اصغوا الى ما يقوله عبدالله نعمان
سامي غالب
سامي غالب

أعجبني ما قاله عبدالله نعمان أمين عام التنظيم الناصري، في قناة آزال مساء اليوم، عندما أكد أن الأطراف السياسية جميعها، بمن فيها التنظيم الذي يقوده، مسئولة عن انحدار الوضع في اليمن إلى هذه النقطة الحرجة التي تهدد بانهيار الدولة وتشظيها.

اعجبني أكثر أنه لم يتنطع ويزايد على مختلف الأطراف جراء موقفه المحترم من الحوار الذي كان يجري في موفنبيك بعد الإعلان الدستوري للحوثيين. لقد انسحب وسجل موقفا (فيه تفرد ونبل في رأيي)، لكنه لم يجعل من موقفه هذا مدخلا للنيل من الأحزاب الأخرى.

كنت نصحت، مرات عديدة هنا، قيادة جماعة "أنصار الله" بالإصغاء إلى ما يقوله هذا الرجل بعيدا عن أوهام القوة أو تأويل المواقف على النحو الذي يفرغها من مضامينها.

هذا زمن المزايدات والشحن الطائفي والمناطقي. وهناك من يدفع البلد نحو الحافة بمظنة أنه يحجز له مقعدا في عدن أو صنعاء. لكن عبدالله نعمان في مقاربته للتطورات الأخيرة، وخصوصا تحذيره من مخاطر التصعيد باتجاه تكريس سلطة أمر واقع في العاصمة مقابل سلطة شرعية في عدن، لم يفعل بل تحدث ك"يمني" يمت بصلة إلى كل اليمنيين.

اليمنيون في اللحظة الراهنة، لا ينقصهم مهومين ومجانين بل سياسيين نزيهين وعقلاء، من صنف عبدالله نعمان، يساعدونهم على تفادي الحروب الجاهلية والاقتتال الطائفي.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك


في الثلاثاء 24 فبراير-شباط 2015 11:36:34 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=1846