الوحدوي نت
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed تقارير
RSS Feed الوحدوي نت
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الوحدوي نت
عبدالله نعمان: أي تسوية سياسية لا تزيل آثار الانقلاب ستكون استراحة مؤقتة لجولات عنف أشد
عبدالله نعمان: أي تسوية سياسية لا تزيل آثار الانقلاب ستكون استراحة مؤقتة لجولات عنف أشد
جمال عبد الناصر.. أسطورة الفقراء
جمال عبد الناصر.. أسطورة الفقراء
المخلافي: أسس الحل في اليمن متاحة عبر القرار الاممي والمبادرة الخليجية
المخلافي: أسس الحل في اليمن متاحة عبر القرار الاممي والمبادرة الخليجية
المؤجر والمستأجر.. علاقةٌ مأزومة
المؤجر والمستأجر.. علاقةٌ مأزومة
الحرب تعيد اليمنيين إلى الطهي بالحطب
الحرب تعيد اليمنيين إلى الطهي بالحطب
الحوثيون في مسقط: التنازلات مشروطة بالحصول على ضمانات سياسية
الحوثيون في مسقط: التنازلات مشروطة بالحصول على ضمانات سياسية
دعم خفي لتحالف الحوثي وصالح
دعم خفي لتحالف الحوثي وصالح
الحوثيون ومأزق الغطرسة
الحوثيون ومأزق الغطرسة
عبدالله نعمان: الشارع انتفض ولن يتوقف
عبدالله نعمان: الشارع انتفض ولن يتوقف
قبلات الوداع.. من رداع
قبلات الوداع.. من رداع


  
طائرات من دون طيار... وسياسة أميركا في اليمن
بقلم/ الوحدوي نت
نشر منذ: 4 سنوات و 4 أشهر و 6 أيام
الثلاثاء 09 إبريل-نيسان 2013 08:17 م


معظم الأخبار القادمة هذه الأيام من الشرق الأوسط لا تبعث على التفاؤل من الحرب الأهلية المدمرة في سوريا إلى الطبيعة السلطوية لحكم «الإخوان المسلمين» في مصر، ومن استمرار نشاط الميليشيات في ليبيا إلى احتمالات انهيار التحالف الحكومي في تونس. 

 

الوحدوي نت

لكن ما لا يتم مناقشته، وإنْ كان إيجابياً في منحاه، هو الوضع السياسي في اليمن، فقد لعبت الولايات المتحدة دوراً محورياً في عملية الانتقال باليمن التي سهلت خروج صالح مقابل حصوله على الحصانة، وجاءت بحكومة وحدة وطنية ورئيس توافقي يشرفان اليوم على حوار وطني انطلق في الشهر الماضي، كما تعهدت الولايات المتحدة بدعم الحوار الوطني الذي سيفضي إلى استفتاء على دستور جديد، وتنظيم انتخابات عامة.

لكن بالنسبة للعديد من اليمنيين تركز واشنطن على نحو ضيق على انشغالاتها الأمنية الآنية وحربها ضد الإرهاب، وبهذه الطريقة يرى اليمينيون أن الولايات المتحدة لا تكترث لعملية التغيير السياسي. وفيما تدخل عملية الانتقال في اليمن مرحلة دقيقة، تملك واشنطن فرصة لتغيير هذه الصورة المشكلة عنها في اليمن من خلال إعادة توجيه سياستها للاهتمام أكثر بضمان الاستقرار والأمن والازدهار والديمقراطية في اليمن التي ستصب في النهاية في مصلحة البلدين.

 

فرغم المساعدات الإنسانية والإنمائية المعتبرة التي تقدمها الولايات المتحدة للحكومة اليمنية يربط أغلب اليمنيين بين الانخراط الأميركي والحملة المستمرة لضرب «القاعدة» وتدمير معاقلها في المنطقة دون كثير اعتبار للمدنيين.

 

وتحذيراً من هذا الواقع، نبه عدد من القادة العسكريين السابقين ومسؤولي الاستخبارات في الولايات المتحدة من الكلفة الباهظة لسياسة الطائرات بدون طيار التي تنتهجها أميركا والتي ربما تفوق أضرارها المكاسب.

 

فقد أوضح الجنرال المتقاعد، ستانلي ماكريستال، الخطورة المرتبطة بالاعتماد المفرط على الطائرات بدون طيار، كما حذر في الأسبوع الماضي الجنرال «جيمس كارترايت»، رئيس هيئة الأركان المشتركة السابق من العواقب غير المقصودة للاستخدام المكثف للقصف عبر الطائرات بدون طيار، مشيراً إلى أنه مهما بلغت درجة دقة تلك الطائرات فإنها تولد العداوة بين الجماعات المستهدفة وتعيق الجهود الأميركية للحد من التطرف.

 

ومع ما تسببه الهجمات الأميركية بالطائرات بدون طيار من استياء لدى الأهالي وتأجيج المشاعر المعادية لأميركا يتعين على إدارة أوباما إعادة التفكير في طرق الدفع بأهدافها دون أن تسمح للخطوات التكتيكية أن تملي عليها الأهداف الاستراتيجية.

فواشنطن تسعى في اليمن إلى الموازنة بين عدد من الأولويات مثل دعم الاستقرار في شبه الجزيرة العربية وتعطيل الشبكات الإرهابية، وتأمين المعابر المائية، ثم مساعدة اليمن على الانتقال إلى الديمقراطية، وبتركيزها على التهديدات والأخطار الآنية تجازف الولايات المتحدة بأهداف الأمن بعيدة المدى التي لا يمكن تحقيقها إلا من خلال استثمار مكثف في التنمية الاقتصادية والإنسانية والسياسية للشعب اليمني.

 

وفي هذا السياق بعث 31 خبيراً في السياسة الخارجية ودبلوماسيون سابقون، بمن فيهم نحن، برسالة في الأسبوع الماضي إلى الرئيس أوباما تقول إن الاستخدام المفرط للطائرات بدون طيار في اليمن يأتي بنتائج عكسية ويضر بالمصالح الأمنية للولايات المتحدة على المدى البعيد، فكلما أدت المعلومات الاستخباراتية الخاطئة إلى وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، تمكنت الجماعات المتشددة من كسب المزيد من الأنصار.

 

القصف الجوي الأميركي يغذي مشاعر العداوة ضد أميركا وحكومة هادي لسماحه بتلك الهجمات، لذا نصحت الرسالة أوباما بالتخفيف من استخدام تلك الطائرات والاستثمار بدلا من ذلك في الأجندة الأمنية على المدى البعيد، وهو ما يعني دعم المؤسسات التي تعزز قدرة القوات الأمنية اليمنية ومهنيتها.

 

ومع أن واشنطن تدعم عملية إعادة هيكلة الجيش اليمني باعتبارها خطوة تنص عليها اتفاقية انتقال السلطة، إلا أن «البنتاجون» ووزارة الخارجية الأميركية عليهما أن تضمنان عدم تكرار الأخطاء المرتكبة في عهد صالح عندما كان يتم التغاضي عن تركيز السلطة في أيدي قلة من النخبة، أو عدم ملاحقة تجاوزات حقوق الإنسان.

 

وليس خافياً أنه من مصلحة اليمنيين والأميركيين معاً مكافحة التشدد والجماعات المتطرفة مثل تنظيم «القاعدة» وحليفتها «أنصار الشريعة»، التي تنتشر في المحافظات الجنوبية وتهدد بعمليات إرهابية تستهدف اليمنيين كما المصالح الأميركية.

 

ومع أنه يتعين الاهتمام بالجانب الأمني، إلا أنه فيما عدا ذلك يتعين على اليمنيين الشعور بأن أميركا ملتزمة بدعم المؤسسات الديمقراطية وازدهار الشعب اليمني، ولحد الآن لا يصل اليمنيون سوى شعور بأن ما يهم أميركا في اليمن هو محاربة الإرهاب.

 

لذا بدلا من إرسال المبعوثين العسكريين إلى اليمن يجدر بإدارة أوباما تعزيز برنامج الدعم الاقتصادي والدبلوماسية العامة بما فيها زيارة وزير الخارجية، وباقي الدبلوماسيين، لأن من شأن ذلك أن يطمئن اليمنيين بوقوف أميركا إلى جانبهم في المرحلة الانتقالية الدقيقة التي يمر بها البلد.

 

دانيا جرينفيلد - نائبة مدير مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط

دايفيد كرامر - مدير مؤسسة «فريدم هاوس»

نقلا عن صحيفة الاتحاد التي نشرت المادة بترتيب خاص مع خدمة  «واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس»

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تقارير
تقارير
عادل عبدالمغني
الوحدة اليمنية.. جهود الترميم ومساعي الهدم
عادل عبدالمغني
الوحدوي نت
قطاع النفط والغاز.. مأساة نهب الثروة وانتهاك السيادة
الوحدوي نت
عمار القدسي
جامعة صنعاء.. تزوير اشعارات بنكية بكلية الصيدلة
عمار القدسي
الوحدوي نت
البيان الختامي للدورة ال 11 للجنة المركزية للتنظيم الناصري
الوحدوي نت
عادل عبدالمغني
مجزرة السبعين.. الرسائل والدلالات
عادل عبدالمغني
عادل عبدالمغني
المولدات الكهربائية في اليمن.. بدائل عطلتها أزمة الوقود
عادل عبدالمغني
المزيد