عداءٌ عربيٌ متبادل مِن دون رسالةٍ خالدة !
د. محمد الظاهري
د. محمد الظاهري

لقد بلغ عدد الدول العربية 22 دولةً (بل دويلةً) , بما فيها فلسطين .

كما أنَّ عدوَ العربِ , أصبح مُتعددًا بتعدد دولهم وحكامهم ؛ حيثُ غدا بعضهم عدوًا لبعض !

فقد أضحى لكل دولةٍ عربيةٍ 21 عدوًا (عربيًا) , من (المحيط إلى الخليج ) , للأسف !

وبالرغم من (عداوة العربي لأخيه العربي) , ما زال بعضُ الحكام و الممارسين السياسيين , والعسكريين العرب يلوك تعويذة (العدو الصهيوني المشترك) , ويمضغ مقولة (القضية العربية الأولى , قضية فلسطين) !

صحيحٌ أنَّ شعارَ الوحدة العربية , و(الولايات العربية المتحدة) ما أنفك يمثل حلمًا مشروعًا قائمًا مؤجلا , على المستوى الشعبي . ولكن من الصحيح أيضًا , أنَّ حكامنا (طغاتنا) غدوا أعداءنا و(وكلاء حصريين ) لغزاتنا !

وهكذا , لم يعُد لدينا (أمةٌ عربيةٌ واحدة , ذات رسالةٍ خالدة) ؛ بل غدونا (أممًا متعددةً من دون رسالةٍ خالدة) !

إنَّهُ لمن المحزن , أنَّ الضحيةَ مازالت عربيًة ! كما أنَّ الجلادَ أضحى عربيًا للعرب , وضحيًة لغيرهم !

ثّم تجد - بعد كل ذلك – مَنْ يحدثك عن (العدو المشترك للعرب) !

يا هؤلاء : أعيدوا تعريف عدوكم المشترك , وحددوا هُويته أيها الإخوةُ (الأعداء) !

فقد غدا الأخُ عدوًا , والعدوُ أخًا !

عن حائطه على الفيس بوك


في الثلاثاء 27 أغسطس-آب 2013 08:35:39 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=1277