فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
فتحي أبو النصر
لن تتوقف الحرب بسهولة
عن القومية اليمنية
سايكس بيكو جديدة
وبعد كل ما حدث!
لنغادر غيبوبة الاستلاب
الغدير كمناسبة سياسية
سبع وصايا قاسية
مواطنة دستورية وليس أقلية وأكثرية
تغريبة 26 سبتمبر
لعبة الاغتيالات القذرة


  
قبيلة وسلالة ضد الإسلام
بقلم/ فتحي أبو النصر
نشر منذ: 5 أشهر و 14 يوماً
الأحد 04 يونيو-حزيران 2017 01:14 م


القرشيون برروا استبدادهم بشكل وقح طوال التاريخ ، كانوا يعملون على تنمية العنصرية بستار الإسلام ، مازالوا يتوهمون أن الدين هو قريش واستبدادها، إنهم يناوئون التحضر، إنهم يتخندقون وراء نعرتهم الجاهلية، إنهم يدعون المظلومية الكبرى ليصبحوا ظلمة شرعيين، إن عدوانهم خطير على الإنسانية، وعصابهم الجمعي له آثاره الوخيمة في كل المجتمعات التي احتضنتهم.

ولقد تمادوا في جعل استبدادهم كجزء من الدين، كما سيستمرون بهذا الوعي المأزوم الرث كمفسدة عليا . ثم إن "المقصود من التمييز بين السياسة والدين أن تقوم الأعمال السياسية باعتبارها أعمال بشر ليسوا مقدسين ولا معصومين، وأن الحكام مختارون من الشعب وليسوا معينين من الله". بالتالي يبقى من المهين اليوم استمرار الزعم بوجود صك سماوي لتوارث الشعوب والبلدان كما يتم توارث الإبل والدواب المملوكة.

بمعنى آخر فإن جماعات الإسلام السياسي بشقيها السني والشيعي أكثر من يحتقر المدنية والمواطنة.. ولذلك لا تتعامل مع المواطن كمواطن حال إدارتها للدولة، وإنما ككائن مميز باعتباره منتمٍ للجماعة يستحق حقوقه وحرياته وامتيازاته التي تكون فوق القانون غالباً، مالم فهو مجرد كائن غير مميز كونه لم يتعمد بقداس الجماعة ولا يستحق أدنى تعامل كمواطن.. ميكانزم التفكير لدى هذه الجماعات هو أكبر عائق كان وسيظل أمام نهضة المشروع الوطني المأمول.
والحال أن حلم الخلافة السنية لا يختلف عن حلم الإمامة الشيعية وحصر الخلافة في قريش لا يختلف عن حصرها في آل البيت وتقديس القبيلة مثل تقديس السلالة.
لكن صراعات قريش السياسية البائدة يجب أن لا تعنينا اليوم، ومع ذلك تصر على الإستمرار بإلحاح غبي لتفسد علينا الحاضر والمستقبل معا .
والواضح أن أشد مايحتاجه دين عظيم كالإسلام اليوم هو تحريره من كهنوت قريش وكهنوت آل البيت من سلطات الإستبداد والتخلف المتوارثة المتمثلة في صكوك السنة وصكوك الشيعة ومن طامة الفقهاء الذين احتكروا التفسير واستسهلوا الفتاوى الطغيانية والتكفيرية متجاوزين مضامين القرآن في الحرية والتسامح والعدالة وعدم استعباد البشر للبشر.
وأما بالبلدي الفصيح نقول إن "اللي فعلوه الاماميين في اليمنيين ماعملهوش كفار قريش بالرسول محمد ".
وفي الحقيقة: اليمنيون أضافوا للإسلام ..لكن الإسلام لم يضف لهم شيئا ..كنا أصحاب حضارة وعمارة وحرب كما مررنا بكل أطوار التطور الديني ولم نكن أهل حرب فقط .
وبدون اليمنيين لم يكن الإسلام ليتعدى قريش.. نحن من نشره شرقاً وغرباً ونحن من سيعيد الإعتبار له متحررين من إرث قريش السني والشيعي الإستغلالي له. ثم إن الإسلام هو الحرية والسلام والعقل والتعايش والتوحيد الحر النقي.
بل ليس غريبا ، أن يلتقي التطرف المذهبي القرشي، بشقيه الشيعي والسني، عند نقطة واحدة اليوم: رفض أحقية الشعوب في حكم نفسها ، من خلال رفض مطالب عدم إستغلال الدين سياسياً.. فمثلاً كائنات الولاية المحصورة فقهياً في سلالة فاطمة بنت محمد (ص)، مثل كائنات الخلافة المحصورة فقهياً في قريش قبيلة النبي محمد (ص): لا يطيقون اعتزاز اليمنيين، برموز حضاراتهم وتاريخهم ماقبل الإسلام، كما لايطيقون مطالب الديمقراطية والمدنية اليوم بالمحصلة.. مع أن ذلك الوعي السياسي والفكري والنفسي المحصور والمغلق، كان قد وضعه مزاج الفقهاء في كل مذهب، وهو المزاج الذي حصر الماضي والحاضر والمستقبل فيه فقط، بل وتحول لسلطة ترهيبية، ترى مادونها جاهلية وكفراً وشراً مستطيراً.
نحن أمام خديعة كهنوتية كبرى يجب تحرير الدين الإسلامي العظيم منها وهي المدخل الحقيقي للإصلاحات الدينية المطلوبة لنتطور.
وفي حال انحيازكم لعملية تصحيح الوعي الخاطئ وإجراء المراجعات والإصلاحات على مستوى الوعي حتماً ستنتصرون للمواطنة وللحقوق وللحريات وللواجبات المتساوية في إطار التعدد والتنوع والتعايش والتسامح.
وتاريخياً: أسوأ من أساء للإسلام هم كائنات قريش الذين ربطوا الدين بوعيهم التسلطي الاستغلالي، بعدما حولوا الإسلام العظيم إلى أداة حكم مخترعين نظرية الحق الإلهي في اصطفائهم وتسيدهم كما يزعمون متناسين أنه دين الله الذي للعالمين جميعاً وأنهم مجرد بشر كالآخرين. فيما القرآن نفسه يفضح احتيالهم اللاعقلاني بوضوح.. ثم رغم كل الصراعات الدموية على السلطة وبثهم الشقاق الطائفي في المجتمعات واعاقتهم للديمقراطية وللتحديث وللمواطنة ولتحقق الدولة المدنية استمروا - عبر شتى الذرائع وبمنتهى الاستخفافات التي صمموها فقهياً لخدمتهم - في ممارسة أوهامهم التمييزية على كافة المسلمين مع أن هؤلاء آمنوا بالإسلام كدين للمساواة وللحرية بلا استبداد وبلا كهنوت.
وبإختصار شديد: ليس معقولاً أن الجريمة التي ارتكبتها قريش ضد قريش في كربلاء تستمر الشعوب هي من تدفع ثمنها بالانشقاق وبالتعصب..خصوصا بعد كل هذه القرون !.
ولتتخيلوا معي لو أن حديث الغدير -بحسب المفهوم الشيعي المتطرف- قد جاء به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بداية دعوته للإسلام وليس قبل وفاته! ..ثم بحسب المفهوم السني المتطرف أيضاً تخيلوا لو أنه قال أوصيكم ان تكون الخلافة بعد موتي في قريش!..وفقاً لذلك تخيلوا كيف كان سيتعامل مجتمع مكة والمدينة مع الأمر بداية الدعوة ! .
بالتأكيد آمن الأنصار والمهاجرون حينها بمحمد كرسول لا كصاحب سلطة تورث قبلياً أو سلالياً حتى نهاية العالم.!
ولئن افترضنا أن ذلك كان مشروع محمد فالأرجح أن قريش ستبرر رفضها للنزعة الهاشمية بمبررات شتى كما أن العرب لن يستسيغوا عصبية قريش المحمولة على دين سيكون متناقضا مع مضمونه آنذاك !
ثم أليس الرسول نفسه هو من رفض عرض قريش المغري بعدما أرادت أن تمنحه قيادتها على أن يكف عن التبشير بالاسلام.!
أليست المساواة والشورى والعدل أساسيات الاسلام.
لكن للأسف ثمة مفاهيم تم فرضها على الإسلام من بعد موت الرسول وهي التي شقت الاسلام من الداخل كما أرادت تحويله من مشروع رحمة توحيدية عالمية إلى مشروع هيمنة قبلية و سلالية .!
إن أزلام السلالية والقبلية بإسم الإسلام اليوم، يقفون على أرضية واحدة مع الذين كانوا رفضوا جعل الآلهة إلها واحداً قبل الإسلام !.والمؤسف استمرار هذا المرض العصبوي المخالف لجوهر الاسلام .
"وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى".

قالوا له: "جمعنا لك من أموالنا، حتى تكون أكثرنا مالاً، وإن كنت تريد شرفًا سوَّدناك علينا حتى لا نقطع أمرًا دونك، وإن كنت تريد ملكًا ملكناك علينا، وإن كان الذي يأتيك رئيًا من الجن لا تستطيع رده عن نفسك، طلبنا لك الطب، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك منه، فإنه ربما غلب التابع على الرجل حتى يُداوى".‏
ليكون رده العذب والنابه : "ما جئت بما جئتكم به أطلب أموالكم، ولا الشرف فيكم، ولا الملك عليكم، ولكن الله بعثني إليكم رسولاً، وأنزل عليَّ كتابًا، وأمرني أن أكون لكم بشيرًا ونذيرًا، فبلغتكم رسالة ربي، ونصحتُ لكم، فإن تقبلوا مني ما جئتكم به فهو حظكم من الدنيا والآخرة، وإن تردوه عليَّ أصبر لأمر الله، حتى يحكم الله بيني وبينكم".

أعني أن الرسول محمد نجح في إكمال مساره بالشورى لا بالعصبية، وبإيجابية الإنتماء الإنساني العابر لسلبيات روابط القربى ..بمعنى آخر مافيش في الإسلام الإلهي -دعوكم من الفقهيات المتطرفة سنياً وشيعياً باسم الإسلام- حاجة إسمها ولاية أو وصاية أو قرناء قرآن أو أعلام هدى أو أصحاب لحوم مسمومة..كذلك كان الإنتماء الإختياري الحر للإسلام قائماً على أساس المساواة في الإنتماء، وتحديداً جاء الإسلام ضد الهيمنة العشائرية مابالكم بهيمنة مفاهيم التوريث على أساس الأنساب. !

وأما من يزعم الولاية والخلافة وفق مقاييس بشر في زمنهم ذاك مع الفارق الشاسع بين الماضي والآن نذكرهم فقط أن كتاب الله المحفوظ في هذا السياق أبداً مادعى لتمييز بين عرب وعجم أو بين قرشية وهاشمية ويمانية وشامية واموية وعباسية وعثمانية إلخ.
لذلك كله نخلص بأن هناك مسلماً صينياً..مسلماً هندياً..مسلما أمريكيا..مسلما روسيا..مسلما استراليا..مسلما انجليزيا..مسلما هولنديا..مسلما يابانيا..مسلما اثيوبيا..مسلما إندونيسيا..مسلما تركيا..مسلما كرديا..إلخ إلخ إلخ إلخ مايعني ام هذا الدين سيكبر رغم تشويهكم له بفقه التطرف والطغيان ..سيكبر عبر المعرفة والوعي ولايحتاج لتفجيراتكم وترهاتكم..سيكبر وستنتشر العربية عبره رغما عن أنف الأديان المغلقة والحصرية والشركية!
سيكبر هذا التجلي التوحيدي بروحه الحنفية الأولى التي لم يصبها التشوه وتحترم العالمين ..سيكبر
"وانتو مكانكم صغار حانبين في قريش وأهل بيت!" 
اخجلوا.
وبغض النظر عن لامعقولية ولامشروعية الإمتيازات السياسية التي يريدها من يرى انه من قريش البائدة كونها تحط من فكرة المساواة التي هي جوهر الدين،  وبغض النظر عن الذرائع والاستنادات المنسوبة للرسول كمرويات شفهية يحاجج بها كل طرف مع أو ضد المسألة.
ولئن اعتبرنا أن من حق كل فريق أن يرى مايراه.
إلا أن المشكلة تكمن في تحول الأمر إلى مسألة عقدية سالت بسببها دماء غزيرة منذ قرون.. وبالذات على ضوء الخلاف السياسي على السلطة الذي بلغ ذروته بين علي بن ابي طالب و معاوية ابن أبي سفيان والتداعيات الكارثية القائمة إلى اليوم وقسمت المسلمين إلى فسطاطين رغماً عنهم.

فعلى الضفتين كان فقهاء السلطة-مع الأخذ بالإعتبار كل مافعلته لاحقاً تداعيات النزعات العربية والفارسية المتصادمة والمنقسمة بين التسنن والتشيع - يؤججون الصراع لتستمر الأمة الإسلامية منقسمة لكنها متوحدة في مستنقعات التناحر والعصبية وتجريف الشورى وتوريث الحكم كملك عضوض مرورا بالتكفير والتكفير المضاد ووصولاً إلى تطبيع الحالة الطائفية الفادحة وكأنها قدر لا فكاك منه .!

المهم ان كارثية جوهر هذا الصراع البدائي تكمن في تحويله إلى مؤسسة تريد امتيازاتها الموهومة والمتخيلة بما ينافي سوية الدين وعدالته ولاعنصريته.
فبسبب هؤلاء للأسف تحولت ولاية النبي من "فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر" إلى حالة إستغلال سياسي له واعتبار نبوته حالة سلطوية يمكن انتقالها بالإرث إلى سين وصاد قبلياً أو سلالياً وبالتالي إظهار الأمر كله كمشجب لتعليق نزعات سلطوية وتبريرها .

ذلك أن حكاية الأئمة من قريش التي ظهرت بعد وفاة النبي والتي ما أنزل بها القرآن أبداً، وكانت مجرد إجتهاد لا فرض هي السبب الأساس الذي أفضى إلى نتيجة الهاشمية السياسية وتداعياتها وتكثفها في البطنين إلخ.  
والحال ان الإستبداد الديني شوه جوهر الدين..
وأما السؤال الجوهري:متى سنتخلص من عقدة تصنيم الأشخاص وتعصيمهم رغم انهم بشر ولديهم أخطاء ولا يعقل تقديسهم كانوا صحابة أم أئمة؟ .
لكن للأسف: يحدث هذا بينما الحقيقة أن العتب الإلهي طال حتى الأنبياء أنفسهم، بحسب القرآن ..
الأهم أن "ﺗِﻠْﻚَ ﺃُﻣَّﺔٌ ﻗَﺪْ ﺧَﻠَﺖْ ﻟَﻬَﺎ ﻣَﺎ ﻛَﺴَﺒَﺖْ ﻭَﻟَﻜُﻢْ ﻣَﺎ ﻛَﺴَﺒْﺘُﻢْ".. فمتى نتجاوز الفرز المذهبي السيء الذي يثخننا بمحمولاته وتشوهاته ويعيقنا عن انجاز التسامح والتجاوز وتنزيه الدين عن خلافات البشر على قاعدة الإصلاحات التنويرية الضرورية في الوعي الإسلامي منعاً للاستغلال السياسي للدين .. ذلك الاستغلال الذي يفسد الدين والسياسة معا ويثبتنا بين كل الأمم في حالة مزرية من عدم المواطنة المتساوية والدولة العادلة والتنوير وإحلال السلام والتطور واللاعنف.؟!

نقلاً عن المصدر اونلاين 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
حسن عبدالوارث
عادات الكتابة
حسن عبدالوارث
محمد جميح
إنصااااااف
محمد جميح
نبيل سبيع
نبيل سبيع يرسل اعتذارا إلى قبر القشيبي
نبيل سبيع
عبد الباري طاهر
مجدا وخلودا شريف حتاتة
عبد الباري طاهر
صادق ناشر
مخاطر ما بعد «داعش»
صادق ناشر
محمود ياسين
هذه ليست عاصمتنا
محمود ياسين
المزيد