التنظيم الناصري.. أحد عشر مؤتمراً وطنياً ونصف قرن من النضال (تغطية خاصة)
الوحدوي نت
الوحدوي نت

يشهد الناصريون في اليمن الأربعاء المقبل عرسهم الديمقراطي الحادي عشر ويعيشون خلال الفترة 4 – 6 يونيو اعمال المؤتمر الوطني العام الحادي عشر للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الذي سيفتتح اعماله في العاصمة اليمنية صنعاء تحت شعار (أداء تنظيمي فاعل يسهم في بناء الدولة المدنية الحديثة والدفاع عن كرامة الامة) بمشاركة نحو الف مندوب ومندوبة من مختلف فروع التنظيم في المحافظات اليمنية.

الوحدوي نت

ويأتي المؤتمر العام الحادي عشر مع اقتراب العيد الذهبي للتنظيم الناصري حيث يحتفل الناصريون العام المقبل بالذكرى الخمسين لتأسيسه بعد مشوار طويل من التضحيات العظيمة في سبيل الوطن قدم خلالها اعظم الرجال الذين وهبوا ارواحهم رخيصة من اجل حرية الوطن وكرامة مواطنيه.

نصف قرن من الانحياز لقضايا الوطن والأمة، والدفاع عن المبادئ النبيلة والقيم السامية، ومحاولات استعادة روح الثورة اليمنية المباركة التي انحرفت عن مساراتها بعد اغتيال قائدها الأبرز الشهيد علي عبدالمغني، ومن ثم اغتيال القائد الناصري الكبير وشهيد الوطن إبراهيم الحمدي بعد أن استطاع استعادة مسار الثورة، لتستمر بعد ذلك تضحيات التنظيم الناصري ورجاله العظماء الذين رووا بدمائهم الزكية تراب الوطن الغالي منذ ستينات القرن الماضي حتى اليوم.

وجيلا بعد اخر يضل الناصريون في اليمن رواد الفعل الثوري وحركات التحرر من الظلم والاستبداد، حيث كان التنظيم الناصري بفكره وشبابه في طليعة مفجري الثورة الشبابية الشعبية السلمية في العام 2011 ولعبوا دورا بارزا في اسقاط النظام الاسري الذي كبل اليمن طوال ثلاثة عقود ونيف من الزمن وارتكب ابشع الجرائم بحق ابرز رجالات اليمن ومفكريها وثوراها ، وتستمر تضحيات الناصريين ونضالاتهم دون كلل او ملل ودون ارتزاق او ارتهان الى ان يتحقق للوطن والمواطن والأمة الحرية والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم.

(الوحدوي نت) يستعرض بهده المناسبة لمحات بسيطة من تاريخ التنظيم الذي تميز في مختلف مراحله التاريخية بالانحياز للوطن والمواطن والترفع عن المصالح الشخصية والكسب الرخيص.

النشأة والتاريخ

التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري: تنظيم سياسي، يمني الحركة، قومي المنطلق، وحدوي الاتجاه، إسلامي العقيدة، وجزءاً أصيلاً من حركة الثورة العربية، ينتمي فكرياً إلى الناصرية، التي تستمد منطلقاتها العقيدية والفلسفية من الدين الإسلامي الحنيف باعتبارها نظرية الثورة العربية والإطار السياسي للمشروع الحضاري العربي الإسلامي التي تبلورت كـنتاج للنضال العربي والتجربة الثورية التقدمية للأمة العربية، بقيادة القائد المعلم جمال عبد الناصر.

 تعود جذور الحركة الناصرية في اليمن إلى السنوات الأولى لقيام الثورة العربية ثورة 23 يوليو 1952م ، في مصر بقيادة جمال عبد الناصر، التي أعطت الأولوية للساحة اليمنية حيث تم إرسال أول مبعوث لليمن في عام 1953م هو الأستاذ فتحي الديب للإطلاع على الأوضاع فيها، تلاها وفد برئاسة صلاح سالم عضو مجلس قيادة الثورة وعضوية كلا من محمود رياض وسامي شرف وعبد القادر حاتم وفتحي الديب، لتفتح باب التأسيس لعلاقات التعاون والإسهام في تطوير الجيش اليمني والثقافي والعلمي، وفتح المجال في الجامعات المصرية في المجال العسكري والمدني أمام الطلاب اليمنيين كما ساهمت البعثات التعليمية العسكرية لليمن في بعث وتنمية الوعي القومي التحرري.

وقد كانت الروافد للإرهاصات الأولى للتيار الناصري الذي تبلور من خلال :

1- تنظيم الضباط الأحرار بقيادة قائد الثورة اليمنية الشهيد علي عبدالمغني.

2- القاعدة الطلابية في تعز وصنعاء .

3- قطاع التجار الوحدويين .

4- الجبهة الناصرية في الجنوب .

5- إتحاد القوى الاشتراكية في الجنوب .

6- التنظيم الشعبي للقوى الثورية (الجناح العسكري لجبهة التحرير) .

وفي 25 ديسمبر 1965م تم تشكيل فرع تنظيم الطليعة العربية الذي احتوى كل هذه التشكيلات امتدادا للتنظيم القومي للحركة العربية الواحدة، وكان من أبرز القيادات :

1- د. محمد قائد الأغبري .

2- عبدالله المجعلي .

3- عبده نعمان عطا.

4- صالح الحارثي .

5- عمر الوصابي .

6- هاشم علي عابد .

7- عيسى محمد سيف .

8- محمد أحمد العفيف .

9- علي بن علي هادي .

10- علي محمد سعيد البيحاني .

11- عبد الغني مطهر .

وشكلت فروعا لها في كلا من عدن، وتعز، وصنعاء، ومصر، والكويت.

وفي العام 1971م ، عقد المؤتمر الأول في الساحة اليمنية بعد أحداث الردة في مصر واعتقالات قيادات التنظيم الطليعي آنذاك، حيث أنتخب في هذا المؤتمر الدكتور محمد قائد الأغبري أمينا عاما، وتوالت بعدها عقد المؤتمرات التنظيمية داخل الوطن .

ورغم الظروف التي كانت تجرم وتمنع التعددية السياسية والنشاط الحزبي في الشطرين فقد كان التوسع والانتشار للتنظيم ووحدة حركته على مستوى الشطرين رغم ما تعرض له من ضربات في الشطر الجنوبي بدء بالعام 1968، و 1972، وأخرها الاعتقالات والمحاكمات في 1972، 1973 وفي الشطر الشمالي خلال عامي 19977م و1978م ولمواجهة ذلك اعتمد في نشاطه على عدة تسميات كأغطية لذلك النشاط حماية لأعضائه والتخفيف من مخاطر الاستهداف والضربات على أعضائه فكانت هذه التسميات كالاتحاد الاشتراكي العربي كغطاء للطليعة العربية والإتحاد الشعبي اليمني كغطاء للطلائع الوحدوية اليمنية التي تم إقرارها في المؤتمر العام 1974م ، وجبهة 13 يونيو والتي أقر تشكيلها في ديسمبر 1977م كإطار شعبي جماهيري لعملية الإعداد والحشد لاستعادة مسار توجهات حركة 13 يونيو التي تم الانقلاب عليها في 11 أكتوبر 1977م وهو ما تحقق في منجز انتفاضة 15 أكتوبر 1978م ، التي لم يكتب لها النجاح. ومثلت إعلان الوجود العلني للناصريين.

على أثر إعلان الوجود والنتائج التي ترتبت على انتفاضة 15 أكتوبر وما تعرضت له قيادات وكوادر التنظيم وقواعده من إعدامات واعتقالات ومطاردات ونزوح للشطر الجنوبي وما تلته من مضايقات بعد حرب 1979 واتفاقية الكويت وعودة القيادات التي نزحت إلى الجنوب وفتح حوارات مع السلطة لوقف المحاكمات وإطلاق المعتقلين.

وقد مارست سلطتي الشطرين تفريخات ومسميات ناصرية تهدف لضرب التنظيم وإضعافه كالتصحيح الناصري في الجنوب والديمقراطي الناصري في الشمال، شكل التنظيم قطاع آخر في العام 1985م هو الوحدوي الناصري،

وفي 15 ديسمبر 1989م أعلن التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري نشاطه العلني إستكمالا لإعلان وجوده سابقا في إنتفاضة 15 أكتوبر ليكون أول تنظيم سياسي معارض يعلن عن وجوده ونشاطه العلني قبل الوحدة .

ودعا كافة أعضائه المنقطعين بسبب الضغوط التي مارستها السلطتين الشطريتين كما دعا إلى دعم مسيرة تحقيق الوحدة وفتح حوارات داخلية مع كافة المسميات والأشكال خلال الفترة من 1989- 1991م تمخضت عن تشكيل التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري كإطار لكل الناصريين وشكلت لجنة للإعداد للمؤتمر الوطني العام الثامن الذي انعقد في نوفمبر 1993م. وهو أول مؤتمر في العلنية

 الاهداف والمبادئ:

يناضل التنظيم من أجل تحقيق أهداف الثورة اليمنية وترسيخ الديمقراطية, وبناء الدولة اليمنية الحديثة دولة النظام والقانون, وتحقيق العدالة الاجتماعية دفاعاً عن الوحدة اليمنية,على طريق الوحدة العربية الشاملة في ظل وطن عربي محرر من كل صور الخضوع الاستعماري وكل مظاهر التبعية، وعضويته طوعية لكل مواطن ومواطنة بلغ سن الثامنة عشر .

ويقوم بنائه على الهيكلية الهرمية من خلال مستويات تنظيمية تبدأ بالمراكز والمناطق والفروع والمستوى المركزي .

وتنتخب هذه المستويات هيئاتها القيادية بالاقتراع السري في مؤتمراتها الانتخابية ودوراتها الانتخابية التي تسبق انعقاد مؤتمراتها الوطنية .

ويعقد التنظيم مؤتمراته الوطنية كل أربع سنوات يسبق عقد المؤتمر دورة انتخابية تبدأ من المركز حتى الفرع حيث يمارس أعضاء هذه المستويات تقييم أداء هيئاتهم ومحاسبتها عن الفترات الماضية وتحديد توجهات المرحلة القادمة وتنتخب المندوبين لمؤتمرات المستوى الأعلى ولجان الرقابة والتفتيش وتنتخب هيئاتها القيادية والمتمثلة بالتالي :

- لجنة المركز .

- لجنة المنطقة .

- قيادة الفرع .

والمؤتمر الوطني هو أعلى سلطة في التنظيم وينعقد دوريا كل أربع سنوات ويمثل جميع أعضاء التنظيم وتعتبر قراراته ملزمة لكل الأعضاء والمستويات والهيئات .

ويتكون المؤتمر من :

1- أعضاء اللجنة المركزية .

2- أعضاء اللجنة العليا للرقابة والتفتيش .

3- أعضاء الهيئة القضائية .

4- أعضاء قيادة الفروع المنتخبين .

5- المندوبين المنتخبين من مؤتمرات الفروع .

6- أعضاء أمانة منظمة الشباب الوحدوي .

7- أعضاء أمانة إتحاد النساء الوحدوي.

ومن مهام المؤتمر علاوة على مناقشة التقارير ومحاسبة اللجنة المركزية السابقة وإقرار الخطط المستقبلية يقوم بانتخاب أعضاء اللجنة المركزية وأعضاء اللجنة العليا للرقابة والتفتيش.

وقد عقد التنظيم خلال مسيرته الوطنية عشرة مؤتمرات وطنية عامة اعتيادية, ولقاءين موسعين كانا بمثابة مؤتمرات استثنائية. سبعة مؤتمرات قبل إعادة تحقيق الوحدة وثلاثة مؤتمرات منذ إقرار التعددية السياسية 1990م. سبقها انتخابات شملت كل مستوياته وتكويناته. وتعاقب على أمانته العامة العديد من أمناء العموم.

اللجنة المركزية

اللجنة المركزية هي أعلى سلطة في التنظيم بين دورتي انعقاد المؤتمر الوطني العام وتمثل وحدته الفكرية والسياسية والتنظيمية وتتكون من :

1- عدد مناسب من الأعضاء ينتخبهم المؤتمر من بين أعضائه

أ‌. الذين تقدموا لترشيح أنفسهم في قاعة المؤتمر

ب‌. الأعضاء المرشحين من مؤتمرات الفروع .

2- الأعضاء الذين يعتبرون حكما ضمن قوام اللجنة المركزية .

أ‌. أمناء سر قيادات الفروع .

ب‌. أمين منظمة الشباب الوحدوي.

ت‌. أمينة إتحاد النساء الوحدويات .

ث‌. رئيس مجلس أمناء معهد جمال عبد الناصر .

ج‌. رؤساء تحرير صحف ومجلات التنظيم المركزية .

ح‌. أعضاء الكتلة البرلمانية .

خ‌. أعضاء الهيئة الوزارية .

د‌. رؤساء وأمناء عموم الاتحادات والنقابات العامة من أعضاء التنظيم على مستوى الجمهورية.

وتتولى المهام التالية :-

- قيادة وتوجيه كافة هيئات وأجهزة التنظيم ومتابعة نشاطها وفقا للنظام الداخلي والبرنامج السياسي وقرارات وتوصيات المؤتمر العام .

- رسم وإقرار السياسات العامة للتنظيم .

- إقرار الخطط والبرامج الزمنية المنفذة للاتجاهات العامة المقرة في المؤتمر الوطني .

- مناقشة وإقرار الموازنات المالية التقديرية والحسابات الختامية السنوية .

- إصدار اللوائح المفسرة لأحكام النظام الداخلي .

- انتخاب أعضاء الأمانة العامة ( أمين عام ، نائب الأمين العام ، أمناء عموم مساعدين ، وبقية أعضاء الأمانة العامة) ، وكذلك انتخاب أعضاء الهيئة القضائية ) .

-  توجيه نشاط الأمانة العامة وتقييم أدائها ومحاسبتها ومسألتها جماعيا أو فرديا وسحب الثقة من الأمين العام والأمانة العامة أو أحد أعضائها .

وتعقد اللجنة المركزية دوراتها الاعتيادية كل أربعة أشهر . كما تنعقد استثنائيا بدعوة من الأمانة العامة أو ثلثي أعضاء اللجنة المركزية . وتعتبر اجتماعاتها صحيحة بحضور الأغلبية المطلقة من أعضائها . وتصدر قراراتها بأغلبية قصوى من الحاضرين فيما عدا الحالات التي يشترط النظام أغلبية خاصة .

ويرأس اجتماعاتها الأمين العام وهو الممثل القانوني أمام الغير ويرأس اجتماعات الأمانة العامة، ولا يجوز للأمين العام ونائبه والأمناء العموم المساعدين وأمناء سر الفروع الترشح لأكثر من دورتين انتخابيتين .

الأمانة العامة

هي السلطة التنفيذية العليا في التنظيم المسئولة عن إدارة وتوجيه ومتابعة كافة أنشطته وقيادة جميع هيئاته ومستوياته ومتابعة النشاط السياسي والعلاقات السياسية بين دورتي اللجنة المركزية.

وتعقد اجتماعات دورية كل شهر على الأقل ويجوز عقدها استثنائيا بدعوة من الأمين العام أو ثلثي أعضاء الأمانة العامة .

وتتولى إعداد مشاريع الخطط السنوية والبرامج التنفيذية والموازنات التقديرية والحسابات الختامية المقدمة للجنة المركزية .

وتمثل التنظيم في علاقاته مع الأحزاب والتنظيمات السياسية والجهات الرسمية والشعبية والجماهيرية على الصعيد الوطني والقومي والإسلامي والدولي .

وهي مسئولة ومحاسبة أمام اللجنة المركزية .

اللجنة العليا للرقابة والتفتيش :

هي هيئة رقابية واستشارية متخصصة في عملية الرقابة والتفتيش التنظيمي والمالي على جميع هيئات التنظيم ومستوياته ومنظماته وأجهزته ، وعلى مدى الالتزام والتطبيق للنظام الداخلي والبرنامج السياسي واللوائح المنظمة وقرارات وتوصيات المؤتمر الوطني العام .

وتمارس مهامها من خلال مكاتبها ولجانها الفرعية بالفروع والمناطق .

وتقدم تقاريرها الدورية للجنة المركزية خلال دوراتها الاعتيادية . كما تقدم الملاحظات للأمانة العامة وتقريرها العام للمؤتمر الوطني العام .

ويحق لأعضائها حضور اجتماعات كافة الهيئات والمستويات القيادية بصفة مراقبين .

القضاء التنظيمي :

وهي هيئة قضائية تتولى النظر في المخالفات المحالة إليها من الهيئات القيادية ، وتشكل من متخصصين قانونيين ومن ذوي الخبرة التنظيمية والمالية ويتم تشكيلها بالانتخاب من قبل اللجنة المركزية من بين قائمة من المرشحين المتقدمين لها . وتشكل فروعا لها على مستوى كل فرع .

ابرز إسهاماته ودوره النضالي :

1- الإسهام في قيام ثورتي 26 سبتمبر 1962م و14 أكتوبر 1963م .

2- المساهمة في حرب التحرير والكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني التي قادها التنظيم الشعبي للقوى الثورية بقيادة عبد الله المجعلي .

3- الدفاع عن الثورة والتصدي لمؤامرات الرجعية خلال حصار السبعين يوم وفك الحصار عن صنعاء عبر نقيل يسلح .

4- الإسهام في تصحيح مسار الثورة بقيام حركة 13 يونيو التي التقت أهدافها بأهداف التنظيم، وانتماء قائد ها الشهيد إبراهيم الحمدي للتنظيم في أبريل من العام 1976م، الذي شارك في المؤتمر العام الخامس للتنظيم في مايو 1977م وانتخابه عضوا للقيادة للتنفيذية .

5- الإسهام في تفعيل العمل الشعبي بتشكيل هيئات التعاون الأهلي وتفعيل دورها التنموي خلال فترة السبعينات .

6- المساهمة في ربط المغترب اليمني بوطنه من خلال تشكيل كيانهم النقابي الإتحاد العام للمغتربين .

7- المساهمة في توحيد الحركة الطلابية اليمنية في ظل التشطير وتشكيل الروابط الطلابية الموحدة والمعبرة عن اليمن الواحد في الخارج بدء بالقاهرة ، والكويت ، والجزائر ،وليبيا والإتحاد السوفيتي وأوربا الشرقية وغيرها .

8- الإسهام في تشكيل لجان التصحيح المالي والإداري وتفعيل أدائها خلال فترة حركة 13 يونيو التصحيحية، وما حققته من إنجازات واجتثاث للفساد المالي والإداري .

9- القيام بانتفاضة 15 أكتوبر الشعبية لاستعادة مسار حركة 13 يونيو ومشروع بناء الدولة اليمنية الحديثة الذي تم الانقلاب عليه وإجهاضه باغتيال قيادة الحركة بمؤامرة دموية دنيئة في 11 أكتوبر 1977م .

10- تجذير العملية الديمقراطية من خلال توحيد حركة المعارضة بتشكيل التكتل الوطني للمعارضة بعد قيام الوحدة ومجلس التنسيق الأعلى للمعارضة واللقاء المشترك .

11- الإسهام في نزع فتيل الأزمة بين أطراف السلطة في عام 1993م ، ومشاركته في الحوارات الوطنية التي تمخض عنها وثيقة العهد والاتفاق .

12- إعلان الموقف الواضح الرافض للحرب والانفصال والإسهام مع القوى الوطنية في تشكيل الحركة الجماهيرية .

13- رفضه للتعديلات الدستورية المقدمة في العام 1999م، لما تشكل من إخلاء لمسئولية الدولة في دورها الاجتماعي والخدمي .

14- رفضه لاتفاقية جدة لترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية .

15- تقديم مبادرة الإصلاح الوطني والسياسي التي تم إقرارها في المؤتمر العام العاشر ، وتبناها المشترك كمشروع للإصلاح الوطني الشامل .

16- المشاركة في الانتخابات البرلمانية والمحلية والرئاسية .

17- الدعوى للحوار ومعالجة أثار الحرب لتحقيق إصلاحات النظام الانتخابي والنظام السياسي .

18- الاسهام الكبير في الثورة الشبابية الشعبية السلمية التي اطاحت بالنظام السابق.

19- لعب دورا محوريا في ادارة المرحلة الانتقالية وساهم بفعالية في مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

20- ساهم بفاعلية في مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومستمر بلعب دوره الوطني في صياغة الدستور الجديد.

التضحيات مستمرة

ختاما تعرض التنظيم لضربات عدة منها إعدام وتشريد قياداته وكوادره في 1968م, 1973م ونزوح العديد منهم إلى الشطر الشمالي ودول الخليج وكذلك ما تعرض له في شمال الوطن من اعدامات لقياداته في 1977م, 1978م والتي لم تُسلم جثامين شهدائه حتى اليوم ومورس عليه الإقصاء والمطاردات والمضايقات لأعضائه حتى الآن.


في الجمعة 30 مايو 2014 02:25:26 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=1577