أحمد طارش خرصان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد طارش خرصان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد طارش خرصان
في بلاط القاتل
كائنان لا ينقصهما الخلود
نزاهة الجلاد
الربادي في الذكرى الرابعة والعشرين لرحيله
الورع لابساً بزَّته العسكرية
أنا في إب...
رحلت أم الناصريين..
التاريخ لا يرحم
من على كتف مثقل بالمواجع
من يوميات إب


  
مرويات الوجع
بقلم/ أحمد طارش خرصان
نشر منذ: سنتين و 6 أشهر و 19 يوماً
الخميس 30 إبريل-نيسان 2015 11:12 ص


الإهداء:

إلى الدكتور أحمد علي عبداللطيف في سجن خاطفيه

.....

كأنك وإب تتقاسمان في هذا البهو الموحش ، ليالي قرية نائيةٍ نسيها الزمن ، كما ينسى بعض المسافرين حقائبهم وأمتعتهم الشخصية ، وستجد في ليل إب ما يذكّرك بليالي قريتك المكتظة بتأوّهات عاشقٍ ، كان يعتقد أن العالم يلتقط صدى - غير مشوّشٍ- لتأوّهاته الحارّة ، وعذاباته المكسوّة بمغامراته الأسطورية ، وبطولاته المؤثّثة بالخيالات والفراغات الميّتة.

في إب لا تجد ماتمنح الليل ، سوى الكآبة وبعض الحكايات العامرة بالخذلان والإنتكاسات المتوالية ، غير أن إب تبدي كرماً من نوع ما ، فتمنحك ليلاً إستثنائياً جافاً من أي أنثى ، قد تبث في روحك - المنشطرة وتوقك المكسور - الحياة ، تاركةً إياك كحارس مقبرة مهجورة .

لا شيء يوازي بقاءك - وحيداً - في ليل إب المنذور للصمت وهواجس الحروب المفزعة ، ولا آمال كافية لمعانقة المستقبل ، لتدرك بعينين مريضتين

ما الذي ينتظر إب ...؟

وحدكما( أنت وإب) في مواجهة كل هذا الليل ، وستجدان في بهو العتمة ما تتحدثان به

الشوارع المزدحمة بالوحشة..... الهلع المرابط بأرصفة المدينة وأزقتها .......

التوجس واليأس الملتصق بأعمدة الكهرباء

الأشبه بأعمدة الزينة ، مذ تخلتْ عن القيام بدورها في منح العامة .......

وأفئدة جافة من أي أمل ، يمكن لطائرات التحالف أن تعيد إليها الحياة المفترضة.

تقف إب أمامك كسيدة مفجوعة ، لتمنحك مروياتها ....

أحمد علي عبد اللطيف وشجاره اليومي - متسلحاً بعصاه -مع أطفال حارته الصغار، وضحكاته وهو يعدو كطفل كبير ، ركل سنوات عمره لائذاً بطفولةٍ ، يدرك الدكتور أحمد علي في مكان اختطافه ، معنى اغتيال الطفولة ومصادرة بياضها الأنيق .

لم تعرف إب - حتى اللحظة - مكان اختطافه ، لكنها تحتفظ - تماماً - بملامح خاطفيه ، وتعرف - كأي موجوع - كيف تدير جراحاتها وتستعيد وتلملم ملامح قاتلها كبقايا نافذة مهشمة من على الأرصفة ، التي ما زالت تحتفظ ببقايا ظل لحنجرة إب وصوتها القادر على هزيمة الكراهية والعنف والموت.

إذ لا يمكن لمدينة كإب أن تحيا بكامل توقها المضيء ، وهي تدرك أن أحمد علي عبداللطيف ما زال مختطفاً ،

لكنها تدرك تماماً أن الدكتور أحمد علي عبداللطيف سيبقى محفوراً في تفاصيل أزقتها الكثيرة وشارعيها الوحيدين ، كحكاية لن نمل سردها - وإب - للمارة والمريدين كلما تذكروا أن مدينتهم إب

ما زالت حتى اليوم رهينة في قبضة العتمة

والغباء المقامر.

كنا نظن - عقب إعلان قوى التحالف من وقف حربها على اليمنيين - أن الحوثيين سيمنحون قيم التسامح والمحبة والألفة الفرصة الكافية للتوغل في حياة اليمنيين ، بدلاً من الكراهية والحقد والثارات المتفاقمة ، إثر اجتياح الحوثيين للمدن والسطو على وظيفة الدولة ومؤسساتها الحكومية ، ناهيك عن مجمل الممارسات التي نالت من حقوق المواطنين وحرياتهم السياسية والإجتماعية ،

غير أن الحوثيين يغفلون ما نحن عليه - وهم - متناسين أن التضحية والرضوخ لصوت العقل ، وإيقاف كل العمليات القتالية - يحقق النصر الحقيقي ، ويمنح حركتهم وجماعتهم الإستمرارية والنمو ، كحركة منحت اليمنيين فرصة الحياة بعيداً عن الرصاص وقدائف الطائرات المعادية ،

وربما يدرك الحوثيون أن تمادي الإصلاح والمشترك في الدفاع عن الحكومة ، منحه الفرصة غير المكلفة لإستلام تركة المشترك ، غير أنه - وكما يبدو- من خلال تماديهم وعدم إستجابتهم لدعوات العودة إلى الحوار ، يهدون الإصلاح وكافة المعارضين الفرصة التي كانت سبباً في ظهور الحوثيين كلاعب وحيدٍ في ملعبٍ

، منح الحوثيون جميع اللاعبين الكروت الحمراء.....

تعليقات:
1)
الاسم: الشيباني
انت كالعاده رائع ، وقلم ادبي مش عادي ... احييك واحي مداد كلماتك
الثلاثاء 05/مايو/2015 11:49 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
خالد الرويشان
بين السياسة والحماقة!
خالد الرويشان
يحيى الشرفي
للأسف.. إخوتنا يصرّون على السقوط
يحيى الشرفي
د. أحمد قايد الصايدي
على هامش مبادرتَي الإشتراكي والناصري
د. أحمد قايد الصايدي
يحيى الشرفي
الاستعانة بالصبر" مقابل ماذا يا عبدالملك؟
يحيى الشرفي
آدم الحسامي
تعز.. دلالات على هامش المعركة
آدم الحسامي
غمدان أبو أصبع
اليمن بين عاصفة الحزم والشعارات الدينيه
غمدان أبو أصبع
المزيد