد طارش خرصان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد طارش خرصان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد طارش خرصان
في بلاط القاتل
كائنان لا ينقصهما الخلود
الربادي في الذكرى الرابعة والعشرين لرحيله
الورع لابساً بزَّته العسكرية
أنا في إب...
رحلت أم الناصريين..
التاريخ لا يرحم
من على كتف مثقل بالمواجع
من يوميات إب
صداع المدينة المزمن


  
نزاهة الجلاد
بقلم/ أحمد طارش خرصان
نشر منذ: 3 أشهر و يوم واحد
السبت 19 أغسطس-آب 2017 10:55 م


كنت أحاول التخلص من مخاوفي كما يتخلص أحدنا من أشياء لا يحبها ،

و لم أكن أعتقد أنها تنتظر وراء الباب مثل لصٍّ متخفف من أي إحساس أو قيمة أخلاقية .

كنتُ أدرب نفسي على تقبل الفشل والهزيمة ، وأتمرن على تحاشي الضربات القادمة من الخلف ، دونما أدراك أنني صرت الخلف الذي ليس وراءه خَلْف .

كنتُ أستمع لرئيس نيابة الأموال العامة وهو يتحدث عن مافيا فساد وتزويرٍ قام به مكتب الأوقاف بإب ، وبإمعان مستهتر بالحقوق وبالقانون ، قائلاً : إن أولاد محمد عبدالله جميل وعبدالقادر قاسم الشامي هم الضحية لتلك الممارسات ، وأنهما تعرضا لعملية تزوير وتلاعب في المحررات الخاصة بموضوع النزاع ( أرضية أولاد جميل ) ، واللذان وصفهما السيد الرئيس بالضحية ، مقترحاً على الضحيتين - بحسب وصفه - اللجوء إلى الصلح وإيجاد مخرج ، على أن يقوم مكتب الأوقاف بتعويض الطرفين التعويض العادل .

مؤكداً مهنيته وحياديته وتجرده من خلال التوجيه بضرورة تسليم ملف القضية لأولاد جميل ، وكأنه يقدم إنجازاً فريداً وخدمةً سيحفظ أولاد جميل للسيد الرئيس ذلك الجميل الإستثنائي الذي لم يكتمل ، بسبب ما قيل عنه : إنه إجراء احترازي حفاظاً على سرية التحقيقات - بحسب زعم النيابة المختصة بالقضية - والتي مثلتْ عائقاً ومانعاً ، لم يكن من السهل تجاوز هذه السرية ، ليُحرمَ أولاد جميل رفقة محاميهم من الإطلاع على ملف القضية أو الإستئناس بمرافقته حتى اليوم ، ما دفعنا إلى الإعتقاد أن النيابة المتخصصة كانت أمام قضية أمن دولة لا قضية اعتداء على أملاك الغير .

لا أدري ما الذي لدي لأقوله لرئيس نيابة الأموال العامة ، وكيف يمكنني توجيه السؤال التالي...؟

كيف تحول أولاد جميل من ضحية - كما قلت -إلى متهم وجانٍ معاً ، وكيف ظل عبدالقادر الشامي ضحيةً ومظلوم..؟

وكيف يمكنني فهم رغبة عبدالقادر الشامي في الصلح منذ البداية ... واختلاف تلك الرغبة التي عبر عنه - قبل أيام - أحد أقربائه بالقول : الصلح كان زمان

الآن موقف عبدالقادر الشامي قوي ، ومشوا مثل اول ..؟

كانت النيابة منذ البداية قد حزمت أمرها على الجزم بملكية عبدالقادر الشامي لأرضية أولاد جميل ، وذلك من خلال إهمال دعوى الإعتداء المقدمة من أولادمحمد عبدالله جميل - رحمه الله - ضد يحي عبدالقادر الشامي ، والذي عبر عنه وكيل النيابة المكلف بالتحقيق في تلك القضية ، عقب استفساري عن السبب في استبعاد التحقيق في الإعتداء المقدم من ورثة محمد عبدالله جميل ،

ليقول وبالحرف الواحد : إن يحي عبدالقادر الشامي لم ينكر الإعتداء قائلاً إنها أرضيته ، وبالتالي فلايمكن اعتبار التصرف بالملك الشخصي اعتداءاً ، مضافاً إليه عدم استجابة النيابة الموكلة بالتحقيق في تلك القضية لطلبات أولاد جميل بالتحقيق في قانونية الترخيص الذي أصدره مكتب الأشغال ومدى قانونيته ، ورفض النيابة العامة الإلتفات صوب عقد الإيجار المحفوظ - بإسم الرائد عبدالقادر الشامي - لدى مكتب الأوقاف ، وتنازل عبدالقادر الشامي لمحمد عبدالله جميل المكتوب خلف العقد ، وتوجيه أخيه مدير عام الأوقاف حينها عبدالجليل الشامي باستكمال الإجراءات القانونية الخاصة بإصدار عقد إيجار جديد بإسم المتنازل له محمد عبدالله جميل حينها .

لست قانونياً لأحاكم النيابة المكلفة بتلك القضية ، ولا أملك الحق في تعطيل ما قامت به النيابة المختصة بتلك القضية ، كما لا يمكنني نسف إجراءاتها ، مؤكداً على أن

للنيابة المختصة أسبابها في السير بالتحقيق وتوجيهه بحسب ما تراه ، والذي لن ينقص من احترامنا لها ،

لكنني أدرك صوابية موقف أولاد جميل وأؤمن بحقهم في تلك الأرض وثبوتهم عليها لأكثر من ثلاثة وثلاثين عاماً ، وأؤمن مهما كان نفوذ غريمهم أن الله لن يخذل أناساً ليس لهم في الحياة سوى شرفهم ونزاهتهم ودعوات البسطاء من أولئك الذين يدركون جيداً من هو محمد عبدالله جميل ومن يكون أولاده .

لم تنته المعركة بعد

ذلك أن الطرق لا تزال ممكنة ومتاحة لتقويض ما كان من إجراءات متجاوزة للحقيقة ، وبالطرق القانونية المتاحة والمشروعة ، والتي ستضعنا أمام تعريف يلخص المعنى الزائف للنزاهة...

النزاهة التي ستضع أولاد جميل في قفص الإتهام كجلادين ....

لا كضحايا .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
محاولة الاصطياد الفاشلة في المقابلة التلفزيونية لمحامي الشعب
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي عبدالملك الشيباني
مشروع الاشغال العامة كان الاجدر بهذا المخصص!!
علي عبدالملك الشيباني
مدارات
فتحي أبو النصر
لعبة الاغتيالات القذرة
فتحي أبو النصر
د. وديع العزعزي
اليمنيون وشبكات التواصل الاجتماعي
د. وديع العزعزي
خالد الرويشان
رسميا ..سقوط انقلاب 21 سبتمبر!
خالد الرويشان
علي عبدالملك الشيباني
خمسون سؤال وسؤال..!! (3)
علي عبدالملك الشيباني
د. عمر عبد العزيز
حارس الجوهرة
د. عمر عبد العزيز
محمد جميح
أوهام معطلة للحل في اليمن
محمد جميح
المزيد