أحمد الشامي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد الشامي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد الشامي
الميليشيات عصابة لا تبني دولة
26سبتمبر يوم جديد في تاريخ اليمن
انقلب السحر على الساحر
تعز معجزة النضال
اكاذيب مطابخ المليشيات في تزييف الحقائق
آآآآآه يا وطن
تجنيد الاطفال جريمة تهدد الأجيال
ذكرى مجزرة التواهي
الحوثي والقاعدة وجهان لعملة واحدة
حوثنة الدولة


  
انهيار العملة .... مجاعة قادمة
بقلم/ أحمد الشامي
نشر منذ: سنة و 6 أشهر و 4 أيام
الثلاثاء 17 مايو 2016 11:25 ص


نحن أمام أزمة حقيقية وكارثة متوقعة ، نتيجة اختطاف الدولة من قبل مليشيات الحوثي ، و سيطرتها على البنك المركزي وعلى مؤسسات الدولة والعبث بالمال العام ، كارثة تهدد الاقتصاد اليمني ويعكس عجز الانقلابيين عن اتخاذ إجراءات وسياسات عاجلة ، لأنها تفتقر للخبرات الإدارية، كما أنها تمارس أبشع أنواع الفساد .

منذ بداية الانقلاب قامت مليشيات الحوثي بنهب أموال الدولة من أجل تمويل الحرب الجرثومية التي تمارسها هذا المليشيات الإجرامية ، كما تقوم بتمويل المهرجانات الطائفية  لزراعة الفتن داخل المجتمع .

اليمن تعاني من أزمة اقتصادية بسبب الصراع السياسي وخصوصا بعد الانقلاب على الشرعية وعلى مخرجات الحوار الوطني .

ارتفاع نسبة البطالة وفقدان بعض موظفين الدولة والقطاع الخاص وظائفهم بسبب الحرب وسياسية مليشيات الحوثي في اعتقال وطرد الموظفين المعارضين لسياسة النازية لهذا الجماعة ، ومع تدهور الأجور بشكل مريع العام الماضي والى الان ، تتوسع دائرة الفقر داخل المجتمع اليمني .

كما تقوم مليشيات الحوثي بتهريب مبالغ كبيرة بالعملة الصعبة إلى خارج اليمن ، خوفا من معركة صنعاء واستعادة الدولة .

يخشى قادة الانقلاب من بقاء أموالهم الضخمة داخل اليمن وخاصة تلك الأموال التي اكتسبوها من بعد الانقلاب ، ومن السوق السوداء للمشتقات النفطية والغاز وعملية النهب باسم المجهود الحربي ، خوفا من مصادرتها في حالة سيطرة الحكومة الشرعية على العاصمة صنعاء واستعادة الدولة ، كما أن هناك عدد من التجار يقومون بنقل أموالهم إلى الخارج بسبب الأوضاع الأمنية داخل اليمن واستهدافهم واجبارهم على تمويل الحرب الجرثومية التي تشنها مليشيات الحوثي على أبناء الشعب اليمني .

ومن الأسباب التي أدت إلى انهيار سعر الصرف قرار التعويم للمشتقات النفطية والسماح باستيرادها ، ومن بين الأسباب انهيار العملة الوطنية أمام العملة الأجنبية، هو فشل مليشيات الحوثي في إدارة السياسة النقدية للبلاد وعدم قدرتها على المحافظة على سعر الريال اليمني .

ومن المتوقع أن يؤدي هذا الانهيار إلى ارتفاع غير مسبوق في أسعار السلع والبضائع والأدوية بشكل كبير خصوصا مع قدوم شهر رمضان المبارك ، يعني ذلك أن هنالك انهيار اقتصادي يصاحبه ارتفاع قيمة المواد الغذائية والأدوية وكل ماهو مستورد .

ومن المتوقع أن يتجاوز سعر صرف الريال اليمني 400 ريال مقابل الدولار الأمريكي خلال فترة وجيزة بسبب السياسات المالية الخاطئة واستمرار سيطرة المليشيات على البنك المركزي وعلى مؤسسات الدولة وتأخر استعادة الدولة .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
محاولة الاصطياد الفاشلة في المقابلة التلفزيونية لمحامي الشعب
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي عبدالملك الشيباني
مشروع الاشغال العامة كان الاجدر بهذا المخصص!!
علي عبدالملك الشيباني
مدارات
صادق ناشر
سايكس بيكو عربية
صادق ناشر
ميساء شجاع الدين
بعد الترحيل... ماذا تبقى من عدن؟
ميساء شجاع الدين
خالد الرويشان
إجهاشة الفارس ..تحيَة قديمة جديدة!
خالد الرويشان
محمد سعيد الشرعبي
لأجل ماذا تقاوم تعز!؟
محمد سعيد الشرعبي
سليمان السقاف
من مآثر الرئيس الانسان إبراهيم الحمدي
سليمان السقاف
رأي البيان
الإمارات وتنمية اليمن
رأي البيان
المزيد