علي أحمد العمراني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed علي أحمد العمراني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
علي أحمد العمراني
هذه ليست إب..!
العلمانية أم اجتهاد خارج النص ..؟
الربيع اليمني ... كان محاولة للإنقاذ..
26 سبتمبر .. الثورة التي سُرقت
التحشيد ولكن لا جديد..!
لمن يهمه الأمر، قبل فوات الأوان
مثلث الشر وفرض الإنفصال بالقوة
المؤتمر والحوثي وجزاء سنمار
عندما تحدث العالم عن الحكمة اليمانية
مأساة حلب : أسباب وتداعيات ..


  
من بعث الإمامة من مرقدها..؟
بقلم/ علي أحمد العمراني
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 26 يوماً
الثلاثاء 21 يونيو-حزيران 2016 11:24 ص


قَدَّر اليمنيون أن الفكر العنصري الذي أعاق اليمن كثيرا، سيكون من التاريخ بعد ثورة 26 سبتمبر 1962، وحَسِب كثيرون في العشر سنوات الماضية، أن الحديث عن الحوثية باعتبارها تتضمن عودة لمضامين وحقيقة الإمامة العنصرية ، من باب المناكفة السياسية..

 لكنه صار واضحا الآن ومن خلال قسم الولاء الذي شاهده وسمعه الناس في أكثر من مناسبة، بأن مشروع عودة الإمامة العنصرية أمر جدي عند الحوثية، وقد يكون قسم الولاء بألفاظه التي سمعها الناس جديدا بعض الشيء على تراث الإمامة الزيدية، لكن الفكرة هي ذاتها.. وحيث يصعب قبول وفهم التفكير في تجديد وبعث فكرة الإمامة الكهنوتية العنصرية في القرن الحادي والعشرين، لكن ربما لا غرابة أن يحدث ذلك التفكير في واقع مضطرب..

ليس هناك مشكلة عند اليمنيين في التعبد على أي دين أو أي مذهب ، بما في ذلك المذهب الزيدي ، لكن الزيدية الإمامية القائمة على أساس أفضلية عنصرية هي مما يجدر باليمنيين نبذها وإقصاؤها ورفضها ومواجهتها بلا هوادة، وهذا ما يفترض أنه قد حدث منذ خمسين عاماً عند قيام ثورة سبتمبر 1962.

ثورة سبتمبر 1962 لم تكن مجرد تبديل نظام ملكي بحمهوري، كما يُسطِّح الأمر كثيرون، لكن تلك الثورة كانت في حقيقتها وجوهرها وعمقها ثورة ضد عنصرية الحكم القائمة على حق إلهي حصري على نسب يدعي القداسة.

عندما سُئل إبراهيم الحمدي ذات مرة، عن الملكية والجمهورية ، أجاب ما يهم هو جوهر النظام وليس شكله.. وبعد أكثر من قرنين من الثورة الفرنسية، لا يلمس الناس فروقا جوهريه بين المملكة المتحدة وجمهورية فرنسا..

وكثيرا ما قلت: لو كان البدر مجرد ملك أو أمير أو سلطان أو رئيس ، لكانت الثورة عليه من قبيل العبث في حالة اليمن وظروفها في منتصف القرن العشرين .. لكن مشكلة البدر أنه كان إماما وسليل إمامة تدعي الحق الإلهي العنصري الحصري .. ولعل البدر كان تقدميا على المستوى الشخصي، لكنك لن تعدم أن يأتي بعده من يعيد للإمامة سيرتها الأولى وكهنوتها وربما على نحو أسوأ مثلما تفعل الحركة الحوثية الإمامية اليوم.. ولذلك كان لا بد من 26 سبتمبر 1962..

بقي أمر مهم وهو أن النظام الذي أداره علي عبد الله صالح كان ضحلاً وغبياً وفاسداً وخفيفاً، وهو من حيث الغباء والضحالة والفساد وعدم الشعور بالمسؤولية، لا يضاهيه شيء بما في ذلك ما كان عليه الحال قبل 1962..

الضحالة والغباء والفساد وغياب الشعور بالمسؤلية الوطنية، جعلت صالح يتحالف الآن مع الحركة الحوثية التي قاتلها كثيراً وطويلاً، وقال فيها ما لم يقل مالك في الخمر ، ويعمل الآن على تمكينها من رأس البلد والشعب، على النحو الذي صار معروفا .. وحقائق الضحالة والغباء والفساد التي ميزت حكم صالح، هي التي بعثت الإمامة العنصرية الرجعية من مرقدها الأبدي، منذ أكثر من عشر سنوات..

قد يتساءل كثيرون ، كيف للغباء والضحالة والفساد أن تبقي صالح على رأس النظام ، ثلاثة وثلاثين سنة .. والجواب: كلهم بقيوا، القذافي، ومبارك، والأسد .. ومنهم من ورَّث، ومنهم من كان في طريقه إلى التوريث..

وكلهم كي يبقى، اتبع نفس الوصفة البوليسية القامعة الفاسدة، في سبيل التأبيد والتوريث في أنظمة نشأت ثورية وجمهورية، وانتهى بها الأمر إلى أنظمة حكم بشعة وفاسدة ، على تفاوت ..

ولذلك كان الربيع العربي حتميا، مثلما كانت سبتمبر حتمية في حالة اليمن ..

لو توقف التاريخ عند اجتياح صنعاء ومن ثَم عدن وتعز والبيضاء، لعد الحوثيون وحلفاؤهم أنفسهم أذكياء.. لكن ذلك الإجتياح وما يتمخض عنه من جور وتعسف وظلم وقتل ودمار سوف يكون بداية شوط وطني جديد حاسم في مواجهة الفكر العنصري الذي حل باليمن منذ ألف عام، ويلزم أن يكون ذلك الفكر وما يترتب عليه يوماً ما ، وعسى أن يكون قريبا، من التاريخ بشكل نهائي .. و سيكون لزاماً الإجهاز عليه إلى الأبد..أقصد الإجهاز على الفكر العنصري المتخلف الجهول، وليس على "ضحاياه" من البشر، وأعني هنا معتنقيه تحديداً..

قدر الشعب اليمني وواجبه تجاوز ما صنعه بهم الغباء والجشع والضحالة والعنصرية .. وكنا دائماً ولا نزال نتطلع أن يتم ذلك بأقل التكاليف.. قلنا ذلك في 2011، ونكرر ذلك الآن.. وكم نتطلع أن تنجح مفاوضات الكويت .. لكن الأمر لا يزال صعبا بسبب عنت وأوهام المتغلبين على بقعة عزيزة من الوطن الغالي، بما فيها عاصمة البلاد صنعاء ..

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. عبدالله فارع العزعزي
الشهيد الحمدي..باني أسس الدولة الحديثة وصناعة السلام
د. عبدالله فارع العزعزي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. أحمد محمد قاسم عتيق
إنما أنا يمنيٌ فقط
د. أحمد محمد قاسم عتيق
مدارات
نبيل البكيري
خارطة الانكشاف الأممي في اليمن
نبيل البكيري
بشرى المقطري
ضحايا الحرب في اليمن... المعاناة والابتزاز السياسي
بشرى المقطري
صادق ناشر
حصار الأزمة اليمنية
صادق ناشر
د. وديع العزعزي
الإعلام الجديد كوسيلة للتغيير..
د. وديع العزعزي
خالد الرويشان
شعبٌ ذكي.. ولكن!
خالد الرويشان
ياسين التميمي
الرؤية الأممية التي ستهزم التحالف في اليمن
ياسين التميمي
المزيد