فتواي الكهربائية ضد كلفوت و(الكلفوتية) !
د. محمد الظاهري
د. محمد الظاهري

لقد عاد التيارُ الكهربائي توًا , وقُبيل معاودة قطعه من قبل أعداء الحياة , ومن ثّم حلول الظلام , هاكم (فتواي) :

يبدو أن (توماس إديسون) مخترع المصباح الكهربائي سيدخل الجنة ؛ لأنهُ قد أضاء حياتنا الدنيا , بمصباحه ومعظم (اختراعاته ) ؛ التي قُدِرت بحوالي ( 1093)اختراعًا .

بينما يبدو أن مصير (كلفوت) وأنصاره في تخريب أبراج الكهرباء سيكون النار ؛ فقد حولوا حياتنا إلى ظلام دامس !

اعلموا يا مَنْ لا تُعجبه فتواي هذه , أنكم – وفقًا لها - من أنصار الظلام وأشياعهم , ومِن مُلاك المولدات (المواطير) الكهربائية وتجارها !

ولذا , يبدو أنكم لاتعانون من وطأة ظاهرة الإطفاءات الكهربائية !

وفي كلتا الحالتين , فإن مثوى (إيدسون) الجنة ؛ لأن المُولد (الماطور) الكهربائي هو من تجليات اختراع العلاَّمة (إيدسون) .

رحمة الله تغشاك يا (إيدسون) ؛ لما قدمته من خدمات جليلة للبشرية في مواجهة الظلام (الدنيوي) .

وتبًا لك يا (كلفوت) , وسحقًا لـ(الكلفوتية) وأنصارها ؛ فقد حرموتنا من التمتع (الكافي) بكثيرٍ من منجزات هذا العصر ومخترعاته .

عن حائط الكاتب على الفيس بوك


في الثلاثاء 18 يونيو-حزيران 2013 10:40:15 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=1191