في ذكرى 11 فبراير.. الشهداء والجرحى رموز الكبرياء
جمال أنعم
جمال أنعم

نناضل كي نقتص للوطن. طلبُ القصاص لكم مرتبط بتحقيق الهدف الكبير الذي قامت الثورة من أجله.

نهين التضحيات ونخونكم حين نتراجع عن بلوغ ذلك الهدف. نقتلكم مرات ومرات حين نغرق في الشكاوى والمناشدات ونستجدي العدالة لكم من أيادي الجلادين. التكسر والندب يعني أن العدالة مازالت مستحيلة، وان مهمتنا في متابعة إسقاط نظام القهر والجور قد توقفت. لم نكمل بعد هدم الجدار الذي بدأتم إسقاطه، مازالت بقاياه داخلنا وعلى الطريق تعوقنا عن بلوغ المراد.

تهتف بنا أرواحكم السامقة: لا تتذرعوا بتطلب العدل لنا. وفاؤكم للوطن الذي افتديناه هو غاية ما نطالبكم به. استمراركم أحياء متوثبين. بقاء الثورة حية في شرايينكم وتفاصيل حياتكم.

  لم نذهب لمواجهة القتلة برؤوس شامخة وصدور عارية كي نترك لكم مهمة الدفاع عنا في المحافل والمحاكم والبيانات، بعيداً عن درب العزة والكرامة الذي اخترناه: درب الثورة وميادين العظمة والبطولة والفداء.

  لا تجعلونا موضوعاً للتخلص من عذابات الضمير. الخيانة الكبرى لتضحياتنا هي توقفكم عن التضحية، توقفكم عن البذل والنضال في سبيل الخلاص التام. لا تجعلوا ما قد ترونه تناسياً وإهمالا لنا مبرراً للنكوص لا شيء يعوضنا سوى مواصلة السير وإنجاز أهداف الثورة كاملة. لا تختزلونا في قضايا بسيطة. لا تجعلونا مجرد قضية حقوقية أو جنائية. لا تجعلونا ضحايا لهم ولكم. لا تصيّرونا موضوع إشفاق.

  قضايا الثورة تستوجب بعد نظر وتعاملا ثوريا عالي الحساسية. الشهداء وطن لا يموت، قضيتهم أكبر من كل هذا الصخب الحدوب الذي يقزم تضحياتهم حين يجردها من أبعادها الخلاصية الوطنية لتصير مأساة إنسانية مجردة وعذابات شخصية تستثير كوامن الأسى والندم والتحسر وتبعث على الشعور بالهزيمة والانكسار.

  الشهداء والجرحى حامل مجد ورفعة، رموز فداء و كبرياء، دافع انتصار، أبطال متقدمون، ومن المجحف والصادم أن يصيروا شكاوى مرة وبكائيات مؤسفة وملفات مسكونة بالوجع والإحباطات.

ضعف وغبش الرؤية وقصور آليات المعالجة لقضايا الشهداء والجرحى دليل فشل يوجب الاعتذار وإعادة الاعتبار. تركت هذه القضايا من قبل قوى ومنظومات الفعل الثوري وأهملتها النخبة السياسية الحاضنة حتى صارت حاملا للسخط والشعور بالخيبة، تم تركها للاجتهادات والجهود الخيرة الفردية والجماعية التى تعاملت معها ربما بذهنية سطحية قصُرت عن استيعاب ماهو جوهري، وعجزت عن خدمة ورعاية المعنى الكبير فيما تقدمه من خدمات للباذلين الكبار الذين بلغوا منتهى البذل والعطاء.

وبدلاً من إبقاء قضايا الشهداء والجرحى ضمن روافع القوة ودوافع الفعل الثوري غدت جزءاً من ركام اليأس، مدعاة وهن وامتعاض الوسائل والآليات المجتمعية التي تأسست للتعامل مع هذه القضايا وفق النظر في العمق تبدو عناوين فشل وارتباك أعيد فيها تأطير الشهادة والجرح المجيد في رتبة أدنى وأقل مكانة وكرامة تخفض من المعنى والقيمة بحسب مقتضيات مشروع الصدقة وفعل الخير وميول الداعمين المأمولين.

عائلة الشهيد الجائعة للوطن، أبناء الشهيد المضحي بروحه كي لا نستمر في الحرمان والجوع والقهر والضعة والهوان.

  ينتهي بهم الأمر الى أن يصيروا أفواهاً مفغورة وبطوناً خاوية تنتظر الفتات، هنا يبرز فقر المنظور وفقر العمل، هنا تبدو الفاقة حالةً مستبدة مسيطرة قادرة على إفقار كل ماهو غني وثري وباعث على الامتلاء.

  تم تقزيم قضيتي الشهيد والجريح وهما من القضايا المفصلية المتعلقة بجوهر الثورة ونوابضها الأساسية. احتضانهما يجب أن يكون في مستوى الثورة تعظيماً وتكريماً لا تحجيماً وتحطيماً، تمجيداً وتقديراً لا توهيناً وتحقيراً.

تتراجع القضايا الثورية بانحسار الرؤية وضغط الضرورات، ويتم تبخيس الروح الفادية بإسقاط المعنى من خلال هذه الأداءات الكليلة الترقيعية أو الخطابات المستجدية المسيئة التي لا تحسن حفظ المجد ورعاية العظمة وتقتل المعنى وتعمّق جرح القيمة.


في الأحد 14 فبراير-شباط 2016 11:06:05 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=2285