ثورة 26 سبتمبر القدم التي داست على الحكم الكهنوتي
فاطمة الاغبري
فاطمة الاغبري

عامان يمران علينا وجيل الضد لثورة 26 سبتمبر1962م يعبثون ويتحكمون بمصير أكثر من 24 مليون مواطن يمني أخرجهم أجدادهم من نظام ملكي جائر اجبر الشعب على أن يكونوا بالنسبة لهم مجرد عبيد يقولون نعم وحاضر ويركعون للطغاة ويقبلون الركب إلى شعب لديه كرامه وحق في الحياة والتعليم والعمل .

إن ثورة 26 سبتمبر1962م العظيمة تأتي هذا العام وقبله العام الماضي في ظل صراع قوي مع قوى الجهل والظلام الذين أردوا أن يثأروا لأجدادهم ويحولون اليمن إلى قطعة ارض ملك خاص والشعب إلى عبيد كما كان يفعل كبيرهم الذي داست عليه وعلى عرشه ثورة 26سبتمبرالعظيمة وثوارها الأبطال ، ولكن الجميل في هذا اليوم أن هذه الثورة تأتي بعد 54 عاماً والشعب لايزال متمسك وبقوة بأهداف ثورة 26 سبتمبر كما أنني الحظ أن ما نمر به اليوم جعل الكل يقدر قيمة هذه الثورة ويعرف أنها كانت بالفعل نافذة النور التي فتحت لإخراج اليمنيين من ظلمات الإمامة إلى نور الجمهورية وان قادتها وأبطالها لم يقوموا بهذه الثورة من أجل مال أو مصلحة بل من أجل اليمن الذي عانى الأمرين من حكم الإمامة البائد الذي أذل هذا الشعب.. الذي لم يكن يستحق إلا العيش بكرامة كغيره من أبناء الوطن العربي.

أن ثورة 26سبتمبر الثورة الأم لكل اليمنيين هي الثورة التي لاتزال ترعب أحفاد الإمامة والرجعيين الذين جاؤوا لنا اليوم بحلة جديدة اسمها ( جماعة الحوثيين ) وحليفهم الإمام المقنع علي عبد الله صالح الذي طعن ثورة سبتمبر من الخلف وسمح للإمامين بالعودة مجدداً للسيطرة على هذا الوطن الذي لم يصل إلى ما وصله إليه إلا بعد تضحيات كثيرة لم تكن بالسهلة فاليمن الجمهوري كان حلمهم وحققوا هذا الحلم بإتحادهم وقوتهم وصبرهم وحبهم لهذا الوطن ارض وشعب .

اليوم وبعد مرور 54 عاماً من ثورة أجدادنا العظيمة لا اعرف ما الذي يمكنني قوله فهذه الثورة لا تكفيها الكلمات إنها أعظم مما تخطه ايدينا، ولكن ما يمكننا فعله هو الوقوف إجلالا وإكبارا أمام هذه الثورة العظيمة ثورة علي عبد المغني ، وعبد الله السلال ، ،والثلايا ،والعيني ،والبيضاني ،و محمد محمود الزبيري،و أحمد محمد نعمان ،ومجاهد حسن غالب غيرهم من العظماء الذين كُتب تاريخهم بماء من ذهب على جدران ذاكرتنا وقلوبنا.


في الإثنين 26 سبتمبر-أيلول 2016 01:56:18 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=2813