محمود ياسين
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمود ياسين
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمود ياسين
سبتمبر: الحق الإنساني الذي لا يحتاج لأسانيد
الناس وصلوا ذروة التعب والوعي بالخذلان
ثأر لا ينام
صحفيون في مواجهة عصابة
خطابات قتال وتهديدات مبطنة
هذه ليست عاصمتنا
سنخرج مجددا
كلنا في الثلاجة يا محمد العبسي
بين ذاكرة شعب وذكرى جريمة
الجريمة من اول الحكاية


  
عن اختطاف الأكاديميين
بقلم/ محمود ياسين
نشر منذ: سنتين و شهر و يوم واحد
الأحد 23 أغسطس-آب 2015 08:36 م


اختطاف الدكتور الفقيه والدكتور الظاهري وقائمة من طلبة الجامعة..

كلمة اعتقال ليست ملائمة للحوثيين ولا يمكنك ان تقول لواحد لا يبدو عليه اي شي يفصح عن "دولة" ويكنى بأبي لا ادري ماذا ، لا يمكنك ان تخبره انك تبحث عن معتقل ، عليك التفاوض معه كخاطف فحسب ، ذلك ان طرد الدولة من قسم شرطة والوقوف ببابه لا يعني انك دولة

انت خاطف تستخدم منشآت رسمية مهما مضى الوقت على استخدامك لها في عملياتك لن يجعل منك ذلك رسميا ولا اعمالك رسمية القمع او حتى "المخالفة" , مثلا : لا يسعك مرافقة محامي للحديث مع ابو محمد ، مالذي سيقوله له !! المادة كذا من قانون العقوبات والحجز تنص على كذا ؟ سيحك الاخير ذقنه ويقول : ما هو هذا الفلسفه حقك؟

قلت يوما اننا سنشعر بالحنين لقنابل الغاز المسيلة للدموع والخوذات وانابيب المياه الحارقة التي يطلقها عناصر دولة قمعية ، اما المليشيا فليست جديرة حتى بمسمى القمع ، وجودها على هذا النحو شكل من اعتداء ، وقيامها بوضع الناس في زنازين ولو مكيفة وفيها انترنت وقنوات مشفرة "رياضيه بالطبع " فذلك اعتداء مضاعف عليكما معا ، انت ودولتك

هو فقط اذ نعتصم فانما نجاري قاطع الطريق في شكليات يعزي نفسه بها اذ تمنحه احساسا عابرا بالرسمية ، يشبه الامر اصرار مجنون يشل طفل جاهل للجو ويقل : ادعوا لي يا دكتور والا افقش الجاهل ، يقولوا له يا دكتور ويسحبو الصغير ، مع ان مجانيننا كسروا جماجم اطفال كثيرين

ناهيك عن انهم احيانا الحوثيون هؤلاء يظهرون شكلا من مسئولية ودودة بمزاج ذلك الثعلب الذي التهم الديك والكتاكيت ، جلس متخما يتجشأ ويعاتب الدجاجة : لمه ما تدعيش لي ياجد !!!

عليك ايامنا هذه مراجعة حالة انفعال كانت ولا تزال تتوهم تحقق الوعد ، وعد السيد الذي وعده الله باستخلافه هو ، ومنحه وصية وضعها في جيبه وراح يلاحق عباد الله ويفتح الوصية على عجل ليعود متأكدا انه عصى الله الغليظة وابن نبيه الذي ارسل رحمة لليمنيين الاجلاف .

بالنسبة للسياسة عند الحوثيين واشتراطهم لممارستها فهي اقرب لحكاية الذي ركب من خارج الفرزة بشارع تعز ، توقفت السيارة والقدام فارغ مابه الا السواق بينما تكتظ الخانة باربعة اعفاط ، في الطريق يلتفت السائق مرارا ويبهرر بوجه الراكب ويخرج له لسانه ، وعندما وصلوا يريم سالوه الذي في الخانه : انته من تعز ؟ قال ايوه ،قالوا : تعرف مستشفى الدكتور عادل القدسي للامراض النفسيه ؟ تسائل ليش من معاكم مريض ؟ قالوا السواق ، احنا اخوته

طيب ليش تخلوه يسوق ؟ قالوا مارضي ينزل تعز يتعالج الا اذاهو يسوق هو .

هذه الحكاية لا علاقة لها بالاختطافات ولا بالدكتورين والطلبة وقسم الجديري ولكن ربما لها علاقة بمفهوم القيادة

اقسم ان المؤرخين بعد عشرات السنين في بقاع العالم سيكتبون تاريخ اليمن بين عامي الفين واربعة عشر وبدايات الفين وستة عشر وهم يقهقهون . That is funny

عن صفحته بالفيس بوك

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. عبدالله الخولاني
خالد الجفري.. صاحب النفس الزكية: وداعا!
د. عبدالله الخولاني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
فاطمة الاغبري
21سبتمبر اليوم الذي سقطت فيه اليمن مضرجة بالدماء
فاطمة الاغبري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد عثمان
الفارق بين 21 و26 سبتمبر
أحمد عثمان
مدارات
خالد الرويشان
بحاح.. لماذا لاتعود لعدن فورا؟!
خالد الرويشان
نبيل سبيع
نقص معتقلين"!
نبيل سبيع
سامي غالب
ماذا يقصف الحوثيون والمؤتمريون (الصالحيون) في تعز؟
سامي غالب
عمار زعبل
ينتحرون على أسوار تعز
عمار زعبل
أحمد عبدالمغني
بعدان الشموخ
أحمد عبدالمغني
د. عيدروس النقيب
الجنوب ليس شقة سكنية
د. عيدروس النقيب
المزيد