عمر الضبياني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عمر الضبياني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عمر الضبياني
عن حاجة العرب لحركة قومية جامعة
الفوضى الخلاقة تنسي العرب قضيتهم الأولى..!
أنا ونعمان وجلد الذات
عبدالملك المخلافي رئيساً لليمن (1-2 )
انتصرت سوريا وسقط اشباه الرجال
صباحي.. مشروع مصر الحقيقى
اليمن.. السياسية على حساب الاقتصاد
بين 23 يوليو و30 يونيو
مصر.. الحوار هو الحل
ثورة 30 يونيو وبكاء التماسيح


  
ما وراء استهداف حميد الأحمر؟
بقلم/ عمر الضبياني
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 18 يوماً
الأربعاء 30 مايو 2012 10:33 م


كالنار بين الهشيم انتشر الحديث المنسوب للشيخ حميد الأحمر عن الثائرات الحرائر، بعد أن تعرض لإضافات متتالية حتى صار رواية طويلة انهمك طابور كبير في الترويج لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والفيس بوك تحديدا.

واعتمادا على ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز على لسان حميد الأحمر من إساءات للثائرات في ساحة التغيير بصنعاء تعرض الأخير لهجوم شرس وحملة تشويه وإساءة لم ينفع معها بيان الأحمر الذي نفى ما نسب إليه جملة وتفصيلا، واستمرت حملة التجريح والتشويه لأسباب لا علاقة لها – في الغالب – بالدفاع عن الثائرات اللائي لسن بحاجة للدفاع عنهم من احد كونهن اكبر وأسمى مما يمكن أن يتخرص به المتخرصون.

لست هنا بصدد الدفاع عن حميد الأحمر الذي لا تربطني به صلة من أي نوع كانت، كما لا اتفق مع بعض سياساته، لكني ضد تحميله ما لم يقله واستثمار خطأ مهني وقعت فيه الصحفية السويدية بقصد او دون قصد للانتقام السياسي من الرجل وإفراغ شحنات الحقد غير المبررة ضده ومحاولة تكبيده ثمن مواقفه مع الثورة والثوار التي لا ينكرها إلا مكابر.

وما لا يمكن إنكاره أيضا أن هناك من يسعى لضرب الثورة بمكوناتها وهناك من ينجر دون إدراك لهذه المعركة التي تصرفنا عن معركتنا الحقيقية في استكمال أهداف الثورة والانتصار لقضاياها الحقيقية.

أبواق النظام السابق انشغلت وما زالت بالترويج للواقعة التي أكدت حقيقة أن بقايا العائلة جندت عدداً كبيراً من الشباب على الانترنت والفيس بوك للإساءة للثورة ورموزها لأسباب لم تعد خافية على احد، الأمر الذي حول الفيس بوك من أداة للتواصل الاجتماعي والمعرفي إلى وسيلة للشتم والسب بمفردات نابية بعضها تجاوز الأطر الأخلاقية التي انبرى البعض للدفاع عنها.

لا يمكن لأي حر في هذا البلد التغاضي أو الصمت إزاء الإساءة لحرائر اليمن وثائراتها المجيدات من قبل كائن من كان، لكن لا يجب أن ننجر بسهولة وراء جملة قراناها هنا أو هناك دون إعمال العقل والتحقيق من مصداقيتها ومطابقتها للمنطق.

والى جانب أن حميد الأحمر لا يمكن أن يقوم بالإساءة العلنية للثائرات لأسباب سياسية، فان أخلاق الرجل الذي يتسم بانتقاء مفردات راقية حتى وهو يتحدث عن ألد أعدائه تمنعه من الانزلاق في هذا المستنقع. لا ننسى أيضا بصمات الرجل ودعمه السخي لساحة التغيير منذ أيامها الأولى وهو ما يتعارض كليا مع وصفه لهذه بالمرقص، قبل ذلك لعب حميد الأحمر ومعه قادة أحزاب المشترك دورا بارزا في توحيد القوى السياسية عبر لجنة التشاور الوطني ومن ثم الحوار الوطني لمواجهة النظام السابق قبل فترة كبيرة على اندلاع الثورة، وهي الأسباب التي تجعل بقايا النظام السابق تتعامل معه بنزعة ثأرية.

ما أحوجنا اليوم للتعامل مع الأحداث وتفاعلاتها بالمنطق والعقلانية بعيدا عن العواطف والحسابات الشخصية التي تدفع البعض لتزوير الحقائق وتشويش الموقف. الأمر الذي يحتم على شباب الثورة أن يعوا حجم المؤامرة المستمرة ضد ثورتهم،التي تتعرض لمحاولات مستميتة للانتقاص منها والتقليل من قدسية ساحاتها وتشويه مواقف قادتها ورموزها وثوارها أيضا.

والمؤكد أن السيناريو لم يبدأ بحميد احمر ولن ينتهي عنده، فمن وقفوا وراء هذه الحملة الشعواء هم أنفسهم من قاموا بالإساءة والتجريح لشخص المناضل الكبير الأستاذ محمد سالم باسندوة رئيس الوزراء وهم من سيحاولون غدا النيل من الدكتور ياسين سعيد نعمان وسلطان العتواني وعبدالوهاب الآنسي وكل الرموز الوطنية التي وان كنا لا نقدسها ولا نراها فوق النقد، لكننا لا نسمح بالإساءة لها ما لم ترتكب أخطاء بحق الثورة والوطن.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبد الباري طاهر
عرفات مدابش نجم صحفي لامع
عبد الباري طاهر
مدارات
عبد الفتاح علوة
الثقافة والمثقفين
عبد الفتاح علوة
أحمد محمد عبدالغني
من يعتذر، وكيف..؟
أحمد محمد عبدالغني
سلطان علي النويره
أزمة الإعلام في اليمن
سلطان علي النويره
أحمد سعيد ربيعان
في ذكرى وفاة والدي العزيز
أحمد سعيد ربيعان
د. أحمد سعيد
المقاس التسعيني للعدالة الانتقالية
د. أحمد سعيد
معن بشور
انتخابات تأسيسية لوطن وتيار
معن بشور
المزيد