المؤتمر والمجازفة الخاسرة
أحمد طارش خرصان
أحمد طارش خرصان

للوجع في حياتنا مرويات وحكايات ، ما تلبث أن تتحول إلى ما يشبه وجبةً يوميةً، وبإيقاع رتيبٍ وممل بعض الشيء ، يفتقر لعنصر الإدهاش والجدة الباعثة على الشعور بأن ثمة أشياء - غير اعتيادية - تحدث في حياتنا.

يمنحك الوجع فرصة حقيقية لإختبار إنسانيتك وإحساسك بمدى إنتمائك لأناس، تحول الوجع رابطاً قوياً بينك وهم ، ويكاد أن يهديك فرصة - قد لاتتكرر- لتهذيب ورعاية ما جف من قيمٍ إنسانيةٍ ، وتضامنٍ إجتماعيٍ ، يشعرك الآن بالمسافة التي أنت عليها ،من كل ما يحيط بك من موجوعين وحزانى.

أثبت الساسة- في اليمن - براعتهم في إنتاج الأذى ، وخلق مناخات كافية لما من شأنه التأسيس لبلدٍ لا يجد حرجاً في تقبٌّل الهزائم والإنكسارات ، ويكاد الساسة - جميعهم - بممارساتهم يقفون على النقيض من اهتمامات الشارع ومشكلاته

وآماله وطموحاته ، ولعل هذا الموقف يفسر بوضوح حالة الكساد المستشرية لحركة الأحزاب وخطواتها البائسة ، حد قول الكثير من الموجوعين من أبناء الشعب اليمني.

تدفعنا الأحزاب السياسية باتجاه التعويل على الرئيس هادي ، وبأن ثمة أمل في تجاوز ما نحن فيه ، وأنه ( هادي ) بوضعيته الجديدة يمكن أن يمثل فرصة للنجاة ومغادرة هذا الوضع الموبوء ، متناسين عواقب ما كنا اعتقدناه خلال أربع سنوات ، لم يكن هادي خلالها سوى أداة سيئة - وسيئة جدا- قضتْ على كلّ لحظة احترام ، كنَّا نشعرها تجاه منصب الرئيس وكرسي السلطة الأول.

ثمة تفسيرات سيئة لتراجع موقف المؤتمر الشعبي العام إزاء ما يمر به البلد ، قياساً على حضوره القوي والفاعل - إيجاباً أو سلباً - منذُ 11 فبراير 2011م وحتى ما قبل إعلان الحوثيين الأخير ، إذْ بدا أن المؤتمر- عقب الإعلان الحوثي - يؤدي دوراً هزيلاً - بحسب رأي الكثيرين - لا يتناسب وتواجد قاعدته الشعبية في الخارطة السياسية اليمنية ، ناهيك عن حالة الإرباك التي تعانيها تشكيلات المؤتمر وبنيته التنظيمية في المحافظات ، بناءاً على حالة الضّديّة في مواقف وتصريحات وممارسات قياداته العليا، ومواقف قياداته في المحافظات ، وكأن قياداته العليا تعمل بمعزل تام - ودون تنسيق - عن قياداته في المحافظات ، وذلك فيما يخص الإنتهاكات ومصادرة الحريات التي يقوم بها الحوثيون في صنعاء وبعض المحافظات ومنها إب مثلاً.

مواقف المؤتمر الأخيرة تؤكد حالة الإستلاب التي وصل إليها ، وبما يترك لدى منتسبيه وضعيةً مختلةً ، يمكن استخدامها كمدخل للإقتراب من المحنة التي يعيشها المؤتمر الشعبي العام ، والبحث عن إجابةٍ - يبدو أنها ما تزال بعيدةً - لسؤال ... ما الذي يفعله المؤتمر اليوم..؟

إذْ يدرك المؤتمريون ما هم عليه اليوم ، في ظل تنامي واتساع قوة الحوثيين العسكرية

، وأنه من الصعب اليوم تجاهل هذه القوة ، بالتعويل على أكذوبة ( أن المؤتمر وراء تفوق الحوثيين وغلبتهم) وبما يجعل الحوثيين أشبه بعامل أجرة ، ينتهي دوره بإنتهاء ما وجد من أجله.

لا أدري هل يشعر المؤتمريون خطورة ما هم عليه اليوم ..

وخطورة الإرتهان للحظوظ الواهنة ، ومعجزة الخروج من الورطة التأريخية ، كنتيجة طبيعية لديكتاتورية القرار داخل قيادة المؤتمر..؟

لقد نجح المؤتمر عقب ٢٠١١/٢/١١م في البقاء كحزب قويٍ في دائرة الحدث ، بنصف حكومة وقبضة حديدية ظلتْ ممسكةً بهيكل الدولة ومؤسساتها ، لكنه - بحسب المعطيات عقب انقلاب الحوثيين - فشل في التمسك بتلك الحالة ، ويبدو أنه سيخرج (خالي الوفاض)

كأطلال حزب ، وبقبضة أفلتت أجهزة ومؤسسات الدولة لضربة حظ ومجازفةٍ - بدتْ اليوم - خاسرة.


في الجمعة 06 مارس - آذار 2015 08:58:10 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=1858