أحمد طارش خرصان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد طارش خرصان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد طارش خرصان
في بلاط القاتل
كائنان لا ينقصهما الخلود
نزاهة الجلاد
الربادي في الذكرى الرابعة والعشرين لرحيله
الورع لابساً بزَّته العسكرية
أنا في إب...
رحلت أم الناصريين..
التاريخ لا يرحم
من على كتف مثقل بالمواجع
من يوميات إب


  
غُصَّة الخيانة
بقلم/ أحمد طارش خرصان
نشر منذ: سنتين و 8 أشهر و 12 يوماً
الخميس 12 مارس - آذار 2015 01:11 م


أشعر بغصة تكاد تلتهمني ، وتلقي بي كفريسة لكلبٍ مرّ على جوعه أسبوع كامل، من يمنحني قلباً آخراً وخديعةً ما، تمكنني من ابتلاع هذا الحجم الهائل من السوء .

من يهبني عمراً إضافياً وكافياً ، كي أتمكن من محو ذاكرتي المعبأة بجثامين رثة ، كنت أعتقدني ( رجَّال) بحسب توصيف والدتي - شفاها الله- وزهوها أمام نظيراتها بولدها الذي تعرفه - كما تقول - دولة وقبْيَلَةْ .

ما الذي سيمنع الخيبة من أن تحل بمشاعر والدتي ودعواتها الصادقة لي ، وكيف لي أن أتحاشى مخاوفها وخوفها عليَّ كلما أسرف الحوثيون في انتهاكاتهم وهمجياتهم الموغلة في القبح ،

وهل علي انتزاع قلبي ، ومنح والدتي شرف تنظيفه من كل ما علق به من كائناتٍ خبيثة وجيَفٍ وألقابٍ ، لم تعد لتشعرني بسوى العار والخديعة .

لطالما اكتسبت بعلاقتي الواسعة والمتنوعة

صداقات جيدة ، وتخلصت من عداواتٍ مؤرقةٍ ، كان للحوثيين شرف مدِّنا بما يمكن البناء عليه في حكمنا على ما اكتسبناه من صداقات وخسرناه من عداوات ، ومدى صلاحيتها للبقاء والتواجد في حياتنا .

تمنحك الظروف والوقائع الفرصة لملامسة خياناتٍ ، كنا نقرأها في السّيَر التأريخية ومرويات سقوط الممالك والدول ، وسرديات الهزائم المُرَّة للجيوش والقادة ،

لأتصفح مجمل الخيانات التي مررنا بها ،منذو العام ٢٠١١م ( ثورة فبراير) وحتى مداهمة الحوثيين للمدن بدءاً بصنعاء وانتهاءً بمدينة الحياة والتسامح والتعايش والسماء الحاضرة في كل شبر من جغرافيتها المحتلة ، وبودي لو أهدي جماعة الحوثي ومبليشياته المسلحة الشكر والإمتنان لكل ما قدمته لنا ، من خدمات مجانية تمكنتْ - بتهورها السريع- من إزاحة الستار عن أوجه الخونة ،الذين لطالما منحتهم إب كلّ شيء ، وحرمتْ أبناءها- الحقيقيين - من كلّ شيء .

تتوزع خيرات إب وعقاراتها بين حفنة من المرتزقة والمسؤولين ، ودون أن ترى إب ثمرة هذا العطاء - كما كانت تظن - وفاءً وولاءً ، عجز عن الصمود أمام طبع الخسّة واللؤم لدى أولئك

الجاثمون على أكبادنا قُرَحَاً

من عهد عادٍ إلى أن تنشر الصحفُ

بحسب بيت الشاعر العربي أحمد بخيت .

لم أجد من عبارات المواساة - وقد انكشفت معادن الرجال - ما يليق بخيبة فتىً ، فقد للتو ثقته في أولئك الذين خلّدهم (المتنبي

في بيته الشهير والمتداول

منْ يَهُنْ يسهل الهوان عليه

ما لجرحٍ بميّت إيلام ،

وأجدني - وإب - أقوى من ذي قبل ، إذْ يكفي أن نتخلص من هذه النتوءات ، لندرك ما ينتظرنا من أمجادٍ ، قد تدفع ب(السموأل بن عادياء) إلى مباركة ما قُمنا - وسنقوم - به ، دفاعاً عن خصوصيتها ، وسيجد (السموأل) ما يمنحنا إياه

كإعترافٍ ، سيمكننا من تجاوز الوقوع في

براثن الخيانات المتجددة .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
محاولة الاصطياد الفاشلة في المقابلة التلفزيونية لمحامي الشعب
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
صقر الصنيدي
القارب الأخير
صقر الصنيدي
مدارات
أحمد عبدالمغني
مأساة ميتم..
أحمد عبدالمغني
عبدالناصر الصيادي
حرب البترول العالمية علي الساحة اليمنية
عبدالناصر الصيادي
وليد أحمد العديني
عمائم قادمة من الشرق!!
وليد أحمد العديني
محمد كريشان
علي عبدالله صالح
محمد كريشان
عبدالوهاب الشرفي
الحوثي اليوم و صالح بالأمس
عبدالوهاب الشرفي
أحمد طارش خرصان
إختطاف إب..
أحمد طارش خرصان
المزيد