محمد جميح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد جميح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد جميح
أوهام معطلة للحل في اليمن
الخروج إلى السبعين
إسلام وظيفي
قصّة معسكر خالد
هل ينعقد "رياض 2"؟
فصل "الجين" عن السياسة
تحقيق المجاز
إنصااااااف
دروس السبع العجاف
إن في ذلك لعبرة


  
الكذب سياسية
بقلم/ محمد جميح
نشر منذ: سنة و 4 أشهر و 18 يوماً
السبت 02 إبريل-نيسان 2016 11:18 ص


قبل أسابيع ذكرت وكالة فارس الإيرانية للأنباء المقربة من الحرس الثوري ومن المرشد الأعلى علي خامنئي، أن الجنرال قاسم سليماني زار روسيا، والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأنهما بحثا العلاقات الثنائية، وعدداً من الملفات الدولية.

أرادت الوكالة ومعها عدد من وكالات الأنباء الرسمية في إيران، إعطاء انطباع بأن الجنرال تعافى وأنه بخير، بعد أن اعترف الإيرانيون بإصابته إصابة بالغة في حلب. طبعاً الروس يعرفون كيف يكذبون، ويتفهمون الكذبة الإيرانية، وبإمكان موسكو أن تصفق لـ»الرقصة الإيرانية»، وأن تكون أريحية إلى أبعد مدى مع أخبار طهران.

لكن الروس لم يتصوروا أن تصل «الكذبة» إلى مستوى أن سليماني يلتقي بوتين، الذي لم يلتقه أساساً. ولأن الروس شعروا بالحرج إزاء قرارات مجلس الأمن الدولي، الذي يحظر سفر سليماني، اضطروا إلى تكذيب الخبر الإيراني، مؤكدين أن بوتين لم يلتق سليماني بتاتاً. كنا ـ بالطبع – سندخل في دوامة من الشك، حول أيهما يكذب: الروس بنفيهم الخبر أم الإيرانيون بإيراده؟ لولا أن فارس نيوز ـ كفتنا مؤونة البحث ـ بعد أن سحبت الخبر من على موقعها الإلكتروني. لماذا يروج الإيرانيون الأخبار التي يعرفون أنها كاذبة، بل ويعرفون أنها ستنكشف؟

راسم السياسة الإعلامية لدى «النظام الثوري الإسلاموي» يتوخى من ذلك ـ بالطبع – إشاعة الكذبة، حتى تأخذ مداها، ومن ثم يصعب على الآخرين تكذيبها، حتى إن ثبت العكس، وحتى إن سحبت الوكالات المعنية الخبر من على موقعها الإلكتروني. الخبر سينتشر، بروح الإشاعة التي من الصعب مقاومتها من قبل الجمهور المتلهف لسماعها، لكن نفي الخبر لا ينتشر إلا في إطار إثبات الخبر الأساس، لأن النفي إثبات في أحيان كثيرة، حسب تفكير الإيرانيين. وفوق هذا فإن الإيرانيين، لا يعتذرون عن الخبر الكاذب، بل يسحبونه ببساطة من على الموقع الإلكتروني المعني، وترك المدى له لينتشر في مواقع أخرى روجت له عن الموقع الأول الذي يكون قد سحب الخبر من أساسه.

قال وزير خارجية عربي سابق إن الإيرانيين يكذبون ونحن نعرف أنهم يكذبون، وهم يعرفون أننا نعرف. ومع ذلك يكذب الإيرانيون، وإذا راجعهم أحد في كذبهم يردون على طريقة المثل العربي «أتكذبني وتصدق الحمار»، ولك أن تبلط البحر أو تشرب ماءه إن شئت. الكل يعرف أن محمد رضا النائب في البرلمان الإيراني قال بكل تبجح إن صنعاء «رابع عاصمة عربية سقطت في يد إيران»، وقال أكثر من قائد ديني وسياسي وعسكري إيراني إن «الطريق إلى القدس تمر عبر صنعاء»، وبعد سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية، بدأت الطائرات والسفن الإيرانية تصل تباعاً إلى صنعاء، محملة بالأسلحة، والمعدات والخبراء العسكريين. وبعد بدء الحملة الجوية للتحالف العربي على مواقع الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح في اليمن، صرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في اليوم التالي بقوله: لن نتدخل عسكرياً، ولكن سنواصل الضغوط السياسية، قبل أن يتحدث الإعلام الإيراني – لاحقا – عن أن طهران نصحت الحوثيين بعدم دخول صنعاء، لكن الحوثيين لم يستمعوا إلى النصائح.

ورطت إيران الحوثيين وتركتهم في شَرَكهم عالقين، وانصرفت تكمل مفاوضاتها مع «الشيطان الأكبر» لإكمال صفقة الاتفاق النووي، ودفع الحوثيون واليمنيون من بعدهم ثمن إغراءات طهران للحوثي بالعودة إلى مكة موطن آبائه وأجداده. كان شأن الإيرانيين والحوثيين كشأن قيس وليلى، كما قيل: شهَّر قيس بليلى في قصائده ولم يتزوجها. والإيرانيون غنوا لبطولات الحوثيين كثيراً، وأنشأوا المعلقات في مديح «قائد الثورة الإسلامية في اليمن» عبدالملك الحوثي، ثم تركوا الحوثيين لمصيرهم، وذهبوا ينشدون «قصة غرام» جديدة مع الأمريكيين، بينما لا يزال الحوثيون إلى اليوم يرددون «الموت لأمريكا»، وسط صنعاء. السياسة الإيرانية أصبحت واضحة في تعمد الكذب ونشر الإشاعات لتوريط «الشيعة العرب» في حروب الوكالة التي تخوضها تنظيمات، اختطفتهم لصالح المشروع القومي الإيراني، ولرسم صورة مكبرة لإيران وقادتها الدينيين والعسكريين.

وعلى أيام طيب الذكر أحمدي نجاد، قالت وكالة فارس للأنباء إن إيران استطاعت أن تبعث إلى الفضاء الخارجي قردا، وأن القرد عاد بسلام إلى الأرض. ونشرت الوكالة صورتين: إحداهما للقرد قبل صعوده الفضاء، وأخرى له بعد أن عاد بحفظ الله. حينها تم تحليل الصورتين، ليتم اكتشاف أن القرد الذي «هبط من الفضاء، ليس القرد الذي صعد إليه»، وتحدثت الصحافة الغربية عن فبركة الصور، وعادت إيران لتقول: صحيح أن هناك فروقاً بين الصورتين، لكننا أطلقنا قرداً إلى الفضاء. أما انت ايها القارئ المسكين، فما عليك إلا أن تصدق أن الحمار غير موجود، رغم أن نهيقه يملأ أذنيك. وبعدها بفترة، قال الرئيس المصري السابق محمد مرسي من طهران ومن على منبر قمة دول عدم الانحياز، إنه يؤيد ثورة الشعب السوري، ويدين قمع النظام السوري. ويتفاجأ الحضور بأن التلفزيون الرسمي يحرف تصريحات مرسي بالفارسية، ليظهر مرسي يؤيد «ثورة الشعب البحريني، ويدين نظام آل خليفة». وقبل يومين قال رئيس الوزراء التركي أحمد داوود اوغلو إن بلاده سوف تستهدف مقاتلي «حزب الاتحاد الوطني الكردي في سوريا»، ثم تظهر تصريحاته على وسائل الإعلام الإيرانية بأنه قال إن بلاده سوف تستهدف الأكراد في سوريا. طبعاً لا نريد أن نتطرق كثيراً لتصريحات «خطيب جمعة طهران»، وعدد من أعضاء مجلس الخبراء، الذي يعين خامنئي، والذين يقولون إن المرشد الأعلى خامنئي «على اتصال مباشر مع الإمام المهدي، ولذا لا يجوز انتقاد المرشد، لأن انتقاده يعني عملياً انتقاد المهدي، الذي يرقى إلى درجة انتقاد الله».

بالطبع من يجرؤ على مثل ذلك «البهتان العظيم»، لن يعوزه على أي حال أن يطلق قرداً إلى الفضاء، وأن يقول إن قاسم سليماني التقى فلاديمير بوتين، ولله في خلقه شؤون.

عن القدس العربي

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي عبدالملك الشيباني
خمسون سؤال وسؤال..! (2)
علي عبدالملك الشيباني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
فتحي أبو النصر
لعبة الاغتيالات القذرة
فتحي أبو النصر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي عبدالملك الشيباني
خمسون سؤال وسؤال..!! (3)
علي عبدالملك الشيباني
مدارات
محمد سعيد الشرعبي
محاولة تجاوز لطمة الهزيمة
محمد سعيد الشرعبي
أحمد عثمان
حكايات من قلب المقاومة (16)
أحمد عثمان
د. غيداء المجاهد
لكل من يضخمون مايجري في الجنوب اتقوا الله ولاتشططوا
د. غيداء المجاهد
محمد كريشان
الدلالة الأساسية في خطف الطائرة المصرية
محمد كريشان
ياسين التميمي
إيران والسلاح ومشروع صالح
ياسين التميمي
نبيل البكيري
عوائق التسوية السياسية في اليمن
نبيل البكيري
المزيد