محمود ياسين
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمود ياسين
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمود ياسين
سبتمبر: الحق الإنساني الذي لا يحتاج لأسانيد
الناس وصلوا ذروة التعب والوعي بالخذلان
ثأر لا ينام
صحفيون في مواجهة عصابة
خطابات قتال وتهديدات مبطنة
هذه ليست عاصمتنا
سنخرج مجددا
بين ذاكرة شعب وذكرى جريمة
الجريمة من اول الحكاية
هذي اليمن، بالله عليكم اين نولي. ؟


  
كلنا في الثلاجة يا محمد العبسي
بقلم/ محمود ياسين
نشر منذ: 8 أشهر و 28 يوماً
الخميس 22 ديسمبر-كانون الأول 2016 11:09 ص


نحن ابناء الطبقة المتوسطة ولدنا الى الثلاجة ، انت قررت انه ما من ادعاء بعد فاسترخيت في عتمة الفريزر.. منفى له مقبض وموصول بالاسلاك، نحن فقط كنا ندعي اننا لم نتجمد بعد ، ومن جهلنا يا محمد ونحن في ثلاجة دنيا لا ترانا.

افكر الان بتلك الاصابع التي كنت تحركها بقلق قدمك ، افكر الى اي قلق ستستد عروسك رأسها وقد رحلت ، رحلت وانت تبحث في صنعاء عن موطئ قدم كيف يكون شعرك الان ؟ شعر الجبهة الذي بقيت تنتفه مساءات كثيرة وتقول : ايش من حظ هذا ؟

هذا حظ ابن الفقير يا محمد ، ان يحيا بكل شجاعة واستزاف ويموت سكتة في الليل ، اليوم خزنا يا محمد ، نحن اصدقاؤك انتشينا بالقات وتعرقنا وانت مسجى في الثلاجة ، لا ديلسي الى جوارك ولا رغبة او قوة في اصابعك لتنتف شعر الجبهة وتلعن الحظ تذكر يا محمد المسجى الان في الثلاجة ؟

تذكر لما قلت لي واحنا خارجين من بيت الشيخ صادق الاحمر: عجبتني وانته جنب حميد وراسك اعلى من راس حميد ، تذكر لما كتبت يا عبسي ان صديقك محمد بن ناجي الشايف يتصل يدورك ؟

لم تكن تتباهى بابن الشيخ ولكنك كنت تتباهى بابن الفقير وعيال المشايخ يريدون صداقته وقد كشف صفقات الغاز والفساد ، والآن يا محمد هم نزلاء الشيراتون والمريديان واجنحة فنادق " حياة رجنسي " وانت نزيل الثلاجة في تمام الرابعة عصرا كنت اسمع عبد الباسط عبد الصمد ، احس ان الشمس كورت حقا بموتك وان النجوم انكدرت ، وتمام السادسة فتحت اغنية ام كلثوم " قربك نعيم الروح ، والعين ونظرتك سحر " قالوا في البيت : من عبد الباسط لأم كلثوم !!

والخاتمة ، قلت هذا صوت محمد عبده العبسي وهو يغني لي من البرزخ وقد وجد في موته نعيم الروح ، هذي اغنية محمد الذي يتمدد الان في الثلاجة بجسد تم تجريده من نعيم الواقع فمات ، ربما تهدأ الحياة الان وقد اطمئنت لتوقفك ، الحياة التي لاحقتك من باب المدرسة وهي تثقب حذاءك الى الثلاجة وهي تضع لقدميك حدا لطموح ابن الفقير في حذاء ايطالي ، الان لم تعد الحياة التي لاحقتك حافيا ومقرع الراس لأن تثقب حذاء طريقك الشاق ، وانتهت رحلتك ممدا قدمين عارتين توقفتا عن المطالبة بجوارب او ستر قرقع اصابعك في البرزخ ، ولا تتوقع نتيجة مختلفة لتشريح جثتك لقد وضعت لك هذي الدنيا اللئيمة السم في حليب طفولتك ، وها قد مت يا محمد واسترحت من شجاعة وعناد عاثر الحظ .

وجودنا مسمم ايها المسجى ، مسمم بطموحنا في الوجود كبشر هل تشعر بالبرد الان ؟ الله يدفئ قلوب المظلومين يا محمد . 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
باسم الحكيمي
ما ورى لقاء صالح وعبدالملك الحوثي
باسم الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. عبدالله الخولاني
خالد الجفري.. صاحب النفس الزكية: وداعا!
د. عبدالله الخولاني
مدارات
محمد جميح
المسيحي دونالد ترامب!
محمد جميح
عامر الدميني
هذه ايران فمن نحن؟
عامر الدميني
خالد الرويشان
محمد العبسي .. مات مسموما بالقهر!
خالد الرويشان
غمدان أبو أصبع
قتل السفير الروسي يحمل رسائل متعددة
غمدان أبو أصبع
محمد سعيد الشرعبي
الإنقلاب يبحث عن نكف روسي
محمد سعيد الشرعبي
باسم الحكيمي
أوروبا مهددة بالتغيير والنظام العالمي يتغير
باسم الحكيمي
المزيد