آخر الأخبار
التنظيم الناصري يحيي مئوية عبدالناصر بمحاضرة فكرية بصنعاء«رأي اليمن».. صحيفة الكترونية جديدة يطلقها صحفيون يمنيونمؤسسة منصة للإعلام تختتم اللقاء التشاوري الثاني لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام اليمنية بصنعاءالأمين العام المساعد للتنظيم الناصري تبحث مع المبعوث الأممي تطورات الأزمة اليمنية(الوحدوي نت) ينشر نص البيان الختامي الصادر عن اجتماع الامانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري المنعقد في الفترة من 31 مايو حتى 3 يونيو 2018ممنظمة النزاهة تنظم حملة لمبادرة وطنية للسلام في اليمنصنعاء: انعقاد اللقاء التشاوري الثاني لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض على العنف في وسائل الإعلام اليمنيةمبادرة شباب الوحدوي تدشن المرحلة الثانية من مشروع لأجلهم السلة الرمضانيةصنعاء: الجامعة الإماراتية تحتفل بتخرج الدفعة الأولى من طلابها في مختلف التخصصات الطبية والهندسية والإداريةالتنظيم الناصري يدعو الى توضيح طبيعة العلاقة بين اليمن ودول التحالف العربي وحدود الدور المطلوب منها
باسم الحكيمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed باسم الحكيمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
باسم الحكيمي
هل ستتحول إحتجاجات إيران الى ثورة ؟
خلاف صالح والحوثي
ما ورى لقاء صالح وعبدالملك الحوثي
بن دغر يدق جرس الانذار
ما وراء الخلافات الخليجية
جريمة اغتيال الشاب امجد عبدالرحمن وإختطاف رفاقه
هل تكرر الرياض ذات الخطاء ؟
اذا كانت الوحدة ليست مقدسة فالانفصال ليس فريضة
هل ستندلع حرب نوويه بين واشنطن وبيونج يانج ؟!
ماذا تعني إنتصارات نهم وشبوه؟!


  
الوحش الكبير داعش
بقلم/ باسم الحكيمي
نشر منذ: سنة و 7 أشهر و 8 أيام
الثلاثاء 13 ديسمبر-كانون الأول 2016 10:02 ص


اعش حركة وظيفيه تخدم أنظمة وجماعات ودول

ولا يحتاج الامر كثير عناء لكشف ذلك

 هناك مقولة في العلم الجنائي تقول :

"ابحث دائما عن المستفيد الأساسي"

صحيح قد يكون هناك مستفيدون من اي حدث او جريمة او ما شابه

لكن المستفيد الأساسي الذي هو وراء ما كان

اين تعمل داعش من تستهدف من يوفر لها الحماية من يسهل لها السيطرة؟!

مِن يسمح لها بالمرور؟!

 كلها أسئلة تجيب ان داعش تخدم تلك الفئة التي تعبث بالمنطقة

بدءاً باميركا وروسيا وإيران ومروا بالانظمة القمعية كنظام الطاغية الأسد

توقيت تحرك داعش ايضا قرينة اخرى تكشف هوية المستفيد

انهم تحالف القوى المستبدة مع جماعات تخدم مصالح ايران وطهران.

قبل أشهر وجدت القوات العراقية التي اجتاحت الفلوجة جوازات سفر مع قتلى من عناصر داعش وعليها تأشيرات مرور من ايران

لم يكن مفاجئا ان تكون الدولة التي مر منها الداعشيون هي ايران

فجر الموضوع أزمة كبيرة انتهت بانتصار أشياع ايران في الحشد الشعبي وسحبت الجوازات وتم التغطية على الموضوع لولا ان صورا ومعلومات كانت قد سربت الى الاعلام

وقبلها بسنوات تم اعتقال انتحاري جند ليفجر نفسه في حشود شيعية تزور كربلاء

والعجيب ايضا انه فتى إيراني كان ينوي الشهادة نصرة لدين التشيع

وتمت التغطية ايضا على المٌوضوع

بعيدا عن البحث في الاهداف التي نرجو من وجود داعش لوصم السنة بالارهاب وأثرها في الوعي التراكمي العام

سنكتفي بالقول ان داعش حركة وجدت لتسهيل السيطرة الشيعية المدعومة غربيا على العراق وسوريا

وإجهاض مشروع الثورات على الحكم الطائفي

وجرى توظيفها في مناطق اخرى كاليمن من قبل الدولة العميقة واتباع ايران لضرب الخصوم واستهداف مشروع التغيير

لا وجود حقيقي لداعش في اليمن

لكن يجري استنساخ التجربة السورية

وكلما مر الوقت كلما نجح تلك الرغبات الشيطانية والمساعي الخبيثة في استقطاب شباب يائس عجز الواقع عن إقناعه بجدوى النضال السلمي كما عجزت الشرعية في إقناعه ايضا بقدرتها على إكمال مشروع التغيير والقضاء على الانقلاب.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. وديع العزعزي
الثقافة الإعلامية
د. وديع العزعزي
مدارات
عامر الدميني
ماذا بقي لصالح والمؤتمر؟
عامر الدميني
صادق ناشر
إيران وأصابعها في اليمن
صادق ناشر
محمد جميح
يحيى الحوثي: اسحبوا كتب "العملاء" من المدارس
محمد جميح
علي عبدالملك الشيباني
بعض تعز ... و " السبهللة " الثقافية..!
علي عبدالملك الشيباني
محمد عبد الوهاب الشيباني
لماذا يزداد الطلب على جماعات العنف في اليمن ؟!
محمد عبد الوهاب الشيباني
أروى عبده عثمان
جيل " التختة ":الصنمية كحالة يمنية ..
أروى عبده عثمان
المزيد