سلسلة الدبور وعوجان الألقاف
أروى عبده عثمان
أروى عبده عثمان

أولاً : الله يرحم المواطن حسين بدر الدين الحوثي

ثانياً : أمانتك بالسبع الأمانات يابن الشامي ، لا ترجع صديقك المسيحي خائباً ، وتحتكروا حسين الحوثي لوحدكم ، أنانية منكم .. فكرمكم يحتم عليكم أن تتهدوا بحسين الحوثي لصديقكم المسيحي ، وأي كائن يحب أن يقتنيه !!

نحن اليمنييون ال 26مليون وبكامل قوانا العقلية والنفسية متنازلون بنصيبنا من حسين الحوثي "رجل المرحلة" وملازمه وخطبه ومليشياته وكل (الحوث - فاشي) ، حلالاً على صديقكم المسيحي ، وأي صديق آخر ، وأية أمة تريد اكتنازه مع كل عدته من المنظومة ( الحوث - فاشية ) ، ليقود أحرارهم ، (مساكين أخوتنا المسيحين ناقصين حرية وقادة للحرية ، ونقص مناعة لمواجهة الإستكبار العالمي .. يارحمتاه )

اتبرع به ياضيف الله ، وزيدوا الحقوا معه عبدالملك الحوثي ، وفاتح صنعاء ، وياراعبهم ( أبو علي الحاكم) ، وعفاش ، واللجان الشعبية ، والحرس الجمهوري والقوات الخاصة وكل المليشيات الساحقة الماحقة لولاية الفقيه/الحكم الإلهي .

تعرف عزيزي ضيف الله : ان نسبة الأمية والتعمية والفقر والجوع والعزلة للشعب اليمني -خصوصاً في صعدة ، ومران ، 90% تقريباً فطبيعي هذا التأليه لرجل بسيط أن يتحول إلى إله في الألفية الثالثة ، وينتحر الاف شبابها وأطفالها بإشارة ، وبحروز سيدي .. جداً وبقدرات فكرية متواضعة جداااا ، إلا من طاقات العنف والعدوانية المدمرة والإستحواذ على الكل باسم خرافة العرق المقدس للمكل المقدس "البطنيين " ، انه الجهل المقدس المسلح ، لشعب مسلح ،أشتغل عفاش 45 عاما ، ومنظومة الإئمة منذ أكثر من 1200عام ، أشتغلت على التجهيل الممنهج ليختزل الرعية/ الشعب في حشود وحشود مضادة للفاشيات البدائية التي يتزعمها سيدكم حسين وعبدالملك ودوائر الحوثية المتقفزة علينا أرضاً وإنساناً دنيا وآخرة ، ودوائر المليشيات الأخرى .

قطف خبر :

شيخكم عبد المجيد الزنداني ، أيضاً ظل طيلة أربعة عقود يخبرنا عن أصدقائه جون ، وريد ، وديفيد ، جورج ، وسبيستيان كلهم أندهشوا واسلموا من اختراعات وفتاوى الشيخ واعجازاته العلميه في القرآن ، دخلوا الإسلام ودفعوا الخُمس ، مقشنيين ، نفس شغلكم أستاذ ضيف الله وصديقكم المسيحي الذي أصيب بالقشننة الإلهية .. شقاة الوهابية ، وشقاة ولاية الفقيه في قم والنجف جميعهم يدهشوا العالم .. الله يخزي هذا العالم الٌملخج /المٌقعي الذي كل ساعة يندهش من طحاطيح الأمة (حسين الحوثي ، والزنداني ) وشعبهم المقتول والمسفوح دمه بين اقدام المشايخ والأسياد والطغاة ، شعب محددة خانته أسفل قائمة البشرية .. بفضل عوجان الألقاف ,,شلوهم الجن ..

 
في الإثنين 02 مايو 2016 01:45:57 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=2495