أحمد طارش خرصان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد طارش خرصان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد طارش خرصان
في بلاط القاتل
كائنان لا ينقصهما الخلود
نزاهة الجلاد
الربادي في الذكرى الرابعة والعشرين لرحيله
الورع لابساً بزَّته العسكرية
أنا في إب...
رحلت أم الناصريين..
التاريخ لا يرحم
من على كتف مثقل بالمواجع
من يوميات إب


  
طلائع الفتح الحوثي
بقلم/ أحمد طارش خرصان
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام
الأحد 19 يناير-كانون الثاني 2014 10:45 ص


يغادر السلفيون دماج حاملين آهاتهم وجراحاتهم،متحللين تماماً من فكرة الإنتماء لوطنٍ منحهم- كما يبدُو - ملاذاً آمناً، ومصيفاً جديداً لممارسة برامجهم على شواطئ عامرةٍ بحكايات العشاق، ومووايل البحر .

يغادر السلفيون دماج تاركين أوجاعهم على جدران مسجدها-كشاهدٍ على الموت الذي منحهم العالم بترفٍ فائض- وإنتصاراً باهتاً لجماعةٍ عجزتْ طيلة أشهرٍ ثلاثة عن إرسال صرختها من على جبل البراقة باتجاه دماج .

يحمل السلفيون عصاهم -كأي مستعمر- باحثين عن وطنٍ يمنحهم الإحساس بالأمن،، و(مرجَ زهورٍ) آخرٍ يُذَكّرهم ب(ظلم ذوي القربى)، ويبذر في طريقهم ما يمكّنهم من مواصلة الحياة .

انتصر الحوثيون ، وصار علينا كيمنيين الرضوخ لصوت الرصاص، وغلبة السلاح، ولمنطق جماعة آلتْ إلّا أن تزرع في نفوسنا التساؤلات الممتلئة بخوف مَنْ أبصر بأمّ عينيه ، الطلائع الأولى للفتح الحوثي في دماج وعمران والجوف .

خسر السلفيون معركتهم تحت وطأة القصف اليومي من قبل ميليشيات مسلحة،وجدتْ البيئة الصالحة لنموها، من خلال الغياب القسري لدولةٍ أضحتْ رهناً لرغبات وأهواء أجنحة السلطة الهشة والمتصارعة .

ربما أفلح الحوثيون في فرض خياراتهم في الميدان، وإملاء شروطهم،

غير أنهم أخفقوا في تبديد مخاوف مجتمعٍ مازال ينظر إليهم بتوجسٍ محوطٍ بالذعر، وطمأنة منْ كان ينظر اليهم -بتفاؤلٍ-كأمل ،يمكن بواسطته تأسيس وبناء دولة المواطنة المتساوية .

غاب عن الحوثيين- في خضم تباهيهم بالإنتصار- أنهم قدموا للسلفيين مظلومية وذكرى، ستظل محفورة في قلوبهم كلّما شاهدوا حشود الحوثيين في ذكرى مولد الرسول الأعظم عليه أفضل الصلاة وعلى آله وصحابته أجلّ التسليم .

هكذا تمر ذكرى مولد نبي البشرية الأعظم مخضبةً بأنين وأوجاع ودماء أبناء دماج، ومقترنةً بمشاعر غضبٍ مجتمعيٍ جرّاء هذا التهجير القسري،والعنف المذهبي المقيت .

يَرضخ السلفيون لمنطق الإشادة بخروجهم

من دماج كإنتصارٍ ،وخطوةٍ بطولية ....

تمَّ بها إطفاء فتيل حربٍ مذهبية، سيكون اليمنيون جميعهم وقودا لهذه الحرب،فيما حظي الحوثيون بإنتصار لا أخلاقي، وتبرير كسيحٍ عجزَ عن إضفاء المشروعية لهذا التهجير المصحوب بإعلان صعدة منطقة حوثية بإمتياز .

بعيداً عن القول بخطيئة التواجد السلفي في منطقة وجغرافيا زيدية خالصة، ووجوب مغادرتهم لهذه الجغرافيا وفقاً للفرز المذهبي الذي أقدم عليه الحوثيون،

ما يقودنا الى التساؤل وفق المقياس السابق عن تواجدالجماعات الزيدية أو من ينتسبون لآل البيت في جغرافيا سنية خالصة كآل البيت في منطقة جبلة مثلاً،

وهل على أتباع السنة أن يقوموا بتهجير هؤلاء، كرد فعل طبيعي للخطوة التي قام بها الحوثي مع إخوانهم في دماج؟

إن إستدعاء الجغرافيا وإقحامها في هذا الفرز ، قد يقودنا -جميعاً- إلى كوارث

أخفق الحوثيون في تداركها، وعليهم فقط

أن ينتظروا الرد الحتمي لكل الإنطباعات التي تركوها في نفوس اليمنيين جميعهم على السواء .

لا يحتاج هذا الإستنتاج إلى ذكاء بقدر ما يحتاج الى تذكر، وإعادة قراءة التأريخ

اعتماداً على المثل العربي القائل

( يداك أوكتا وفوك نفخ).

تعليقات:
1)
العنوان: كلام صحيح فيما لو لم يكن العكس
الاسم: محمد المنصور
كلامك استاذ احمد صحيح لو كان لم يثبت العكس ويبدو انك لم تطلع على نص الاتفاق وتصريحات السلفيين الاولى من ان الخروج كان استجابة لولي الأمر وان الرئيس هادي قال لهم بوجود مؤامرة دولية وانه لا يستطيع حمايتهم وارجع ايضا الى تصريحات ابواصبع وعبد القادر هلال واقراء رسالة السيد عبد الملك الحوثي الى اهل دماج وبعد كل ذلك احكم بنفسك هل كان خروج السلفيين الاجانب حل للمشكلة ان خلق لحالة مذهبية نرفضها جميعا ونرفض اي فرز اوتصنيف مذهبي ونؤمن بالتعايش والتسامح لانه الضمان الحقيقي للعيش المشترك على قدم المساواة والمواطنة المتساوية ولا حل آخر.
الإثنين 20/يناير-كانون الثاني/2014 12:18 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
محاولة الاصطياد الفاشلة في المقابلة التلفزيونية لمحامي الشعب
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
صقر الصنيدي
القارب الأخير
صقر الصنيدي
مدارات
شيماء موسى
كلمة للرئيس عبد الفتاح السيسى
شيماء موسى
عمر الضبياني
اليمن.. السياسية على حساب الاقتصاد
عمر الضبياني
سامية الأغبري
أي وحش ظل يلاحق الدكتور شرف الدين ليسفك دمه؟!
سامية الأغبري
محمد الحاج سالم
هادي والحوثيون والسلفيون ومرايا الإعلام الخبيث
محمد الحاج سالم
فتحي أبو النصر
تحية لروح ناصر
فتحي أبو النصر
أحمد طارش خرصان
المرور الأجمل
أحمد طارش خرصان
المزيد