إب..على الطريقة الحوثية
أحمد طارش خرصان
أحمد طارش خرصان

لن تكون الكراهية - بندقيتك المدلاة من على أكتاف روحك - قادرة على إخماد أحقادك وضغائنك المتزايدة ، ولن يكون التّبرُّم والسّخط - منْ كل الذي يحدث - قادراً على تلَمّس الطريق الذي قد يقودك إلى الإفلات من روائح الأوهام ، وتجاوز المرارات التي يخلقها عبّاد الخيبة وجنودها المحكومين بخدمة الجهل والأكاذيب المستهلكة. 

تشعر وأنت تتأمل إب وتتحسس تفاصيلها الغارقة في السأم ، أنها لم تعد لتتسع لأي شيء وتكاد تشبه غرفةً مغلقةً ، أحكم الحوثيون - كما يعتقدون - إقفالها تاركين لصبيانهم المجاهدين مهمة السهر على راحتها، وتلبية كل متطلباتها الإيمانية والإغداق عليها بكل ما لديهم من نُبْلٍ وخلقٍ قرأني ، سرعان ما تبخر جراء ممارسات صبيانهم المجاهدين وسلوكيات أنصارهم المُعَارين - لفترة زمنيةٍ - من قبل الرئيس السابق صالح ، في صفقة غير معلنةٍ ..يبدو أن الحوثيين هم الخاسر الأكبر والمتضرر الوحيد في هذه العملية المكلفة جداً، والتي قد يدفع الحوثيون تبعات هذه الصفقة ونتائجها المستقبلية ، وبما يقودهم - ونحن - إلى الكارثة التي كان لهم الدور الأكبر في رسم بداياتها وتفاصيل أحداثها المدمرة للجميع دون استثناء ، وكأن الحظّ أو الذكاء أو غباءنا نحن - لا فرق - هو منْ أهدى ( صالح ) الجهةَ التي أثبتتْ - كما يبدو - جاهزيتها لأن تتحمل أذى مغامراته ، ونَهَمِه المستعصي لأن يعيش زمنَ جيلٍ ، تمكن (صالح) في حرب صيف ٩٤م ، من الإفلات بمجانيةٍ من نقمته وسخطه .

يتجاوز الحوثيون في تحالفهم مع الرئيس السابق ( صالح ) ، تجربة تحالفه السابق مع حزب الإصلاح عام ٩٤م ، وكيف أن الإصلاح - طيلة واحد وعشرين عاماً - لم يتمكن من التخلص من تبعات ذلك التحالف وتداعياته ، ومَحْو الصورة السيئة التي ظلتْ تلاحق الإصلاح حتى اليوم ، ويبدو أن الحوثيين وقعوا في المصيدة ، غير مدركين أن الزمن لن يسعفهم ، كي يتحللوا من تداعيات تحالفهم مع صالح ونتائجه على الوطن برمته.

يخوض الحوثيون حروبهم المقدسة في إب - وباقي المدن التي يحكمون قبضتهم عليها - بإستبسالٍ مزهوٍّ بورعٍ خرافيٍ ، ربما كان كافياً للإمساك بجمجمة المُسَلّمات والمعتقدات ، ودحرجتها بين ضفتين يقف الحوثيون في الأولى كجلادٍ لم يدخر جهداً ، كي يمنحنا مشاريع واعدة بالعبودية والموت ، في حين تقف في الثانية كضحيةْ العيون المغرورقة باليباس والمنازل المطلية بالأوجاع والفَقْد والرعب ،والأحلام المكتظة بوقار العوَز والفاقة ، المُصادرة لكل أملٍ في العيش على النحو الذي كنا نحلم .

تتجول مكبرات الصوت في شوارع إب على سيارات خضراء ، وببنادق لا ينسَ حاملوها من ربط خرقة خضراء على فوهة البنادق ، وبما يعتقده الحوثيون دليلاً حياً لإثبات محبتهم وولائهم للنبي الكريم عليه وآله وصحابته أفضل الصلاة والسلام ، وكأنهم يقدمون مكرمةً لنبي الأمة وهاديها إلى الحق ، دون أن يشعروا بخجلٍ أمام ما قاموا به من فرض الإتاوات ، وإكراه أصحاب المحال التجارية على طلاء واجهات محلاتهم باللون الأخضر .

تملأ الآيات القرأنية والأحاديث النبوية جدران المدينة ، والتي تدعو في مجملها إلى التأسي والإتباع والتخلق بأخلاقيات المصطفي صلى الله عليه وآله وسلم ، وكأن الإختطاف وتغييب المعارضين والإخفاء القسري لهم ، وفرض الجبايات والتلويح بالعنف والعقاب إزاء معارضيهم ، خلق نبوي سامٍ وسلوك مقدس .

في العام الماضي لا زلت أحتفظ ، بمشاهد مروعة للإنفجار الإرهابي الذي طالنا في المركز الثقافي بإب ، والذي أفقدني ومدينة إب كتيبةً بريئة وباقة حلمٍ ، نجح التطرف من النيل منها بطريقة لا يمكن أن تكون عادلة البتة ، ناهيك عن كونها خروجاًعن تعاليم الإسلام ومثله وقيمه .

يحضرني في سأمي الملتصق بي ، رفيق دربي وصديق مروياتي الكئيبة الشهيد صادق الشراعي ، وهو يجلس ممزقاً على كرسيٍ ، لم يكن قادراً على منع شظايا الهوس وعبوة الجنون ، من أن تحصد أرواح الكثيرين من الأبرياء .

أتذكر الشهداء نبيل عبدالغني .. خليل المهنا ... أبوحسن ذلكم الحوثي النبيل وغيرهم

وأتذكر أيضاً

أنني ما زلت وحيداً حتى اللحظة

بينما إب تمنحني ظهرها ميممةً صوب وجهةٍ

، لن تمكنها من الإحتفاظ بمكانتها ، كمدينةٍ..........

أضحتْ اليوم مكتظةً بالإيمان والولاء والمحبة لله ولرسوله صلوات ربي وسلامه عليه وآله وصحابته.........

لكن على الطريقة الحوثية


في الثلاثاء 22 ديسمبر-كانون الأول 2015 10:48:52 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=2178