آخر الأخبار
«رأي اليمن».. صحيفة الكترونية جديدة يطلقها صحفيون يمنيونمؤسسة منصة للإعلام تختتم اللقاء التشاوري الثاني لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام اليمنية بصنعاءالأمين العام المساعد للتنظيم الناصري تبحث مع المبعوث الأممي تطورات الأزمة اليمنية(الوحدوي نت) ينشر نص البيان الختامي الصادر عن اجتماع الامانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري المنعقد في الفترة من 31 مايو حتى 3 يونيو 2018ممنظمة النزاهة تنظم حملة لمبادرة وطنية للسلام في اليمنصنعاء: انعقاد اللقاء التشاوري الثاني لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض على العنف في وسائل الإعلام اليمنيةمبادرة شباب الوحدوي تدشن المرحلة الثانية من مشروع لأجلهم السلة الرمضانيةصنعاء: الجامعة الإماراتية تحتفل بتخرج الدفعة الأولى من طلابها في مختلف التخصصات الطبية والهندسية والإداريةالتنظيم الناصري يدعو الى توضيح طبيعة العلاقة بين اليمن ودول التحالف العربي وحدود الدور المطلوب منها(مناهضة الكسب غير المشروع) يختتم تدريب فريق مراقبة جهود الإغاثة الإنسانية في اليمن
عبدالباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالباري عطوان
لماذا يحتاج بعض زعماء العرب دورات في الشّجاعة والكرامة في اكاديمية كيم جونغ؟
ترامب فاجأ الكثيرين بزلزال فوزه..كيف ستكون سياسته في المنطقة العربية؟
ماوراء تراجع امريكا عن اتفاق الهدنة في سورية!
القوات التركية تدخل المستنقع الدموي السوري مباشرة لأول مرة
السيناريو الذي “سيتوج” الحل السياسي بين القوتين العظميين؟
يوم صدمني هيكل في رأيه
عن اليمن أكتب
لسنا ارهابيين.. حتى نعتذر
عدوان على سورية يستوجب الردّ
أوباما الاسرائيلي المتملق


  
يا علماء السعودية تحركوا
بقلم/ عبدالباري عطوان
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أشهر و 27 يوماً
السبت 20 مارس - آذار 2010 08:28 م


يبدأ السناتور جورج ميتشل، مبعوث السلام الامريكي، جولة جديدة في المنطقة غدا الاحد، حيث سيحط الرحال في تل ابيب، ومن ثم يعرج على رام الله مقر السلطة، في محاولة جديدة لاحياء المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

السناتور ميتشل سيلتقي حتماً بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي، الذي يعيش اسوأ حالاته هذه الأيام، ولكن من غير المعروف ما اذا كان سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي قيل انه يعتكف حالياً في منزله في العاصمة الاردنية بعد 'تزحلقه' في حمام منزله الآخر في تونس، مما اضطره للعودة الى العاصمة الاردنية لمراجعة الاطباء فيها.

وعكة الرئيس عباس هذه ربما تكون سياسية،، فالرجل انتظر عدة ايام في تونس لعله يحظى بدعوة من الزعيم الليبي لزيارة طرابلس واغلاق ملف الخلاف معه قبل انعقاد القمة العربية، ولكن انتظاره طال والدعوة لم تأت.

ومن الجائز ان الرئيس عباس فضّل 'الحرد' والابتعاد عن 'الطبخة' الامريكية الجديدة، فكيف يعود الى مفاوضات غير مباشرة والقدس المحتلة تشهد مواجهات دموية بين القوات الاسرائيلية والمرابطين المدافعين عن مقدساتها التي تتعرض لعمليات تهويد متسارعة.

أحوال الزعماء العرب ليست على ما يرام، فها هو الرئيس المصري حسني مبارك يتعافى من عملية جراحية لإزالة 'أورام' من امعائه، وها هو الرئيس الفلسطيني 'يتزحلق' في حمام منزله، ويقرر عدم العودة الى رام الله، حتى الآن على الأقل، أما حالة الهرم التي يعيشها زعماء عرب آخرون فلا تحتاج الى الكثير من الشرح، فنسبة كبيرة من هؤلاء يعيشون في أواخر السبعينات والثمانينات من اعمارهم.

القاسم المشترك بين الرئيسين المصري والفلسطيني، انهما لم يعيّنا نائباً لهما، فالأول يريد توريث نجله، والثاني وان بدأت الفكرة تراوده فان الوقت لا يسعفه ولا يملك دولة بعد وفوق كل هذا وذاك فان بديله، أي الدكتور سلام فياض بات جاهزا.

اللجنة الرباعية الدولية، التي انعقدت في موسكو يوم امس بحضور وزراء خارجية امريكا وروسيا والاتحاد الاوروبي والأمين العام للأمم المتحدة، مهدت الطريق لجولة ميتشيل هذه باصدار بيان قوي يدين العمليات الاستيطانية الاسرائيلية في القدس المحتلة، وتحديد مهلة زمنية مقدارها ثلاثة اسابيع لاستئناف المفاوضات غير المباشرة.

' ' '

نختلف مع كثيرين اعتبروا موقف اللجنة هذا 'مجرد مسرحية' لا ينطوي على اي نوايا جدية، بسبب العلاقات الاستراتيجية القوية بين واشنطن وتل ابيب، ففي رأينا انه، اي ادانة ممارسات حكومة نتنياهو الاستيطانية في القدس وغيرها، تعكس قلقاً كبيراً من جراء تدهور الاوضاع في المنطقة بشكل عام، والأراضي العربية المحتلة بشكل خاص.

الهبّة الشعبية العارمة في القدس المحتلة التي تجسدت في تدفق الآلاف من ابناء القدس والمناطق المحتلة عام 1948 باتجاه الأقصى لحمايته، والتضامن العربي المتنامي مع هؤلاء المرابطين، وعودة صواريخ المقاومة لتضرب تجمعات اسرائيلية في عسقلان والنقب، كلها مؤشرات عن قرب حدوث الانفجار الكبير في المنطقة.

الادارة الامريكية التي اهينت من قبل حليفها الاسرائيلي المتغطرس، تشعر ان الجهود الضخمة التي بذلتها لتحسين صورة بلادها في العالم الاسلامي لم تفشل في تحقيق اهدافها فقط، بل بدأت تعطي نتائج عكسية

تماما، وبدأت حالة الكراهية لأمريكا تبلغ معدلات غير مسبوقة، بعد ان اتضح مدى ضعف الرئيس الامريكي باراك اوباما امام حليفه نتنياهو، وعجزه الكامل عن ترجمة اي من وعوده بتغيير السياسة الخارجية الامريكية على اساس الاحترام والمصالح المتبادلة.

نتنياهو الحق ضرراً كبيراً بالادارة الامريكية من خلال اهاناته المتواصلة لها ولقياداتها، انطلاقاً من ايمانه الراسخ بأنه اقوى من الرئيس اوباما لسيطرته الكاملة، من خلال اللوبي اليهودي، على المؤسسة الامريكية الحاكمة، ودائرة صنع القرار فيها، والمقصود هنا الكونغرس بمجلسيه (النواب والشيوخ) واللوبيات الاقتصادية والدينية والاعلامية الاخرى.

' ' '

الجنرال الامريكي ديفيد بترايوس قائد القوات الامريكية في الشرق الاوسط كان الاكثر جرأة من رئيسه عندما قال في شهادته امام الكونغرس مؤخراً ان اسرائيل لم تعد ذات قيمة استراتيجية للولايات المتحدة، وان ممارساتها الاستيطانية باتت تهدد ارواح الجنود الامريكيين في العراق وافغانستان.

وجود توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق والصديق الصدوق لاسرائيل في اجتماعات اللجنة الرباعية في موسكو هو الخطر الحقيقي على المنطقة وطموحات ابنائها، فمهمة هذا الرجل تنحصر في امتصاص اي غضبة عربية او امريكية تجاه اسرائيل، وهو صاحب مشاريع السلام الاقتصادي، ويعتبر الخبير الاكبر في كيفية تزوير الحقائق، وبناء السياسات المشبوهة على اساس الاكاذيب.

الادارة الامريكية تعيش اسوأ ايامها ايضاً في العالمين العربي والاسلامي، فهي تريد المعتدلين العرب الى جانبها في حربها الباردة او الساخنة المقبلة ضد ايران، ومخططاتها للبدء في حصار اقتصادي لا يمكن ان تنجح دون مشاركتهم وتوظيف ارصدتهم ونفطهم وغازهم في خدمتها، ولهذا لابد من امتصاص حالة الغضب الحالية في العالمين العربي والاسلامي بسبب التجاوزات الاسرائيلية الدموية في القدس، بالعودة وبشكل سريع الى طاولة المفاوضات مجدداً.

الانتفاضة العربية في القدس المحتلة يجب ان تستمر وتتصاعد، وان تحظى بالدعم وبشكل اكبر من قبل الشعوب العربية والاسلامية، فطالما ان الاسرائيليين يريدونها حرباً دينية تستهدف المقدسات الاسلامية، فليكن الرد عليها دينياً، اسلامياً ومسيحياً، بالقدر نفسه او بطريقة اكبر.

العرب والمسلمون انخدعوا اكثر من مرة بالادانات الامريكية، والوعود المعسولة بالسلام، لامتصاص الانتفاضات، او لتهدئة الغضب وامتصاصه تجاه الحروب الامريكية والاسرائيلية في المنطقة، من افغانستان وحتى العراق وفلسطين، وعليهم ان لا ينخدعوا مرة اخرى، ويقبروا الانتفاضة الجديدة في مهدها وقبل ان تكبر ويشتد عودها.

النظام الرسمي العربي الذي ظل مطيّة للمشاريع والخدع الامريكية يعيش اسوأ أيامه ايضاً، لانه نظام ثبت عجزه وفشله على الاصعدة كافة، وبدأت الشعوب تتحرك في بعض البقع للتخلص منه، ولم يحدث ان سمعنا وشاهدنا ضغوطاً لالغاء مبادرة السلام العربية مثلما نراها ونسمعها الآن.

' ' '

رجال الدين في العالم الاسلامي هبّوا في معظمهم لنجدة المدافعين عن الاقصى، ولكن اللافت ان نظراءهم في المملكة العربية السعودية، حيث انطلقت مبادرة السلام العربية هذه قبل سبع سنوات، ما زالوا يلتزمون الصمت، ولم تصدر عنهم فتوى واحدة تناصر المرابطين في القدس، والمدافعين عن المقدسات، وتطالب العاهل السعودي بسحب مبادرة السلام وتنفيذ وعوده التي قطعها على نفسه اثناء قمة الكويت الاقتصادية، بأن هذه المبادرة لن تظل موضوعة الى الابد على الطاولة.

العاهل السعودي يجب ان ينتصر للمسجد الاقصى والحرم الابراهيمي ومسجد الصحابي الجليل بلال ابن رباح، ويرد على عمليات التهويد هذه باطلاق رصاصة الرحمة على المبادرة العربية التي حملت اسمه، وكان هو صاحبها وواضع خطوطها العريضة، فهو خادم الحرمين الشريفين، ولا يستقيم لقبه ومكانته دون حماية الحرم الثالث.

رجال بيت المقدس واكناف بيت المقدس الذين هبوا لحماية مقدساتهم والدفاع عنها بأرواحهم، وهم العزّل المحاصرون، هم الذين يقلبون كل المعادلات الاستراتيجية في المنطقة، ويفضحون الوجه العنصري الاجرامي الاسرائيلي، ويكشفون كم هو مكلف العبء الاسرائيلي على كاهل الغرب والعالم، اقتصادياً واخلاقياً واستراتيجياً. فهذه الدولة وممارساتها وجرائم حربها مصدر الغالبية الساحقة من التوتر واللا استقرار الذي يعيشه العالم حالياً، وآن الأوان لمواجهتها بجدية وصرامة وليس بالادانات اللفظية فقط.

تعليقات:
1)
العنوان: أعظم مصيبة
الاسم: لتر من الدموع
أعظم مصيبة منيت به أمتنا هو الفكر الوهابي العقيم والمتشدد.
الأحد 21/مارس - آذار/2010 09:15 صباحاً
2)
العنوان: طئطئة رؤسهم
الاسم: malik khazindar
عجبن لما قرأناه امازلتم متيمين بالزعامات العربيه فأنا امدحهم من ناحية واحده هي الحفاض على الكراسي دافئه أماعلمتم ان الدجاج تلزم العش وبيضها دافئ حتى تفقس ويخرج شقرانها لوخرجت الدجاج بعيدا فانها ستفد روحها او تفقد عشهاوشقرانها فهذا حالهم فماعليهم سوى طئطئة رؤسهم
الأحد 21/مارس - آذار/2010 09:56 صباحاً
3)
العنوان: عطوان انت رجل مريض
الاسم: بنت سعوديه
اترك السعودية وشأنها وخليك في الفلوس التي تأتيك من سادتك الامريكان
الخميس 25/مارس - آذار/2010 03:24 مساءً
4)
العنوان: عطون هدرة
الاسم: ابو زكريا
خير الكلام ماقل ودل والاخ عطوان لاخير في كلامة فهوا كلام تنضير تقتضية مصلحتة فقط لايفيد الامة ولايبعث امل فهوا مشكك بكل شي
السبت 03/إبريل-نيسان/2010 03:59 مساءً
5)
الاسم: ولد سعودي
يا بنت ياسعوديه اكيد انتي حابه نشوف لك عريس امريكي والا ليش ذكرتي الأمريكان؟
وبعدين الامريكان سادت ال سعود
ويبدو انهم تزوجو بهم زواج كاثلوكي فليه تاركاهم ونازله على أخينا عبد الباري؟
الله ينولك مرادك
ويزوجك أوباما بكله
لأنه بصراحه طهئ من ال سعود
الأحد 04/إبريل-نيسان/2010 10:38 صباحاً
6)
العنوان: لماذا دائما نلوم غيرنا
الاسم: مسلم فلسطيني
مادخل علماء السعودية وانت تعلم انهم اكثر من يسعى الى نشر الاسلام ودعم قضيتنا
اما ال سعود فدليل جهودهم مايثرثربه ليبرمان حول ان السعودية تهدد اسرائيل في المنطقة خاف الله ياعطوان
الثلاثاء 14/ديسمبر-كانون الأول/2010 12:27 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
علي الظفيري
مغانم الشمال.. مغارم الجنوب!
علي الظفيري
فخر العزب
آفة العقل السياسي اليمني
فخر العزب
عبدالباري عطوان
مفاجآت قمة سرت
عبدالباري عطوان
فكري قاسم
الله اگبر.. أبين دخلت الاسلام..أبين خرجت من الوحدة
فكري قاسم
علي الظفيري
رسالة إلى الرئيس صالح
علي الظفيري
القدس العربي
إغلاق مكتب 'الجزيرة' في اليمن
القدس العربي
المزيد