محمود ياسين
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمود ياسين
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمود ياسين
سبتمبر: الحق الإنساني الذي لا يحتاج لأسانيد
ثأر لا ينام
صحفيون في مواجهة عصابة
خطابات قتال وتهديدات مبطنة
هذه ليست عاصمتنا
سنخرج مجددا
كلنا في الثلاجة يا محمد العبسي
بين ذاكرة شعب وذكرى جريمة
الجريمة من اول الحكاية
هذي اليمن، بالله عليكم اين نولي. ؟


  
الناس وصلوا ذروة التعب والوعي بالخذلان
بقلم/ محمود ياسين
نشر منذ: شهرين و 26 يوماً
الجمعة 25 أغسطس-آب 2017 10:09 ص


كان عليك منحهم املا ما وليس الاكتفاء بتخصيص الاف منهم لما بدى وكأنه تبرع عسكري من المؤتمر للحوثيين ، أكثر منه تصعيدا يمنيا عسكريا بوجه قوة خارجية تسببتما بعدوانها معا وتتواصلان معها كل على انفراد ، بينما نموت نحن، نموت ونتوجس ونقلق ونتحمس لأي اشارة قد تمنح املا ، الأمل لم يكن بتحويل الحشد المؤتمري لكتائب تجابه الحوثيين في شوارع صنعاء،

لم يخطر هذا للذين غادروا قراهم بحثا عن حياة يمكن التقاطها من السبعين وليس موتا في مداخل الشوارع ، لكن الذي قلته في كلمتك لم يكن لهم ولكنه للشريك وللذين يتفحصون من الخارج قوى صنعاء ومن يمكنها التعاطي معه بجدية اكثر، ولم يكن هذا هدفا بالنسبة لمن انهكهم التعب والحرب والحياة المهددة بلا دولة ، تعبوا من حربهم اللا متكافئة بوصفهم جموعا من العزل بمواجهة مسلحي الداخل وسلاح الخارج ، وفي حالة من العزلة وكأن العالم نسينا الجبهة في الحدود يفترض بها جبهة يمنية اولا واخرا ولا يمكننا مقايضتها بكل الذي كنا عليه من الحياة في ظل دولة جمهورية وحزبية وحريات في حدودها الاقل تحمس بعضنا للفعالية وضمن مجازفة بالسمعة الثورية لحساب عقلانية من لم يعد لديه غير اقتفاء منطق المحاولات، هذا الحشد هو افصاح عن اليأس والرجاء معا ، شكل من الاستسلام لموجة من المشاعر المتناقضة لأناس يريدون استعادة دولتهم والحصول على السلام ، عبر مشاركتهم في فعالية انتهت بإعلان يلتزم بثنائية الحرب واللا دولة .

لا يمكن لهذه الجموع الهائلة ان تكون من الضلال بمكان او الحمق، ولا يمكن ان يتفق هذا العدد ويتواطأ على ادعاء حب شخص كان رئيسهم ويظنون انه لا يزال الرئيس ولكن بطريقته وان بوسعهم تخليصهم مما وضعهم فيه ، لم يحظى سياسي في التاريخ بهذا القدر من التفهم والرهان عليه بإصرار وعناد شعبي مبعثه اليأس ، اليأس من كل شيئ وبقي لديهم هذا، كتبنا نحن وجوبه بعضنا امثال خالد الرويشان بعملية ثورية تسعى للإطاحة به من الذي كان اسمه عرش القلوب المتمردة ، حاجة الناس لبطل في وضعية كهذه ، صوت يخبرهم ما يحتاجون اليه ،

يمنحهم انحيازه العاطفي كله وعند اول اختلاف يجردونه من كل الذي منحوه لحظة انتشاء ، لم يكن خالد بطلا وهو يمجد الموت الشجاع والمآثر وينحاز للمقهورين بانفعالات على مقاس لحظتهم ويبالغ في الاداء احيانا وليس خائنا اذ سمح لنفسه بالرجاء في حشد اليوم، كلما هنالك ان الناس قد وصلوا ذروة التعب والوعي بالخذلان ، يحتاجون من ينحاز لهذا التعب ويمنح وعدا بحياة تتخطى حسابات اللحظة الشخصية والحوافز الحزبية التي ستظهر لاحقا ، إلى حافز عملي يقدمه رجل لا يعرفون كيف يمضون قدما دون وضعه في الحسبان ، ليس حشد اليوم فقط. ، الجميع يدور حوله ، عقل خصومه ورجاء انصاره ، إما بوصفه شيطانا بدائيا وتفسيرا وحيدا لكل الشرور، او بوصفه الملاك الشيطان معا عند انصاره، و " منك وعليك. "

في وعي اناس تخلت عنهم النخبة وبلغ بهم التعب حد الحاجة لأسطورة تبدو واقعية وهي تلوح للجماهير من المنصة بعد كل الذي حدث ، أسطورة استخرجوها من حكاية واقعية مع رئيس يذكرهم بأيام الدولة المستقرة مقابل نسيانهم المجازفة بمصيرهم ، حاولوا استخدامه اخيرا كأسطورة فاستخدمهم كسياسي ما كان عليه اليوم تحديدا تقديم حاجته اليهم على حاجتهم اليه .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
محاولة الاصطياد الفاشلة في المقابلة التلفزيونية لمحامي الشعب
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي عبدالملك الشيباني
مشروع الاشغال العامة كان الاجدر بهذا المخصص!!
علي عبدالملك الشيباني
مدارات
علي أحمد العمراني
التحشيد ولكن لا جديد..!
علي أحمد العمراني
أحمد الشامي
انقلب السحر على الساحر
أحمد الشامي
خالد الرويشان
بير باشا ستبتلعكم أيها القتلة
خالد الرويشان
علي عبدالملك الشيباني
خمسون سؤال وسؤال..!! (الأخيرة)
علي عبدالملك الشيباني
محمد جميح
تحالفوا مع "أبناء الشعب" لا مع "أبناء السماء"
محمد جميح
حسن عبدالوارث
ليش ما تاكلوش بسكوت ؟!
حسن عبدالوارث
المزيد