أحمد طارش خرصان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد طارش خرصان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد طارش خرصان
كائنان لا ينقصهما الخلود
نزاهة الجلاد
الربادي في الذكرى الرابعة والعشرين لرحيله
الورع لابساً بزَّته العسكرية
أنا في إب...
رحلت أم الناصريين..
التاريخ لا يرحم
من على كتف مثقل بالمواجع
من يوميات إب
صداع المدينة المزمن


  
إب ... ثنائية الوجع
بقلم/ أحمد طارش خرصان
نشر منذ: 3 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً
الخميس 02 يناير-كانون الثاني 2014 11:09 م


تُجبرك إب على التطلع إليها بريبةٍ ساخرةٍ، واندفاع تنقصه الأُلفة، وذاكرةٍ مكتضةٍ بتفاصيل شارعين... يمنحانك الإحساس المباشر بإب كمدينةٍ عالقةٍ، لا تقْوَىْ على تبديل حفاظاتها الملوثة، والتخلص- على نحو مقنع- من عاهاتها المزمنة، وركونها المُلتبس للصمت.

أتحدث عن إب متأبطاً لا مبالات الوجع، وإسراف الخطأ أثناء تعامله الفجّ مع توْقها المتسارع للإفلات من عبوديتها، والتمتع بلحظة زهو، تُمكِّنها من استعادة وقارها الإجتماعي على رقعةٍ صغيرةٍ من الجغرافيا،سرعان ما يستكثر الغباء عليها ذلك، لتتحول - وفق رغبات القُبح- إلى بؤرة -صالحةٍ فقط- لممارسة العبث، ووجهةٍ لتكاثر الأوبئة والعاهات.

في إب لا حدود للألم، ولا أحاديث للعامة سوى السخرية ، وكَيْلِ الشتائم تارةً، والرثاء الواهن والمنهك لحناجر الطوفان- الذي كان يجوب شوارعها بكبرياء من أدرك ضالته- تارة أخرى.

في إب يستعرض البؤس فنونه وقدراته، مكتسباً شرعيته من انبطاح الحامل السياسي، والثوري، والإجتماعي لثورة فبراير، ونهمه غير المُستحبّ، ورغبته المحمومة في التواجد- المَشبوه- على حساب آمال المدينة وأحلامها,بينما يتصرف القاضي أحمد الحجري تجاه إب بعقلية -اقتصرتْ في تعاملها على أصحاب الألقاب، ومن تربطهم بالقاضي الحجري علاقات شخصية، أو مناطقية-، ودهاء قاضٍ لا يجد حرجاً في مدْح ثورة الشباب ،ودورها في إدارة رافعة التغيير، أو تحميلها كافة الإخفاقات الواقعة في إب وباقي محافظات الجمهورية وفق ما يقتضيه الموقف والحدث.

ربما أجاد القاضي الحجري فن التواجد في اللحظة والمكان المناسبين، وأجاد فعلاً اختيار التوقيت والأداة لأظهار المشترك كطرفٍ ، لم يعد يكترث لشعاراته التي كان يرفعها طيلة عامين من الثورة، وبدا كقاطع طريق ليس له من هدف سوى السطو على الوظيفة العامة ، وفرص الآخرين وحلمهم بوطنٍ يسوده العدل والمساواة.

بيد أن القاضي الحجري لم يدرك ( أن التمتع بكثير السلطة.. يفسد روح الحاكم) ، وينال من إحترام الحاكم، أو المسؤول للقوانين والأنظمة واللوائح النافذة، لتصبح تلك القوانين ترفاً معرفياً، ينجح الحجري بموجبه في الكشف عن النموذج السيء -الذي يمثله- لموظف الدولة ضارباً عرض الحائط بكل الأنظمة الوظيفية ، والإنضباط الوظيفي، من خلال تغيبه المستمر عن المحافظة، وتخليه عن مسؤولياته وواجباته كموظف دولة- لا كمندوب سامي- أمام إب ( المكان- الإنسان).

لقد أحدث المشترك شرخاً، استطاع الحجري التسلل منه، وفرض خياراته السيئة على الجميع،مستخدماً رؤية شباب الثورة بالمجلس الثوري لأولويات التغيير في محافظة إب، كأداة في مواجهة دعوات المشترك للتغيير( وفق مفهوم المشترك ) ، اتضح لنا فيما بعد عجزْ الجميع( الحجري- المشترك ) عن قراءة الرؤية واستيعاب مضامينها الضامنة للحفاظ على مؤسسات الدولة.

يتحرك المشترك وفق سياق تراتبي من الخيبة والسقوط ، والذي بدت نُذره تلوح في الأفق كحقيقةٍ... يحاول المشترك تخطِّي ذلك ، بإيهام الشارع بأنه لازال يمثِّل الشارع، وأنه المتحدث بإسمه،

من خلال التصعيد ودعوات أخرى... لازالت حبيسة - كأسرار عسكرية- في تكتيكات المشترك المستقبلية،

ربما لم يدرك الجميع ومعهم الحجري ، أننا لم نستسلم بعد، ولم يتسلل اليأس الى نفوسنا،

ذلك اننا نعرف الطريق الذي سلكناه، وحجم ما يتوجب علينا فعله، وما سنواجهه في رحلتنا الطويلة ، وفاءً لضمائرنا الحية ، وحناجرنا البيضاء. ...

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
باسم الحكيمي
ما ورى لقاء صالح وعبدالملك الحوثي
باسم الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. عبدالله الخولاني
خالد الجفري.. صاحب النفس الزكية: وداعا!
د. عبدالله الخولاني
مدارات
عبدالوهاب الشرفي
وثيقة بنعمر..لا حلول ولا ضمانات
عبدالوهاب الشرفي
نقولا ناصر
ضم الأغوار الفلسطينية في سياق سوابق الضم الإسرائيلي
نقولا ناصر
محمد مغلس
حقيقة مواقف الناصريين والإشتراكين من العدالة الإنتقالية
محمد مغلس
سامي غالب
فيصل بن شملان .. ما زلنا نتعلم منه!
سامي غالب
صالح المنصوب
كل عام وانتم بلا مواجع
صالح المنصوب
أبوغياث المليكي
المحارب الاول.. فيصل بن شملان
أبوغياث المليكي
المزيد