محمد جميح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد جميح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد جميح
السلطة..."اختيار إلهي" أم "انتخاب شعبي"؟
هل اتضحت الصورة؟
ولاية علي أم ولاية الحوثي ؟
تحالفوا مع "أبناء الشعب" لا مع "أبناء السماء"
أوهام معطلة للحل في اليمن
الخروج إلى السبعين
إسلام وظيفي
قصّة معسكر خالد
هل ينعقد "رياض 2"؟
فصل "الجين" عن السياسة


  
عدن وتعز..؟
بقلم/ محمد جميح
نشر منذ: سنة و 5 أشهر و 11 يوماً
الإثنين 09 مايو 2016 10:38 ص


وكالة الأنباء الفرنسية تحدثت اليوم عن طرد "مئات" من الشماليين (معظمهم من أبناء محافظة تعز)، من مدينة عدن. الوكالة قالت إن الطرد جاء "بذريعة عدم امتلاكهم أوراقاً ثبوتيه". حسب الأجهزة الأمنية.

لا تفاصيل حول: إلى أين تم الطرد، وما الجهة الحقيقية التي تقف وراءه، وما علاقة من تم طردهم بالخطط الأمنية في عدن؟ 

يقول مقربون من الأجهزة الأمنية في عدن إن الأمر ضروري لإحلال الأمن، وإن الأمر لم يكن استهدافاً "على الهوية"، بل إن السبب يكمن في أن المستهدفين لا يحملون هويات، وما تم كان لأهداف أمنية خالصة.

يقول المستهدفون في المقابل إن الأمر تم وفقاً لمنطلقات مناطقية واضحة.

لا داعي لتكرار تأكيد حق قيادة محافظة عدن في اتخاذ الإجراءات الأمنية الضرورية لضمان أمن المدينة، ولكن يجب كذلك عدم التستر وراء تلك المقولة لاستهداف شريحة واسعة ممن لا ناقة لهم ولا جمل في تردي الوضع الأمني هناك.

الرئيس هادي دخل على الخط، ووجه بضرورة عودة المستهدفين إلى أماكن عملهم، حسبما ورد عنه.

رئيس الوزراء الدكتور بن دغر استنكر العمل، وعده مما يخدم الانقلابيين. وزير الخارجية كذلك، استنكر بعبارات شديدة هذا العمل.

لا ينكر أحد الجهود التي يقوم بها الثنائي عيدروس الزبيدي وشلال شايع في تثبيت الأوضاع الأمنية في المدينة، ولا أحد ينكر أنهما مستهدفان من عناصر الإرهاب، ومن خلايا ربما لا تزال تعمل في عدن لصالح الحوثيين وحلفائهم، لكن ما تم اليوم لن يخدم أهداف تثبيت الأمن.

انتبهوا: لو بدأ مسلسل الاستهداف المناطقي، فسوف يستمر على مستوى الشمال والجنوب، وعلى مستوى المحافظات في الشمال والجنوب على أسس قبلية ومناطقية مقيتة.

للوهلة الأولى وأنا أقرأ الخبر في مواقع التواصل، قلت لنفسي : ربما كان نوعاً من المماحكات السياسية التي تعج بها هذه المواقع.

لكن الأمر أكدته وكالات الأنباء العالمية، ولم يصدر نفي له من قيادة محافظة عدن، ولا صدر توضيح رسمي من قبل تلك القيادة لما جرى.

يقول مقربون من القيادة في عدن إن أعداداً من أبناء الضالع وجنوبيين آخرين تم إخراجهم من عدن، لعدم حملهم أوراقاً ثبوتية، عملاً بمبدأ المساواة في التعامل مع من لا يحمل أوراقه الثبوتية، لكن وكالات الأنباء لم تذكر إلا خبر "تهجير" مئات الشماليين ومن مدينة تعز تحديداً.

علينا ألا ننسى أن تعز اليوم تتحمل كل حقد الحوثيين على رؤوس نسائها وأطفالها، وشيوخها، لسبب بسيط، وهو أنها رفضت أن تكون مركز عبور وتزود لمقاتلي الحوثي الذاهبين إلى عدن في العام الماضي.

تعز تضرب لأنها وقفت مع عدن، ولو سمحت تعز للحوثيين بالعبور بسلام إلى الجنوب، لما تعرضت لأكبر عدوان تشهده منذ نشأتها.

أعتقد أن الذي أوحى بفكرة "تهجير أبناء تعز" يريد أن يشوه قيادة محافظة عدن، وأنه على علاقة أو تنسيق مع صاحب فكرة "تهجير أبناء دماج".

الأمن في عدن لن يكون بتهجير من يعمل في المطعم أو المتجر أو في "البسطة" على الرصيف، الأمن في عدن يحتاج بناء أجهزة أمنية واستخباراتية قوية تعمل لتثبيته، باستهداف المجرمين والإرهابيين، وليس باستهداف المدنيين بذرائع مختلفة.

لا يجوز استغلال الحرب على الإرهاب لمحاربة البسطاء والأبرياء، وإلا فما الفرق بيننا وبين الحوثي الذي وظف الحرب على الإرهاب ضد أبناء عدن على اعتبار أنهم دواعش وتكفيريون.

أجد نفسي منسجماً مع البيانات الرسمية المسؤولية في هذا الخصوص، وخاصة بيان الحكومة اليمنية الذي يجب أن يترجم إلى واقع في عدن وغيرها.

معركتنا واحدة، هي معركة إسقاط الانقلاب الحوثي، ولا يجوز الالتفات إلى معارك جانبية، ليس هذا وقتها، ولن يستفيد منها إلا الانقلابيون أنفسهم.

تعز هي الجبهة الأمامية للدفاع عن عدن ذاتها، ومن الحكمة والذكاء الوقوف معها في معركتها لصد جحافل "الكهنوتيين" الجدد الذين يخططون للعودة إلى عدن لو كسرت تعز لا سمح الله.

ملحوظة: هناك من سخَّر ما جرى اليوم لتشويه صورة الجنوبيين، والهجوم عليهم بشكل عام، أو تشويه السلطة المحلية في عدن بمجملها، وهذا لا يصح.

 يجب التريث، ولا يجوز صب الزيت على النار في مثل هذه الحالات. لدينا من الانقسامات والجراح ما يكفي.

ما جرى اليوم يجب أن يتم بحثه ومعالجته على المستوى الرسمي، بعيداً عن التوظيف السياسي للأحداث.

وأخيراً: خذوا العبرة مما حل بالحوثيين وبنا جميعاً، بعد أن اقدم الحوثيون على عملية تطهير مذهبي لأبناء دماج في أول عمل من نوعه، وسط صمت جميع الأطراف في البلاد.

قطع أرزاق الناس، واستهداف الأبرياء عمل لا يليق بمن يسعى لبناء نموذج عدن المدينة التعددية المتسامحة.

عدن وتعز توأمان منذ أزمنة سحيقة، والذين لا يعترفون بهذه الحقيقة لا يعون دروس التاريخ، ولا يفهمون منطق الجغرافيا.

 

من صفحة الكاتب على فيس بوك 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. ياسين سعيد نعمان
لماذا نحتفل بثورتي سبتمبر وأكتوبر وثورة فبراير ؟
د. ياسين سعيد نعمان
مدارات
رأي البيان
انقلابيون بطبعهم
رأي البيان
خالد الرويشان
هادي .. أنت المسؤول عن هذه المهزلة!
خالد الرويشان
صادق ناشر
مشاورات الكويت
صادق ناشر
أحمد الشامي
ذكرى مجزرة التواهي
أحمد الشامي
ياسين التميمي
سلام الإمارات الهش في عدن
ياسين التميمي
منصور الصمدي
عن قرار اشراك اليمنيات في مشاورات الكويت
منصور الصمدي
المزيد