عمر محمد زين
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عمر محمد زين
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عمر محمد زين
عبد الناصر، منقذ أمة، وصانع مجد وتاريخ
عبد الناصر، منقذ أمة، وصانع مجد وتاريخ
ستبقى ثورة 23 يوليو هي بوصلة الامة العربية
ستبقى ثورة 23 يوليو هي بوصلة الامة العربية


  
جمال عبد الناصر : رجل في ثورة – و – ثورة في رجل
بقلم/ عمر محمد زين
نشر منذ: 3 أشهر و 3 أيام
الخميس 23 يوليو-تموز 2020 11:27 م


الوحدوي نت

في الذكرى الثامنة والستين لحركة 23/يوليو – تموز 1952 العسكرية التي قام بها الجيش المصري بقيادة "تنظيم الضباط الاحرار ولجنته التنفيذية العليا" برئاسة المقدم (بيكباشي) جمال عبد الناصر، كانت فعلاً حركة ثورية بل ثورة بكل معنى الكلمة اكاديمياً ودستورياً وقانونياً ولم تكن ابداً حركة انقلابية او انقلاباً عسكرياً يهدف فقط وفقط لا غير الى قلب رجالات الحكم وحلول العسكر محلهم، بل كانت كما قلنا – ثورة وحركة ثورية – دائمة ومتجددة – دون تردد او توقف – على الدوام (منذ قيامها في 23/يوليو/ تموز 1952 وحتى انتقال زعيمها وقائدها ورائدها المناضل – الثائر جمال عبد الناصر الى رحاب ربه في 28/سبتمبر / ايلول 1970) بدليل ما حمله بيانها الاول الذي اطلت به على الشعب المصري والعالم من مبادئ ستة اصيلة وجزرية وشاملة في ثورتها – وليس انقلابها – وهي:

1- القضاء على الاستعمار واعوانه من الخونة المصريين.
2- القضاء على الاقطاع.
3- القضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال على الحكم.
4- اقامة عدالة اجتماعية.
5- اقامة حياة ديمقراطية سليمة.
6- اقامة جيش وطني قوي.

 

وعلى ضوء هذه المبادئ الستة انطلق النظام الثوري المصري الجديد ودائماً بقيادة جمال عبد الناصر لمهامه التاريخية على مختلف المحاور: الوطنية المصرية والقومية العربية والاقليمية والدولية وتحقيق وانجاز:

أ‌- على المستوى الوطني:
1- إلغاء النظام الملكي وتنازل الملك عن العرش لابنه القاصر احمد فؤاد وتعيين وصي وتشكيل حكومة في ظل العهد العتيد وصولاً الى إلغاء النظام الملكي واعلان النظام الجمهوري.
2- إلغاء الاحزاب السياسية واستبدالها بتنظيم الاتحاد القومي ثم الاتحاد الاشتراكي.
3- استعادة الحياة النيابية في ضوء احكام الدستور الجديد واستكمال انظمة الحكم الديمقراطية والفصل بين السلطات الرئاسية والحكومية والتشريع والقضاء.
4- استحداث قانون الاصلاح الزراعي والقضاء على الاقطاع وتوزيع الاراضي على الفلاحين وتحديد الملكية العقارية بحدودها القصوى المبنية في القانون منعاً لاقطاع جديد.
5- جلاء القوات العسكرية البريطانية عن قاعدتها في منطقة قناة السويس في موعد اقصاه شهر يونيو/حزيران/1956.
6- تأميم قناة السويس رداً على سحب الولايات المتحدة الاميركية والبنك الدولي تمويلها لبناء السد العالي.
7- التصدي للعدوان الثلاثي: الفرنسي – البريطاني – الاسرائيلي على مصر رداً على تأميم قناة السويس وافشالها وانسحاب قوى العدوان وتسليمها بالامر الواقع لا سيما سيادة مصر على قناة السويس.

 

ب‌- على المستوى العربي:
فقد كتب جمال عبد الناصر في الميثاق بتاريخ 21/مايو/ايار سنة 1961 ما يلي:
".... وان اعظم تقدير لنضال الشعب العربي في مصر ولتجربته الرائدة هو الدور الذي استطاع ان يؤثر به في حياة امته العربية وخارج حدود وطنه الصغير الى آفاق وطنه العربي الاكبر، فثورة الشعب المصري حركت احتمالات الثورة في الارض العربية كلها وليس من شك في ان هذه الحركة الشعبية العربية كانت احدى الدوافع القومية التي مكّنت من النجاح الثوري في مصر... ان الاصداء القومية التي احدثتها ثورة الشعب المصري في الافق العربي كله عادت اليه مرة اخرى على شكل قوة محركة تدفع نشاطها وتمنحه شباباً متجدداً... ان ذلك التفاعل المتبادل في حد ذاته كان هو وحدة شعوب الامة العربية فعلياً قبل اي صيغة وحدوية دستورياً".

ج- على المستوى العالمي:
فقد كتب جمال عبد الناصر في الميثاق ايضاً: ".... ان اصداء النصر الذي حققه الشعب العربي في مصر لم تقتصر آفاقه على المنطقة العربية فقط وانما كانت لها آثارها البعيدة على حركة التحرير في افريقيا وفي آسيا وفي اميركا اللاتينية... ان معركة السويس التي كانت أحد الادوار البارزة في التجربة الثورية لم تكن لحظة اكتشف فيها الشعب المصري نفسه، او اكتشفت فيها الامة العربية امكانياتها فقط، وانما كانت هذه اللحظة عالمية الأثر، رأت فيها كل الشعوب المغلوبة على امرها ان في نفسها طاقات كافية لا حدود لها، وانها تقدر على الثورة بل ان الثورة هي طريقها الوحيد...."
فكانت ثورة 23/يوليو/تموز 1952 المصرية ملهمة للثورات التي تعاقبت في: كوبا – فيتنام – الجزائر – كينيا – تنزانيا، بل ومعظم الحركات الاستقلالية في افريقيا وآسيا واميركا اللاتينية، ولا مانع من التذكير هنا بأن الثورة المصرية كانت الدافع لــــ 43 دولة ناشئة ومستقلة في افريقيا قد قطعت علاقاتها باسرائيل مستلهمة في ذلك ابعاد التضامن الجاد بينها وبين الثورة المصرية التي فجرها البطل الافريقي جمال عبد الناصر كما كانت تطلق عليه من وصف.

بقي ان نقول شيئاً للتاريخ بعيداً عن العروضات والتحليلات السياسية او الاقتصادية او الفكرية او الفلسفية:
ان جمال عبد الناصر الانسان والابن والشاب والزوج والولد والضابط والثائر والرئيس والقائد والبطل والزعيم المصري والعربي والدولي والعالمي بقي كما هو على استقامته وطهارته وتواضعه خادماً وليس مخدوماً، ولقد كتب رداً على رسالة احد الملوك اليه يدعوه فيها الى المصالحة وفتح صفحة جديدة في العلاقات مليئة بالتواضع وتجنب الغرور والكبرياء: "ليست لي احلام في مجد شخصي فلقد اعطتني امتي العربية من المحبة والتقدير ما لم يكن يخطر على بالي في وقت من الاوقات، وسأبقى على خدمتها ما اراد الله لي البقاء....".
ولقد كتب وسجل التاريخ والى الابد في سجله الذهبي وفي سجل الخالدين ان جمال عبد الناصر كان الوحيد المتقدم بين مجموعة قليلة من المتساوين على اختلاف الامم والعصور من خلال مشهدين اثنين:
الاول: يوم توجه الى شعبه المصري والى امته العربية والى احرار العالم يعلن هزيمته في حرب الخامس من حزيران سنة 1967 واستقالته وتحمله المسؤولية وكيف هيت الجماهير المصرية والعربية والعالمية الحرة ترفض موقفه هذا وتجبره على البقاء في موقعه المسؤول وشعرها الخالد: "لسنا الاّ معك ووراءك نكمل المشوار".
الثاني: يوم انتقل الى جوار ربه في 28/ايلول/سبتمبر 1970 وخرجت الملايين التي لا عدد لها في القاهرة وفي مصر وفي دنيا العرب وفي العالم الحر تبكيه وتودعه في مشهد غير مسبوق وغير منظور وهي تصرخ بقوله تعالى: " وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ".
بيروت في 23/يوليو/تموز سنة 2020
* الأمين العام السابق لإتحاد المحامين العرب

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
د. محمد علي السقاف
نجاح الدبلوماسية السعودية وتعثر مساعي غريفيث
د. محمد علي السقاف
عبد الباري طاهر
أحمد الرمعي وميض ما خبا
عبد الباري طاهر
فائز عبده
سلامٌ لبيروت
فائز عبده
محمود شرف الدين
المسوقون لصالح
محمود شرف الدين
عبد الباري طاهر
اللوزي الشاعر الذي غيبته السياسة
عبد الباري طاهر
عادل الأحمدي
حُجرية تعز: سر اليمن المكنون
عادل الأحمدي
المزيد