آخر الأخبار
«رأي اليمن».. صحيفة الكترونية جديدة يطلقها صحفيون يمنيونمؤسسة منصة للإعلام تختتم اللقاء التشاوري الثاني لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام اليمنية بصنعاءالأمين العام المساعد للتنظيم الناصري تبحث مع المبعوث الأممي تطورات الأزمة اليمنية(الوحدوي نت) ينشر نص البيان الختامي الصادر عن اجتماع الامانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري المنعقد في الفترة من 31 مايو حتى 3 يونيو 2018ممنظمة النزاهة تنظم حملة لمبادرة وطنية للسلام في اليمنصنعاء: انعقاد اللقاء التشاوري الثاني لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض على العنف في وسائل الإعلام اليمنيةمبادرة شباب الوحدوي تدشن المرحلة الثانية من مشروع لأجلهم السلة الرمضانيةصنعاء: الجامعة الإماراتية تحتفل بتخرج الدفعة الأولى من طلابها في مختلف التخصصات الطبية والهندسية والإداريةالتنظيم الناصري يدعو الى توضيح طبيعة العلاقة بين اليمن ودول التحالف العربي وحدود الدور المطلوب منها(مناهضة الكسب غير المشروع) يختتم تدريب فريق مراقبة جهود الإغاثة الإنسانية في اليمن
عبدالباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالباري عطوان
لماذا يحتاج بعض زعماء العرب دورات في الشّجاعة والكرامة في اكاديمية كيم جونغ؟
ترامب فاجأ الكثيرين بزلزال فوزه..كيف ستكون سياسته في المنطقة العربية؟
ماوراء تراجع امريكا عن اتفاق الهدنة في سورية!
القوات التركية تدخل المستنقع الدموي السوري مباشرة لأول مرة
السيناريو الذي “سيتوج” الحل السياسي بين القوتين العظميين؟
يوم صدمني هيكل في رأيه
عن اليمن أكتب
لسنا ارهابيين.. حتى نعتذر
عدوان على سورية يستوجب الردّ
أوباما الاسرائيلي المتملق


  
مصر: انقلاب عسكري ناعم!
بقلم/ عبدالباري عطوان
نشر منذ: 6 سنوات و شهر و يومين
الجمعة 15 يونيو-حزيران 2012 01:00 ص


اثبت المجلس العسكري المصــــري بصدور حكمين على درجــــة كبــــيرة من الخطــــورة، وهما تثبيت ترشـــيح الفريــــق احمــــد شفيق في انتـــخابات الرئاسة وحل البرلمان، انه يلعب بأوراق تنطوي على دهاء سياسي مرعب.

المجلس العسكري المصري بدا وكأنه دبر انقلابا على الثورة المصرية مستخدما 'القوة الناعمة'، وليس الدبابات والمصفحات، واحتلال مبنى الاذاعة والتلفزيون واصدار البيان الاول ولهذا لا بد من الرد عليه بالطريقة نفسها.

هذا الدهاء ليس من سمات المؤسسات العسكرية في العالم الثالث، ومصر ليست استثناء، فإجهاض الثــــورة المصــــرية واعادة استنساخ نظام الرئيس مبارك، وابقـــاء اتفاقات كامب ديفيد والعــــلاقة الاستراتيجــــية مع الولايات المتحدة الامريكية، كلها مصلحة امريكية اسرائيلية ـ عربية مشتركة، لأن خروج مصــــر من المعسكر الغربي يعني حدوث فراغ استراتيجي تملأه قوى عظمى صاعدة مثل روسيا والصين، وابطال مفعول تدخل حلف الناتو في ليبيا، وانهيار الحرب على الارهاب، وتهديدا وجوديا لاسرائيل.

من يحكم مصر في الوقت الحالي هو نظام مبارك ومؤسساته الأمنية والقضائية والاعلامية، اما الثورة فقد انحصرت في ميدان التحرير. الثوار يتظاهرون ويهتفون والمجلس العسكري هو الذي يخطط وينفذ في نهاية المطاف، وما حدث بالأمس هو المثال الأبرز في هذا الخصوص.

' ' '

ويجب ان يكون صدور حكم الامس مناسبة لمراجعة الذات. فمن المسؤول عن كون قانون مجلس الشعب غير دستوري؟ اليس جشع بعض القوى السياسية التي ارادت ان تستحوذ على اغلبية مقاعد البرلمان بالترشيح على المقاعد الفردية؟ ومن الذي تسبب في عدم دستورية قانون العزل السياسي؟ اليس صدوره دون تدقيق في الربع الساعة الاخيرة كرد فعل على ترشح عمر سليمان؟ واين كان البرلمان طوال الشهور الماضية ولماذا لم يعزل الفلول خلالها؟

الاخوان المسلمون ومعهم السلفيون والقوميون، ارتكبوا اخطاء كارثية سهّلت للمجلس العسكري ان يطبخ طبخته على نار هادئة، بما مكّنه ويمكنه من حرف الثورة عن مسارها، فبينما كان المجلس ورجالات النظام السابق ودهاقنته يبعثون انصارهم والمتعاطفين معهم للذهاب الى صناديق الاقتراع بكثافة، ويُخيفون المصريين من الاسلاميين ودولتهم الدينية وجشعهم في الحكم والسيطرة على كل المناصب الرئيسية، كانت نسبة كبيرة من انصار الثورة يروجون لفكرة المقاطعة، ووضع اوراق بيضاء في صناديق الاقتراع. هل هناك قصر نظر وغباء سياسي وعجز عن قراءة خريطة الاحداث بنظرة واعية، اكثر من ذلك؟!

الردّ على هذا الانقلاب العسكري الابيض الناعم لا يتم الآن بالنزول الى الشارع والتظاهر، وترديد الشعارات المعادية للعسكر او لشفيق، وانما بالذهاب الى صناديق الاقتراع.

استمعت الى خطاب الفريق احمد شفيق كاملا، وراقبت وجوه جمهوره وانصاره واحدا واحدا، ووجدت نفسي استمع الى الرئيس حسني مبارك، واشاهد سوزان مبارك، وخديجة الجمال، واحمد عز، وحسين سالم وهشام طلعت وبقية الرهط.

الفريق شفيق لم يكن يتحدث الى الشعب المصري كله الذي قال انه سيخدمه، وانما الى امريكا واسرائيل واوروبا ليطمئنها على انه سائر على نهج الرئيس مبارك حرفيا، وبنبرة تنطوي على الكثير من التحدي والثقة الزائدة بالنفس.

الفريق شفيق تحدث كرئيس للجمهورية، وليس كمرشح يتنافس على هذا المنصب، ولم يخفِ ذلك مطلقا عندما قال 'نحن عائدون شاء من شاء وابى من ابى'، فمن هم هؤلاء العائدون، اليسوا رجال الرئيس مبارك؟ ثم هل ذهبوا في الاساس حتى يعودوا مجددا؟

الإغراق في الوعود والتعهدات ليس امرا جديدا في الانتخابات في اي بلد كان، ولكن من تابع خطاب الفريق شفيق وتعهداته التي اغرقها على المصريين يعتقد ان كنوز قارون في انتظار هذا الشعب اذا فاز، فقد تعهد بزيادات رواتب لكل ابناء الشعب، وتوظيف جميع العاطلين وتخفيض الضرائب، ومساعدة العمال والفلاحين، والغاء ديون سائقي سيارات التاكسي الابيض، وتحقيق الامن والاستقرار وجذب مئات المليارات كاستثمارات خارجية تخلق وظائف جديدة ودفع اعانة بطالة للعاطلين.

السؤال هو من اين سيأتي الفريق شفـــيق بكل هذه الاموال لتلبية تعهداته؟ الرئيس اوباما الذي يتزعم اكبر اقتصاد في التــــاريخ لم يقدم عشر هذه الوعود والتعهدات لمواطنيه اثناء حملتيه الانتخابيتين الاولى والثانية؟

هل ستأتي هذه الاموال من امريكا المفلسة ام اوروبا المنهار اقتصادها وعملتها ومصارفها، ام من دول الخليج العربية التي تنام على آلاف المليارات من الدولارات، وتحت اي شروط، وما هو المقابل الذي ستدفعه مصر وشعبها، هل هو رأس الثورة المصرية؟

' ' '

التحدي المطروح الآن امام الشعب المصري، والمؤمنين بالثورة وقيمها على وجه الخصوص، هو التصرف بحكمة وعقل، ومواجهة انقلاب المجلس العسكري الابيض بمثله، والذهاب الى صناديق الاقتراع للتصويت لمرشح الثورة احمد مرسي، لان البديل هو العودة للتبعية والاذلال وسحق كرامة مصر وبيت الطاعة الامريكي ـ الاسرائيلي.

مقاطعة الانتخابات تحت ذريعة عدم الرضا على اي من المرشحين في الجولة الثانية هي طعن للثورة في قلبها، والتصويت غير المباشر لصالح الفريق شفيق والثورة المضادة، والهروب من هذا الاستحقاق الابرز والاخطر في تاريخ مصر.

القوميون واليساريون الحقيقيون وانصار حمدين صباحي وعبد المنعم ابو الفتوح والسلفيون يجب ان يرتقوا الى مستوى هذه اللحظة التاريخية ويتصرفوا بطريقة مسؤولة، وإلا خسروا كل شيء، فالمؤذن السلفي لن يجد برلمانا يؤذن فيه، او يوقف جلساته لأداء الصلاة، انها مرحلة مراجعة الحسابات والاعتراف بالأخطاء، ووضع مصلحة مصر الثورة فوق كل اعتبار آخر.

Twitter:@abdelbariatwan

عن القدس العربي

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
عبد الفتاح علوة
الحمدي لم يمت
عبد الفتاح علوة
سارة عبدالله حسن
و تستمر ثورتنا في طريقها الصحيح
سارة عبدالله حسن
محمد أحمد العفيف
إلى روح الفقيد الناصري / حسين سعيد الغيلي
محمد أحمد العفيف
خالد الهمداني
عن الحاجة لاستعادة تجربة 13 يونيو 1974م التصحيحية.
خالد الهمداني
عارف الدوش
أنتهى النظام فهل يتكلم الصامتون وتظهر حقيقة مقتل الحمدي؟
عارف الدوش
فخر العزب
حينما عدنا إلى "يونيو"
فخر العزب
المزيد