علي عبدالملك الشيباني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed علي عبدالملك الشيباني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
علي عبدالملك الشيباني
مشروع الاشغال العامة كان الاجدر بهذا المخصص!!
خمسون سؤال وسؤال..!! (الأخيرة)
خمسون سؤال وسؤال..!! (3)
خمسون سؤال وسؤال..! (2)
خمسون سؤال وسؤال..(1)
خطب التهريج..!
تاريخ اغتيال الدولة والمواطنة!
اضافة عصرية..!
الم اقل لكم !
تعز ... ماهيش تعز


  
للعم باسندوه... نفتقدك كثيرا
بقلم/ علي عبدالملك الشيباني
نشر منذ: سنتين و 5 أشهر و 19 يوماً
الإثنين 29 يونيو-حزيران 2015 01:02 ص


لا مشكلة في ايقاف سيارتك بمحاذاة سور منزلة ، يخلو المكان من المظاهر المسلحة ، كما لاتمر بحواجز امنية اسوة بكثير بمن فيهم من هم اقل منة في مواقع المسؤولية.

كل ماعليك قبل الصعود الى ديوانه ، ان تسأل شخصا يتواجد في الغرفة الخارجية : عمي محمد موجود ؟ ليجيبك سريعا نعم...من نقول لة؟ ثم يسمح لك بالدخول .

تصعد الى الدور الثاني ، لتجد رجل سبعيني يرحب بك ويدعوك للجلوس ، يتوسط ديوان متواضع يضم عدد من الحضور ، تختلف مشاربهم السياسية كما تختلف دوافع زيارتهم بالنظر الى موقع الرجل ، فمنهم من يأتي بقصد الزيارة والاستمتاع ببساطة الجو العام للمقيل ، اخرون انتهازيون ، ولا يخلو المكان من عناصر باحثة عن مايمكن ايصالة لاسيادهم من مراكز النفوذ المعروفة .

ان كنت من مدمني المداعة ، فيمكنك ببساطة الجلوس الى جوارة ، وان شعرت بشيء من الخجل فيدعوك هو لمشاركتة من واقع معرفتة المسبقة. بالمناسبة ، حتى المداعة لم يغفلها المناؤون له في احاديثهم وكتاباتهم ، لكأن هناك مايرتبط بها من العيوب ، مع انها عادة يدمن عليها الكثير من بسطاء اليمنيين خاصة في الارياف ، وبالتالي لايوجد فيها مايمكن توظيفه ضد شخص باسندوه ، فالتمباك والفحم في متناول الجميع بشارع هائل وبأسعار بسيطة ، مقارنة بعلب " المارلبورو" الثمينة التي ينفث البعض دخانها على بطون واصفرار وجوه جياع اليمن.

موكبة الرسمي الذي كنا نصادفه ، لم يكن يتجاوز سيارته الهونداي واخرى مشابهة لها ، قبل ان يصر الجهاز الامني لرئاسة الوزراء على اشراك طقم عسكري كنتيجة للاختلات الامنية حينها .

بصدق ، قدم الرجل بتواضعه وبساطته مفهوما مختلفا لموقع المسئولية بما فيها رئاسة الوزراء وانه لا يعدو عن كونه موقع وظيفة عامة ، على عكس كل المسؤلين اليمنيين الذين قدموه على انة تكبر وتجبر ومظهرة ونخيط، وقبل ذلك تعويضا عن حالة الشعور بالنقص العلمي والمعرفي والثقافي ، ولهذا نرى المواكب والزحمة التي يبدو عليها المرافقين وكل المظاهر المصيبة بالغثيان.

لم يسلم الرجل حتى من التشكيك بأصوله ، بالقول انة ينحدر من اصول صومالية ، كما هو حال الهندي على سالم البيض و" الدنكلي" عبد ربة منصور هادي والكيني محمود الصبيحي والماليزي خالد بحاح ، بينما المشكلة الوحيدة التي تجمعهم بنظر احفاد " باذان" انهم جنوبيون .

خلال ترأسه لمجلس الوزراء ، تعرض لكل انواع الاساءات والاعاقة في تأدية مهامه ، لكنة قدم ماستطاع في ظل ظروف غاية في التعقيد انتجتها مراكز القوى والنفوذ العسكري والقبلي وحتى الطائفي . لقد كان انطفاء ساعتين للكهرباء او ازمة بسيطة في المشتقات النفطية كفيلة باخراج مراكز النفوذ لبلاطجتها الى الشوارع لاحراق الاطارات واحداث الفوضى ، وهاهي الان ومنذ شهور ، تنعدم كل المشتقات النفطية والمياه والكهرباء وكل وسائل العيش ، ناهيكم عن الغلاء والبطالة وانعدام الامن وغياب الدولة عموما ، مع ذلك لم نرى اي من تلك الاحتجاجات ، في تأكيد لما ذهبت الية انفا.

قال زميلي في العمل "محمد الاشول" وهو يقرأ عنوان هذه المادة : لقد ظلمنا هذا الرجل كثيرا ، وكل مانعيشه ونشاهده الان يعيد له الاعتبار.

عموما ، انتهت فترة الاستاذ باسندوه ، وكأي مسؤل محترم غادر موقعة في رئاسة الوزراء دون ضجيج ، او اساءة لاي من اولئك الذين لم يغفلو عبارة سيئة في قواميس لغات العالم الا واطلقوها علية . وفي تأكيد لنظافة يدية ، يكفية ولو ذلك الاعتذار الذي تلقاة من قبل لجنة الحوثيين في رئاسة الوزراء ، على عدم تسلمة لاي مبالغ خارج حقوقة القانونية ، او صرف اي مبلغ من ال"8" مليون المخصصة لة كنثريات لانفاقها لمن وعلى النحو الذي يريد.

 هاهو رمضان يمر وانت خارج البلاد ، مايجعلنا نفتقدك كثيرا ، نفتقد تلك الاحاديث والنقاشات المتنوعة. الجلسات الرمضانة المفعمة بالبساطة والعلاقات الانسانية الصادقة ، البعيدة عن النفاق والكذب والانتهازية .... محبتي واحترامي استاذنا القدير ، شهر كريم وكل عام وانت بصحة وعافية.

تعليقات:
1)
العنوان: وفاء
الاسم: انا
وفاء غير عادي من قبل الشيباني لباسندوة ، والذي ارتبط معة بعلاقة نظيفة وغير انتهازية . وفاء والرجل خارج موقع المسؤلية... كما عهدناك ايها الناصري الرائع
الإثنين 29/يونيو-حزيران/2015 01:29 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. ياسين سعيد نعمان
المؤتمر "المنتفض"... أين مرساه ؟
د. ياسين سعيد نعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
نبيل البكيري
تركة صالح السياسية وورثتها
نبيل البكيري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مراد هاشم
جولة جديدة من الحرب.. أم من المفاوضات؟
مراد هاشم
مدارات
بشرى العامري
حينما ندفع ثمن لحظات السعادة ... ثمنا باهضا من الاحزان ( سميرة نموذجا )
بشرى العامري
د. عيدروس النقيب
رسالة إلى السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد
د. عيدروس النقيب
الدكتور/عبد الملك اليوسفي
المساجين والإمداد البشري لعصابة "الحوافيش" !
الدكتور/عبد الملك اليوسفي
فائز عبده
التصحيح.. حاجةٌ يمنيةٌ راهنةٌ
فائز عبده
غمدان أبو أصبع
تحالفات اقليميه في وجه المخاوف الإيرانية
غمدان أبو أصبع
محمد العزعزي
في ذكرى قائد ثورة 13يونيو 1974م
محمد العزعزي
المزيد