هنا المعضلة
محمود ياسين
محمود ياسين

المعضلة ايها النابغة الذبياني ليس في الاختيار بين الحوثي والسعودية ..

انا بلا خيار ايها الشاعر الذي فصدوه عقابا على ولهه بزوجة الملك ..

خيروك بين فصد وريد ذراعك ووريد عنقك فقلت اسقوني ، اسقوني حتى لا ادري ، سقوك

اما انا فأشرب أبخرة الحصبة ، أغني كلماتك الاخيرة وانت تحتضر : سقط النصيف ولم ترد اسقاطه ،، فتحاملته واتقتنا باليد

نهاية اثيرة ايها الذبياني المعتق على انثناءات الجسد الملكي وقد باغته او باغتك بتشه متعال بعد حمام وشعر مبلول

انا تبللني الطائرات الملكية بدم اهلي ،

لا غياب يا شاعر المضارب الملكية وملامسة الكلمات لهول الاسطورة الشهوانية

انا لم ارتجل معلقة ولم اغازل زوجة الملك ، انا ابن عائلة كلها عمائم ولحى ، واواخر سور قرانية اغلبها "الفاسقون الضالون" ، اضف الى ذلك يا ذبياني انني عندما راهقت فلقد كان ذلك برفقة الاصلاحيين ،

لم تخيرني السعودية بين دم من وريدي ودم من كبد اربعة الاف سنة حضارة ومدرجات وزرع

فقط اطلقت عليا الاف ستة عشر وانا احتضر الان ، يقظا متدينا رغم انفي ، وقد حرمت حتى سكر الغياب لحظة الموت

سقط النصيف ولم ترد اسقاطه

يا ذبياني يا فاسق ، سقوك حتى لم تعد تتبين عقاب الله وعقاب الملك

ابحث انا عن جريمة بمقاس عقاب ارسله الله والملك ،

افعل هذا بكامل يقظتي اليمانية وقد اذلت ، وأهينت بغياب دنيا ظننتها انسانية

ما افدح احتضار قلب العاشق لأرضه دونما سكر ولا جسد ملكي غير جسده وقد انكشف .

هل سقط النصيف حقا ؟ اكانت المتجردة كافية لأن تنزف بكل تلك الثمالة ؟

ما اقسى الموت الرخيص الان يا كلمة الصحراء الآثمة .


في الخميس 10 سبتمبر-أيلول 2015 11:29:42 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=2019