عادل عبدالمغني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عادل عبدالمغني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عادل عبدالمغني
اليمنية.. فساد عابر للحدود
ريف مكتظ بالنازحين والعاطلين عن العمل
رد اعتبار للثورة..
رصاصات الموت
د. عبدالرشيد: الدستور المرتقب حجر الزاوية للدولة اليمنية الجديدة
د. عبدالرشيد: الدستور المرتقب حجر الزاوية للدولة اليمنية الجديدة
الشهيد علي عبدالمغني.. الشاب الذي قاد ثورة سبتمبر ورافق شباب ثورة فبراير
الشهيد علي عبدالمغني.. الشاب الذي قاد ثورة سبتمبر ورافق شباب ثورة فبراير
الوحدة اليمنية.. جهود الترميم ومساعي الهدم
الوحدة اليمنية.. جهود الترميم ومساعي الهدم
شرارة الجنوب وسيناريو إحراق اليمن
جمالة البيضاني: قهرت الإعاقة واستسلمت للموت
البحث عن «الثروة» في اليوبيل الذهبي ل«الثورة»


  
ضحايا كورونا في اليمن لا بواكي لهم..!
بقلم/ عادل عبدالمغني
نشر منذ: 3 أشهر و 16 يوماً
الأربعاء 03 يونيو-حزيران 2020 10:19 ص


مثلما انفرط عقد الوطن وانهارت الدولة جراء الحروب والصراعات المستعرة منذ سنوات، تتسرب الحياة من بين أيدينا نحن معشر اليمنيين، جراء الأوبئة التي تحصد بصمت أرواح أعداد كبيرة ومهولة على امتداد اليمن الممزق ومواطنيه المشتتين في الداخل والخارج.
وبالوباء كما الحرب، يموت اليمنيون ولا بواكي لهم. والى ابعد من ذلك تبخل عليهم سلطاتهم المتعددة والمفروضة قسراً، أن تبذل جهداً حقيقياً لإدراج ضحايا فيروس كورونا المستجد ضمن قوائم الموتى والمصابين كابسط حق من حقوق البشر أحياء وأموات.
وفِي اليمن دون سواها، تحول فيروس كورونا الى وصمة عار تلاحق المصابين به وذويهم، أو هكذا أرادت السلطات المتعددة تصويره، الأمر الذي دفع غالبية المصابين بهذا الفيروس الى تحمل آلامهم والتستر عليه حتى الموت، خاصة في ظل رواج الشائعات المضللة التي تزيد من مخاوف المصاب وتمنعه من الإفصاح عن مرضه.
وكما هو الحال دوماً، يترك اليمني وحيداً في مواجهة أزمات لا يستطيع تحمل تبعاتها كون مواجهتها مهمة منوطة بالدولة.
الدولة التي لا تشعر المواطن بوجودها الا في مواسم الجباية ضمن واجباته تجاه حكومات وهمية تحرمه من ابسط حقوق المواطنة.
وبعد أسابيع طويلة من التعتيم والتكتم على فيروس كورونا، وغياب الوعي المجتمعي الكافي تجاهه، بدأ مؤخرا موسم الحصاد، وتصدرت اليمن قائمة اعلى معدل وفيات في العالم جراء فيروس كورونا وفق تصريحات أممية حديثة.
وبين صنعاء وعدن ومدن يمنية عدة، صارت اخبار الموت واعداد الضحايا هو الحديث السائد لليمنيين. ومثلما ضجت وسائل التواصل الاجتماعي ببيانات التعازي والنعي، تم الإعلان عن اغلاق عدد من المقابر في وجه الموتى الجدد بعد ان امتلئت مساحاتها الشاغرة بالجثامين الاخيرة، فيما ظهرت الخلافات بين ذوي الموتى ونباشي القبور الذين رفعوا اجورهم بصورة مبالغ فيها للغاية، وبتنا نرى قبور عدة تحفر في وقت واحد.
وما هو اكثر بؤساً مما سبق ان كل هذه المآسي تحدث ولا زال البعض يعتبر الحديث عن مثل هكذا أمور، تهويلاً وتخويفاً للمواطنين.
هناك ما هو اكثر وحشية؛ أن يتم استغلال الوباء بصورة سياسية وتوظيفها بشكل قبيح وغير انساني من قبل أطراف الصراع وتابعيهم.
وبانتظار "مناعة القطيع" سيستمر كوفيد19 باستباحة اليمن الغارقة بأزماتها المنسية بعد أن سئم العالم صراعات نخبها وتجار حروبها.

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. عبدالعزيز المقالح
النازحون..
د. عبدالعزيز المقالح
مدارات
عبدالله الصعفاني
حزني عميق لرحيل واصل الضبياني
عبدالله الصعفاني
د. علي مهيوب العسلي
أؤيد حملة صرف الرواتب..!
د. علي مهيوب العسلي
غمدان أبو أصبع
ساسة الزمن المجهول
غمدان أبو أصبع
حسين الوادعي
عنصريون ضد العنصرية!
حسين الوادعي
حسن عبدالوارث
متى سأكون الخبر؟
حسن عبدالوارث
حمدي البكاري
في وداع تربوي من طراز نادر
حمدي البكاري
المزيد