حسين الوادعي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed حسين الوادعي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
حسين الوادعي
اليمن والعيد.. تسييس الدين
السيد قتل الزعيم فاستسلمت صنعاء للمرة الثانية
ميثاق أهل الكهف
اتفاق صالح والحوثي .. ماذا يعني؟
نقاط سريعة حول السلام الصعب في مفاوضات الكويت
انهزم الإرهابيون وانتصر الإرهاب!
عن المفاوضات الحوثية السعودية
خيط رفيع يفصل بين الهزيمة والاستسلام
أخلاق التقاليد والدين والضمير
معركة حضرموت المؤجلة


  
عنصريون ضد العنصرية!
بقلم/ حسين الوادعي
نشر منذ: 4 أشهر و 30 يوماً
الإثنين 01 يونيو-حزيران 2020 11:35 ص


 جميل هذا الحماس ضد الحادث العنصري في أمريكا وتداعياته. لكن، بالنسبة لنا نحن العرب بالذات، هل يعكس هذا الاهتمام رفضا حقيقيا للعنصرية؟ ألسنا عنصريين ضد ذوي البشرة الداكنة، تلك العنصرية التي تعرض بسببها جاري ذو البشرة الداكنة للسخرية والتنمر والايذاء طوال حياته؟ تلك العنصرية التي تجعل الفتاة ذات البشرة السمراء تقضي الساعات الطوال في تبييض بشرتها بالمساحيق حتى تتخلص من نظرات السخرية ولا يتجنبها الخطاب! ألسنا عنصريين ضد المهن البسيطة كالجزارة والحلاقة والنظافة والحمالة واعمال الخدمة في المطاعم؟ ألن نرفض تزويج ابنائنا وبناتنا منهم لأننا نحتقرهم؟ ألسنا نحتقر اتباع الديانات الأخرى ونرفض السلام عليهم او مصاهرتهم او تعيينهم في الوظائف الكبرى للدولة؟ إذا لم تكن هذه عنصرية فما تكون؟ ألسنا عنصريين ضد النساء فنحتقرهن ونصادر شخصياتهن ونعطيهن نصف عقل ونصف دين ونصف حقوق وربع احترام؟ اليس اعتبار النساء جنسا ادنى من الرجال عنصرية؟ ألا ينطبق على الإدانات العربية للعنصرية الأمريكية قول المسيح "عجيب أمر مم يرى القشة في عين اخيه ولا يرى الخشبة في عينه"؟! لا أحد ينكر بقايا العنصرية في أمريكا. لكن لا أحد ينكر قدرة المجتمع الأمريكي على مواجهتها لانها مدانة ومحرمة في القوانين والتشريعات والسياسات والثقافة وكافة الانظمة. اما نحن فما اعجزنا عن مواجهتها لأن العنصرية لا زالت مقدسة في نصوصنا المقدسة واعرافنا وتقاليدنا قوانيننا ومناهجنا وثقافتنا وخطابنا الاعلامي. هناك فريق بين مجتمع تشكل العنصرية فيه تيارا فرعيا وبقايا ممارسات بائدة لن تتسامح معها الاغلبية، وبين مجتمع تشكل العنصرية فيه ثقافة الاغلبية. لا يعني هذا انني ضد الاهتمام بالحراك ضد العنصرية في أمريكا والغرب عموما، لكني ضد ان يعتبرها العنصري الآخر دليلا على صحة عنصرياته المدفونة والمحمية بركام الجهل والخرافة.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
عادل عبدالمغني
ضحايا كورونا في اليمن لا بواكي لهم..!
عادل عبدالمغني
عبدالله الصعفاني
حزني عميق لرحيل واصل الضبياني
عبدالله الصعفاني
د. علي مهيوب العسلي
أؤيد حملة صرف الرواتب..!
د. علي مهيوب العسلي
حسن عبدالوارث
متى سأكون الخبر؟
حسن عبدالوارث
حمدي البكاري
في وداع تربوي من طراز نادر
حمدي البكاري
د. ياسين سعيد نعمان
معادلة التغيير: اتفاق- اختلاف – اتفاق
د. ياسين سعيد نعمان
المزيد