الوحدوي نت
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed تقارير
RSS Feed الوحدوي نت
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الوحدوي نت
عبدالله نعمان: أي تسوية سياسية لا تزيل آثار الانقلاب ستكون استراحة مؤقتة لجولات عنف أشد
عبدالله نعمان: أي تسوية سياسية لا تزيل آثار الانقلاب ستكون استراحة مؤقتة لجولات عنف أشد
جمال عبد الناصر.. أسطورة الفقراء
جمال عبد الناصر.. أسطورة الفقراء
المخلافي: أسس الحل في اليمن متاحة عبر القرار الاممي والمبادرة الخليجية
المخلافي: أسس الحل في اليمن متاحة عبر القرار الاممي والمبادرة الخليجية
المؤجر والمستأجر.. علاقةٌ مأزومة
المؤجر والمستأجر.. علاقةٌ مأزومة
الحرب تعيد اليمنيين إلى الطهي بالحطب
الحرب تعيد اليمنيين إلى الطهي بالحطب
الحوثيون في مسقط: التنازلات مشروطة بالحصول على ضمانات سياسية
الحوثيون في مسقط: التنازلات مشروطة بالحصول على ضمانات سياسية
الحوثيون ومأزق الغطرسة
الحوثيون ومأزق الغطرسة
عبدالله نعمان: الشارع انتفض ولن يتوقف
عبدالله نعمان: الشارع انتفض ولن يتوقف
قبلات الوداع.. من رداع
قبلات الوداع.. من رداع
عبدالله نعمان: على الحوثيين اثبات مصداقيتهم وإنهاء كافة المظاهر المسلحة
عبدالله نعمان: على الحوثيين اثبات مصداقيتهم وإنهاء كافة المظاهر المسلحة


  
دعم خفي لتحالف الحوثي وصالح
بقلم/ الوحدوي نت
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 25 يوماً
الأربعاء 28 يناير-كانون الثاني 2015 12:35 م


تصريحات الرئيس الأمريكي أوباما الأحد الماضي كشفت بجلاء سر التعنت الحوثي في مواصلة انقلابه على الشرعية في اليمن بصورة همجية متهورة. 

الوحدوي نت

لقد بدا أوباما وهو يتحدث عن أولوية الحرب على القاعدة في اليمن مبرراً للحوثي ما يقوم به من عنف وممارسات قمعية تخالف القرارات والقوانين الدولية ناهيك عن كون الأخير تحت طائلة العقوبات الدولية باعتباره معيقاً لعملية التسوية السياسية في اليمن.

والحقيقة أن هذا الموقف الأمريكي بكل رعونته قد وضعنا على صورة ما يجري من تحالف سري بين هذه الجماعة الإرهابية والمخططات الأمريكية للقضاء على الديمقراطية وزعزعة الاستقرار في اليمن، وبمعنى أوضح أصبح اليمنيون على معرفة بالموقف الأمريكي الخاذل والقاتل لطموحاتهم في بلد ديمقراطي مدني والمشابه لمقاولة من الباطن بين الولايات المتحدة والرئيس السابق علي صالح والمليشيات الحوثية بحسب وصف المحلل السياسي والباحث محمد يحيى الصبري.

والمؤسف جداً أن يأتي هذا الخذلان الأمريكي زعيم الدول الراعية للمبادرة الخليجية في وقت ينتظر فيه اليمنيون إجراءات البند السابع ضد الحوثي وصالح المعرقلين للتسوية والمتحالفين على إسقاط وتقسيم اليمن بما قاما به من القضاء على بقايا الدولة وتحقيق ما وعدا به من صوملة وأفغنة لليمن.

إن الموقف الأمريكي يذكرنا بحركة طالبان في أفغانستان والتي ظهرت بين عشية وضحاها لتنهي حكم المجاهدين الأفغان برعاية الاستخبارات الأمريكية ما جعل من أفغانستان أرضاً خصبة للتدخل والاحتلال الأمريكي وهو ما يجري حالياً التمهيد له على يد الحوثيين وعلي صالح اللذان اشتعلت بينهما ستة حروب أنهكت اليمن وقضت على خيرة رجاله.

إن استقالة الرئيس هادي لم تأتِ من فراغ بل بعد أن انتهت الدولة وربما هذا التأخير من هادي لإدراكه الموقف الأمريكي الخفي الداعم للحوثي.

ومهما تكن دوافع الغرب في استخدام الحوثي للقضاء على الدولة في اليمن وجعله يواجه مستقبلاً مجهولاً فإن الغريب أن تستطيع هذه الجماعة التي تنتهج العنف تضليل الدوائر الغربية بأنها تهدف إلى القضاء على القاعدة بنفس الأسلوب والطريقة التي انتهجها صالح أثناء حكمه.

حيث تنشط عمليات القاعدة عندما يريد ذلك وتتوارى كلما قضى وطره باستلام المعونات من الإدارة الأمريكية.

وهذا ما يجري اليوم حيث تظهر خلايا إرهابية جديدة كلما اقترب الحوثي من محافظة يمنية بهدف اقتحامها وينعدم نشاط هذه الخلايا بل وتختفي عن الأنظار فور تمكنه من السيطرة على مقاليد الأمور فيها وهكذا تظل شماعة للإضرار باليمن.

باعتقادي لقد نجح صالح في إقناع الغرب بأن الحوثيين ليسوا كحزب الله فحربهم على أمريكا ومصالحها وإسرائيل وأمنها ليس سوى شعار للاستهلاك واستعطاف العامة في هذا الوطن وهم في حقيقة الأمر ينفذون مخططاتهما وبالتالي فالتدخل الإيراني يحظى بضوء أمريكي أخضر وهو ما يجعل الحوثيين ينتهجون تفجير المدارس والمساجد ودور القرآن رغم أن ذلك أمر عبثي ومضحك فما عسى المباني أن تمارس إرهاب إذا خلت من معلميها ودارسيها لكنها تساهم في خداع الإدارة الأمريكية وتوفير الغطاء للجرائم الحوثية بحق الوطن ومستقبله ووحدته.

ومهما يكن الأمر فإن الشعب وحده كفيل بفضح كل تلك الألاعيب وإفشال كل المخططات بيقضته وبتحركه الواعي للوقوف أمامها بثورة سلمية تصحح مسار ما أخفقت عن تصحيحه ثورة الحادي عشر من فبراير 2011م ولا شك أن شباب اليمن قد باشروا ذلك بعدما وعوا الدرس وفهموا اللعبة.

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تقارير
تقارير
الوحدوي نت
الحوثيون في مسقط: التنازلات مشروطة بالحصول على ضمانات سياسية
الوحدوي نت
عادل عبدالمُغني
مؤتمر جنيف يربك المشهد اليمني
عادل عبدالمُغني
عادل عبدالمُغني
ماذا بعد فشل مؤتمر «جنيف »؟
عادل عبدالمُغني
الوحدوي نت
الحوثيون ومأزق الغطرسة
الوحدوي نت
عبد العزيز الويز
العدين.. الخوف في مواجهة العنف
عبد العزيز الويز
الوحدوي نت
التنظيم الناصري.. أحد عشر مؤتمراً وطنياً ونصف قرن من النضال (تغطية خاصة)
الوحدوي نت
المزيد