حوثنة المؤتمر الشعبي العام
محمد جميح
محمد جميح

التيار الحوثي داخل المؤتمر الشعبي العام يسعى جاهداً لتحويل المؤتمر إلى جناح سياسي لمليشيات الحوثي، بعد أن عجزت قيادة هذه المليشيات الطائفية والسلالية عن تكوين حزب سياسي، بسبب إدراكها لحجم الغالبية الشعبية والسياسية التي ترفضها . ولأنهم يدركون ضعف حجمهم الشعبي والسياسي يلجأون لعناصر ثلاثة: السلاح، والدين، والمؤتمر.

 يلجأ الحوثيون للسلاح لمعرفتهم أنهم لن يصلوا إلى السلطة إلا به، لأن المجتمع يرفضهم. يلجأون للدين، للتضليل على البسطاء والعامة، بإخراج مقولات "حق البطنين" من بطون الكتب الصفراء، لمعرفتهم أن الناخبين الواعين لن يقبلوا بسيطرتهم على مقاليد السلطة والثروة في البلاد، على أساس "الحق الإلهي المزعوم ". واليوم، وبعد استخدام "السلاح والدين"، لبسط نفوذهم، يلجأ الحوثيون لـ"حوثنة" المؤتمر الشعبي العام، ومحاولة السيطرة عليه، لتغطية عجزهم عن إنشاء حزب سياسي محترم، بعيداً عن الخرافات الدينية لحسين الحوثي وتياره .

 يخطط اليوم زعماء التيار الحوثي داخل المؤتمر، وهم شخصيات سلالية معروفة بولائها لعبدالملك الحوثي، وعضويتها في اللجنتين العامة والدائمة للمؤتمر، يخططون لتحويل المؤتمر إلى حزب الحوثيين السياسي. مستغلين حالة الانقسامات والتهميش التي فرضت على المؤتمر خلال السنوات الأخيرة . يعتقد الحوثيون أن المؤتمر هو حزب الرئيس السابق، وأنه مرتبط به، وإذا ما ذهب صالح، فإن المؤتمر سيكون ميراثهم، وهذا سيمكنهم من ربطه مباشرة بالمليشيات التي اعتمدوا عليها للوصول إلى عرش صنعاء. في مدينة "بيل" بسويسرا، وأثناء جولة المحادثات الثانية، حضر إعلامي حوثي جلسة خاصة، دُعي إليها من يُعتقد بولائهم للحوثيين على أساس سلالي. قال هذا الإعلامي المعروف، إن الحوثيين أصبحوا حكاماً فعليين، وقوة لا يمكن التخلص منها، وإن إزاحة صالح مسألة وقت، لكن وقتها لم يأت بعد حتى لا يتم استعداء أنصار المؤتمر . أضاف أن صالح يعد في حكم المنتهي، وأن الحوثيين بإمكانهم التخلص منه في اللحظة المناسبة . هذا الإعلامي - بالمناسبة - يظهر على الشاشات ممتدحاً "الزعيم"، ومشيداً بمواقفه الوطنية ضد "العدوان"، في شكل من أشكال "التقية السياسية"، التي يتقنها هذا التيار . المؤتمر ليس باللقمة السائغة حتى يتصور الحوثيون أنهم يمكن أن يبتلعوه، مهما حاول زعماء "التيار الحوثي" داخله تجيير الحزب لمصلحة للحوثيين . هناك "تيار جمهوري" داخل المؤتمر، هذا التيار لا يزال قوياً ومتماسكاً، في مواجهة "التيار الحوثي" فيه . واليوم ترتفع أصوات من داخل المؤتمر، من "التيار الجمهوري" محذرة من خطورة "حصان طروادة" عبدالملك الحوثي، ممثلاً بشخصيات "مؤتمرية حوثية"، تعاونت مع المليشيات في "حوثنة" معظم الوظائف العامة في الدولة على أساس سلالي مقيت . لن يكون المؤتمر مظلة للحوثيين، والظروف الكالحة التي وضعته في وضع تحالف فيه مع هذه المليشيات ستذهب، وسينكشف غبار الحرب عن حجم الحوثيين السياسي الضعيف، وسيعرف الناس أن الحوثيين من دون "السلاح" (أولاً)، ومن دون خرافة "حق البطنين" (ثانياً)، ومن دون قاعدة "المؤتمر الشعبي العام" (ثالثاً)، سيعرف الناس أن الحوثيين من غير تلك العناصر الثلاثة مجرد "فقاعة صوت، أو رغوة صراخ"، تشكلت في طهران، وانفجرت في صنعاء


في الإثنين 02 مايو 2016 12:51:55 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=2493