رسالة إلى أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية..
رئام الأكحلي
رئام الأكحلي

  أيها الأبطال الأشاوس هل تسمحون بأن أمتدح صمودكم وشجاعتكم وتفانيكم للدفاع عن أرضكم وعرضكم.. للدفاع عن كل أحلامكم وأولها "الدولة المدنية " دولة النظام والقانون دولة المؤسسات تلك الدولة التي تودون أن تحتضنكم وتحتضن أحلامكم  وأحلام أطفالكم وذاك الجيل الجديد الذي سنحكي له يوما ما كم كان آبائهم أبطالا ..

سنخبر ذلك الجيل القادم أن أقدام الظالمين ارادت أن تدوس على مدينتكم ،أن تسكت أفواهكم الحرة أن تكسركم، وتخضعكم ، وسنبتسم حينها عندما يسألون بكل براءة "وهل استسلموا؟" ونجيبهم وبكل فخر"لا يا صغاري ...فلقد كانوا أبطالا" .

 أخواني وآبائي وأصدقائي ورفاقي وتاج رأسي "المقاومون" إياكم واليأس إياكم والانصياع لكل تلك الايادي الخفية والمعلنة التي تحاول شق الصف فيما بينكم، لاتسمحوا لأولئك المندسين الانذال وأصحاب المصالح بالتغلغل بينكم وتشويه رسالتكم وتشويه أهدافكم ..

أنتم يا أيها الابطال اليساريين واليمينيين معا.. انتم يا رفاقي في الاشتراكي والناصري والإصلاح وأنت ايها الحر المستقل، أنتم جميعا أخوة ورفاق نضال، أنتم مستقبلنا، أنتم بصيص الأمل الذي يضئ في عتمة اليأس والسواد والاحباط والتعب الذي يملئ جوفي وجوف كل حر شارككم حلمكم باستعادة الدولة التي سنفقدها ونفقد ذاتنا وأرواحنا وأحلامنا لولاكم .

نحن نعول عليكم كثيرا ..نحن نثق بكم ..نحن ننام كل ليلة ونصحو لنهرع نحو هواتفنا النقاله وايدينا ترجف وقلوبنا تدعو "يارب نجد خبر الانتصار" صدقوني سنعيش تلك اللحظة .

سننتصر بكم أنتم فقط لا سواكم ..ستنتصر تعز ونستعيدها ونستعيد معها أرواحنا التائهة وأرواح كل الشهداء والتي تحوم حولكم وتبتسم لكم وتدعو لكم الثبات وترجوكم أن تحققوا ماعجزوا عن تحقيقة هم ونحن ..

لااخفيكم بأنني أحسدكم كثيرا ..أحسدكم لأنكم تقاتلون للدفاع عن عزكم وشرفكم ومدينتكم وعرضكم بينما كل ماأستطيع فعله هو كتابة هذه السطور التي أكتبها وأرجو أن يقرأها ولو واحد منكم فقط ..وكأنني أرى ابتسامة الشموخ التي سترتسم على محياه حينها ويرد علي"لن نخذلك يا كاتبة هذه السطور ..لن نخذلك يا تعز ..لن نخذلك يا مستقبلنا المشرق ..ولن نخذلك أيها الوطن" .

وأختم رسالتي هذه بالدعاء لكم، والرجاء النابع من أعماق الروح والقلب "أرجوكم لا تموتوا ..قاتلوا بشراسة وحذر ..أنتم دعاة الحياة الذين يواجهون دعاة" الموت"..لذا لا تموتوا فقط قاتلوا بكل شرف و انتصروا..انتصروا لتحيون ونحيا ..انتصروا.. ولا تموتوا..لا تموتوا أرجوكم".


في الجمعة 19 أغسطس-آب 2016 11:06:32 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=2739