في مواجهة الموت
أحمد طارش خرصان
أحمد طارش خرصان

الإهداء: إليه مرة أخرى إلى الدكتور احمد علي عبداالطيف وهو يبتسم في وجه خاطفيه..

........

فشل الحوثيون في تحسس ما يعتقدونه وهنَاً ملتصقاً بأرواحنا المتمردة وتوْقنا لحياةٍ ، عجزوا - كما يبدو - من اقتناص ما يشعرهم فيها بالنصر ، والتلذذ بلحظة انكسار يتيمةٍ ، في دنيا أدركتْ - كما نحن - خطيئة ما ذهبنا إليه ........

لنكتشف - وبمساعدة الحوثيين - أن الجهل لن يكون رافعة صالحة لمثالية الحرية ، قدْر صلاحيته لأن يكون مقصلةً لكل محاولة ، قد تخلق وطناً قادراً على لملمة ما تبقى من فتات أحلامنا وآمالنا الذابلة.

نقاوم فكرة العنف بدأبٍ كسرب نملٍ مجتهدٍ ، وبيقين من استرجع - للتوّ - قواه التالفة ، متخطين أثرَ ذعرٍ منح أقدامنا الثبات في وجه الروائح الكريهة ، ممتلئين بمعنويات عالية ترفض إسداء خدمة - ولو بسيطة - للموت المتشح بتعاليم وطقوس مستهلكة وبالية.

لم يكن المجد ليتفق مع نتانة الهوس المحشوّ بأجساد وجثامين ، ربما رحلتْ دون أن تعرف سبباً واحداً لرحيلها ، تاركةً نوايا طيبةً وقلق أنفاسٍ محترقةٍ ، وبقايا متكومة لصخب ، لم يغادر صدور المفجوعين بآباءهم وأبنائهم ، منْ أولئك الذين منحهم الحوثيون وساماً ترفياً زائفاً ونشيداً، سيكون كافياً - فقط - لإثبات حالة الإستلاب والمصادرة للعقل والتفكير والحرية.

لا أدري كمْ مرَّ على اختطاف الدكتور أحمد علي عبداللطيف ، غير أنني أتذكر جيداً حجم الوجع الذي لفّ إب ونال من وداعتها وهدوئها المَرٌوق ، إذْ ربما تمكن ذلكم الوجع - بدايةً - من الفتك بأيّ لحظة زمنية ، كانت - بشكلٍ أو بآخر - ستمنح نوايانا الطيبة الفرصة لتكوين انطباعات هادئة وغير متشنجةٍ تجاه الحوثيين .

لا تبدو إب في حالة جيدة ، ولا يبدو أن مسحةً من الخجل -علقتْ بأوجه أبنائها - ستكون كافية لتحريك رجولةٍ ونخوة لم تعد حاضرة في حياة انتفاخات مكسوةٍ بألقابٍ كاذبة وخادعة ، سرعان ما تحولت إلى ممرات آمنةٍ لكل لعنةٍ وعار وسفه.

تستعرض إب - كمخدوعٍ - مواكب رجالاتها ( الجوْف) أثناء تجوالهم في شوارعها ، مدججين بأرتال من المرافقين المسلحين ، وعرباتهم مفتوحة الأبواب ، كإشارة على مدى الجاهزية والإستعداد لخوض معارك وهمية ، وحدها إب مَنْ كانتْ ضحية عنترياتهم المزعومة ، وفروسياتهم المبتذلة.

قليلون هم منْ يحملون إب في تفاصيل حياتهم اليومية ، وقليلون منهم مَنْ يتركون لإب حرية التجوال في أحلامهم كفتاة عشرينية ، رماها القدر لحظها البائس والحزين .....

قدر أن تجد - إب - نفسها سيدةً ، لم تجد منْ يُعيد ثقتها في منْ حولها ، وينفض عن كاهل وجعها غبار الخيبة ، ويدفع بَنيْهَا بعيداً عن التوصيف الذي قد يضعهم ( محابيط عمل) و( مكاسير ناموس) .....

لإب شارعان فائضان بالوجع ولمدينة إب القديمة أربعة أبواب ، وقلب واحدُ لا زال حاضراً في وجدان فقرائها ومعدميها الكثيرين ، بكوفيته وسلوكه الذي جسدّ- كما يقول أبناء إب - معاني الإنتماء لكل ما كان يحمله من قيم ومبادئ وعظيمة.

بين الراحل العظيم محمد علي الربادي والمختطف الوديع الدكتور أحمد علي عبداللطيف ، تكون إب قد بدأتْ دورة حياتها وحضورها المقاوم ، لكل ما هو رديء وممقوت ، وستجد إب في أيامها القادمة ما ستقوله بأنفة وعزة ، وستعرف جيداً يومها كيف تزيح البارود وممارسات القبح منْ على أرصفتها وأزقتها المسكونة بالدهشة والحياة

الحياة المختزلة في...

نصف نفر سلتة وعلاقية قات ( قطل ).

 
في الخميس 14 مايو 2015 08:54:46 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=1910