م/ وليد احمد العديني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed م/ وليد احمد العديني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
م/ وليد احمد العديني
رسالة للرئيس هادي والوزير دارس


  
رسائل للرئيس هادي و الوزير دارس- 2
بقلم/ م/ وليد احمد العديني
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 21 يوماً
الإثنين 24 سبتمبر-أيلول 2012 09:31 م


الجزء الثاني:

ابداء حديثيي من حيث انتهيت في مقالي السابق بالتاكيد على اهمية إنشاء الشركة اليمنية لاستكشاف وإنتاج البترول بدلاً عن هيئة إستكشاف وإنتاج النفط ونقل إدارتي اليمننة والحسابات النفطية من ديوان عام الوزارة إليها بما يضمن تفعيل دورها الإشرافي والرقابي و المحاسبي بالمشاركة الفعلية في عمليات الإستكشاف والإنتاج بصورة حقيقية, واعلم بان ذلك لن يكون الا بالاسراع في إصدار قانون البترول والمعادن ولائحته التنفيذية لضمان إدارة الثروة النفطية والمعدنية بما يخدم المصلحة العامة و يسهم في تدعيم ركائز الاقتصاد الوطني. و الكثير سيتسالون ماذا عن شركتى صافر و بترو مسيله ؟ فاذا كنا فعلا نبحث عن بناء مؤسسات لاقتصاد وطني متين فالاجابة بسيطة وهى ان تلك الشركات يجب ان تخضع بشكل كامل لاشراف و رقابة ااشركة اليمنية للبترول. 

فمثلا شركة (صافر) قد تصور القايمون عليها يوما ما بانهم دولة مستقلة لا تعترف بسلطة غير سلطة من يديروها من الموالين لابناء صالح عبر السيطرة على اهم مفاصلها و مراكز القرار فيها ابتداء من نائب المدير التنفيذي و دائرة الاستكشاف و الانتاج و ادارتى المشاريع و المشتريات و المناقصات.

و برغم تفاولي بتعيين المهندس احمد كليب منصب المدير العام التنفيذي لشركة صافر الا اني اشفق عليه مما سيواجه من ممانعة شديدة لمطالب التغير الضرورية في هيكل الشركة و ازاحة من حولوا الشركة في يوم و ليلة الى ملكية خاصة لولاتهم وحولوا الشركة الى مرتع للفساد و صفقة شراء و تنصيب النظام الالكتروني لتنظيم عمل الشركة ماليا و اداريا (اي ار بي) خير شاهد على فساد اولئك , اضافة الى قضايا كثيرة منها مشاريع حقل ريدان و مشروع امدادات الغاز و مكاتب توظيف الهنود في دبى, حيث ان كل ذلك ليس الا غيض من فيض نناشد الرئيس هادي و الوزير دارس و المهندس كليب التحقيق فيها وتخليصنا منهم و فسادهم , ولا انسى هنا الاشارة لممارسات لا انسانية مارستها عصابة الفساد في صافر ضد موظفين في الشركة حيث تم انتهاك حقوقهم و اقصائهم من اعمالهم او توقيف علاواتهم و ترقياتهم و تهديدهم بالفصل و كل ذلك فقط لانهم ايدوا ثورة الشباب الشعبية السلمية.

ولا اريد الاستغراق اكثر في الحديث عن مراكز الفساد في شركة صافر لاني اريد الانتقال الى القضية الثانية و المتمثلة في دور المؤسسة العامة للنفط و الغاز

القضية الثانية:

فالمطلع على احوال وزارة النفط ووحداتها التابعة لا يجد ضرورة لوجود مثل تلك المؤسسة فهى لا معنى لها و انما جاءت تقليدا واستنساخا لمشاريع المؤسسات البترولية المصرية دون وعى باهمية دورها و المهام المناطة بها دون تضارب في الصلاحيات و المسئوليات مع وحدات نفطية اخرى تتبع الوزارة, بل ان تلك المؤسسة و على الرغم من ضبابية دورها و مسئولياتها فانها تدير و تشرف مثلا على شركات مثل شركة الاستثمارات النفطية و شركة النفط و شركة الغاز و شركة التكرير و هى شركات مهمة جدا والمفترض ان تشكل دعائم حقيقية في سوق الصناعات البترولية الا ان غياب الروية و تفشي الفساد و البعد عن الشفافية جعل من تلك الشركات في عهد النظام السابق كانتونات خاصة وتحول من يديروها بقدرة قادر الى مالكين لها يعبثون فيها كما يشاون فالاستثمارات بيد القاضي ولا نعلم شئ عن نشاطها او القطاعات (5, 4) النفطية المشرفة عليها بل اني قد تصورت يوما بان الحديث عن قطاع (5) و شركة جنه هنت الخاضعة لاشراف شركة الاستثمارات النفطية يعد محرما بل انه جرما استحق العقاب ان انا خضت فيه و اليوم اطالب الرئيس هادي و الوزير دارس بالكشف عن كل انشطة و بيانات استثمار شركة الاستثمارات و الكشف عن كل مكامن الفساد فيها ابتداء من نهب المال العام و التراخي و التساهل و التفريط بالثروة الوطنية نتيجة سوء ادارة الاقارب للشركة بالاضافة لانتهاكهم لحقوق العمال بالتغاضي عن الممارسات القمعية لشركة جنة هنت ضد العمال و التراخي امام قرارات الفصل التعسفية لهم و اشهرها قرار الفصل التعسفي للمهندس نائل القرشي منذ سبع سنوات وطرده من عمله دون اي مسوغ قانوني ودون اي حقوق , كما اني اتجراء هنا و اطالب باقالةعلي صالح القاضي من ادارة الشركة و اعتماد مبداء الكفاءة و النزاهة في تعين قيادة جديدة للشركة. اما شركة النفط فما زلنا في انتظار قرار جرئ من رئيس الجمهورية و الوزير دارس لتحويلها من مجرد وحدة ادارية تابعة للمؤسسة العامة للنفط و الغاز الى شركة وطنية مساهمة مستقلة تتبع وزارة النفط مباشرة وتعمل بشفافية و تتركز مهامها في تسويق المشتقات النفطية داخليا و خارجيا و يمكن تطوير ادائها من خلال :

   - العمل علي زيادة السعة التخزينية للمنشآت البترولية من خلال انشاء خزانات نفطية في عموم منشآت شركة النفط اليمنية بالمحافظات وذلك لغرض مواجهة الأزمات التموينية التي تحصل في السوق المحلية وضمان إحتياطي من المواد لفترات طويلة

   - إنشاء أرصفة بحرية لإستقبال البواخر الكبيرة الحجم حيث إن الموجود حالياً من الأرصفة وخاصة في الحديدة لا يتسع للبواخر الكبيرة وزيادة أحجام أنابيب المواد البترولية لتقليل وقت التفريغ للمواد من البواخر وبالتالي تقليل التكاليف المترتبة علي التفريغ والنقل

   - زيادة حجم الأسطول البري من الناقلات النفطية حتى تتمكن من تغطية طلبات السوق ولتجنب ظاهرة الإحتكار من القطاع الخاص

  تفعيل دور قطاع التدريب في الوزارة ليشمل الدورات التخصصية المطلوبة لشركة النفط اليمنية -

   - عمل هيكلة وتوصيف وظيفي للشركة و اعتماد مبداء الشفافية و الوضوح في كل انشطتها من خلال نظام محاسبي ورقابي عالي الدقة و الكفاءة

  - العمل على التوسعة في إنشاء محطات بترولية في جميع محافظات الجمهورية وبمواصفات عالمية للمنافسة ومنع الإحتكار والتلاعب بالمواد والأسعار

  - الدخول في مجال الإستثمار وتوسعة نشاط الشركة بحيث يتم الإستفادة من الكادر وكذلك زيادة رأس مال الشركة   

  القضية الثالثة:

ان الحديث عن هيئة المساحة الجيولوجية و الثروات المعدنية مدعاة للحزن , فالهيئة تعاني الاهمال و كوادرها تعاني التهميش الى الدرجة ان بعض مهندسيها اصبحوا مجانين في شوارع العاصمة رغم مؤهلاتهم وقدراتهم و البعض الاخر يعاني الاحباط من سوء احوالهم و فساد الادارة فيها ولعل ارتباط قرار الترويج للاستثمارات المعدنية و العمل في هذا المجال بقرار القيادة السياسية السبقة للبلد و نفوذ مراكز القوى من الاقارب للرئيس السابق و اخرين هو احد اهم العوامل التي ادت الى ندرة الاستثمارات المعدنية في بلادنا , و عليه ماذا سيحدث ان اصدر الرئيس هادي قرارا يجعل من هيئة المعادن هيئة وطنية للاستثمارات المعدنية و تعطى الصلاحيات الكاملة للعمل و بالشراكة مع راس المال الوطني و الاجنبي و توفير كل الامكانيات ل لإستثمار وتوسعة نشاطها بحيث يتم الإستفادة من كادرها والاسهام في زيادة ايرادات الخزينة العامة. 

القضية الرابعة:

  توسيع دور مشروع تطوير بنك المعلومات من مهمة حفظ بيانات رقمية وتطويره إلى مركز وطني للدراسات والبحوث النفطية مزود بقاعدة بيانات تتعلق بكافة القطاعات النفطية كنافذة معلوماتية واحدة للإستثمار النفطي بالاضافة لانشاء وحدة مختبرات مركزية لتحليل العينات النفطية و المعدنية على ان يكون المشروع تحت اشراف و ادارة الشركة اليمنية لاستكشاف وإنتاج البترول (هيئة استكشاف و انتاج النفط)

القضية الخامسة:

  تحديد مهام إدارة العمل في وزارة النفط والمعادن بوضوح في اطار قانون البترول و المعادن بحيث يضمن حق الكادر اليمني في معاملته كنظير حقيقي للاجنبي و يحصل على ذات الامتيازات التي يحصل عليها الاجنبي   كما تعمل الادارة على حماية العامليين اليمنيين و حقوقهم في الشركات والمؤسسات الوطنية والأجنبية (الإستكشافية والإنتاجية والخدمية المقاولة من الباطن) خاصة فيما يتعلق بالآتي:

1- مراجعة وتصويب عقود العمل في الداخل وعقود العمل في الخارج

2- متابعة إجراءات دفع مخصصات التأمين الإجتماعي للعاملين

3- العمل و السعى لتعديل قانون العمل فيما يتعلق بتحديد فترات العمل وفترات الإجازات وبدل السفر وبدل المخاطر لمنتسبي قطاع الصناعة النفطية والمعدنية بما يتناسب مع المهام الموكلة إليهم في المواقع النائية لعمليات التنقيب والإنتاج

4- حماية العاملين من الممارسات التعسفية غير المبررة

اخيرا:

مجموعة قرارات تشمل ما اوردته السطور السابقة ستصلح وضع قطاع البترول و المعادن وستدخل الرئيس هادي و الوزير دارس التاريخ , فهم المعنيون وعليهم ان يدركوا بانه اينما يوجد شئ حى يوجد بالتاكيد سجل مفتوح للزمن.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبد الباري طاهر
عرفات مدابش نجم صحفي لامع
عبد الباري طاهر
مدارات
صالح العجمي
قداسة 26 سبتمبر من إنجازاته
صالح العجمي
توفيق الشعبي
ما جدوى خلافات الإخوة
توفيق الشعبي
معن بشور
شهادات من زمن الانفصال .. حين يتصرف الكبار....
معن بشور
أحمد محمد عبدالغني
من المسئول عن وقف الإساءات الدينية؟
أحمد محمد عبدالغني
أحمد الزرقة
المخفيون قسرياً !!!
أحمد الزرقة
د.سمير الشرجبي
أساتذة الجامعة وثعابين الرئيس
د.سمير الشرجبي
المزيد