سلام الله على ثورة 11 فبراير
فاطمة الاغبري
فاطمة الاغبري

لم أكن اصدق تلك الصورة العظيمة التي تجسدت بها ثورة 11 فبراير 2011م ،والتي كانت أعظم وأصدق وأروع صور النضال السلمي في بلد يحتكم للأعراف القبلية وقوة السلاح والدين ، بلد يوجد فيه أكثر من 60 مليون قطعة سلاح .

لقد كانت ثورة الحادي عشر من فبراير، الثورة التي أذهلت العالم بسلميتها ،وهي الثورة التي استطيع أن أقول أنها المكملة لثورتنا الأم 26سبتمبر1962م والتي تحققت وخرجت بستة أهداف لا تختلف كثيراً عن الأهداف التي خرج بها ثوار وثائرات فبراير الذين وجدوا ضرورة التخلص من نظام دام يحكم اليمن 33 سنة ولم يقود اليمن إلى الأمام بل جعلها تقف في نقطة واحدة وان تقدمت لا تتقدم سوى بضعة مسافات، هذا النظام الذي كان كل هدفه زيادة رصيده في البنك واللعب بثروات الوطن وتجويع الشعب .

إن ثورة 11 فبراير لم تكن ثورة خاصة بحزب أو جماعة بحد ذاتها لقد كانت ثورة الفقراء، والأغنياء، والمقموعين في هذا الوطن الذي عانى ولا يزال يعاني الكثير من الويلات ، ثورة خرج فيها تلاميذ المدرسة، وطلاب الجامعات الذين كانوا أساس هذه الثورة والمدرسين ،والدكاترة ،والمهندسين ،والأطباء ،والصحفيين والمحاميين ،والعاملين بالأجر اليومي،وعمال النظافة ،والمتقاعدين ،والعاطلين على العمل و.. الخ .. لهذا لا يمكننا أن نجعلها ثورة محصورة على احد ومحاولة البعض الترويج إلى أن هذه الثورة هي ثورة ( الأخوان المسلمين في اليمن ) هي كذبة يتداولها وبكل وقاحة أعداء الثورة فالثورة الكل كان شريك فيها وله بصمته التي لا تنسى أنا لا أنكر بأن هناك من استغل هذه الثورة وصعد على ظهور ثوارها وثائراتها ولكن هذا لا يعني ان نقلل من هذه الثورة العظيمة التي يشهد لها الجميع والتي قدمت أغلى ما عندها من اجل أهدافها .

ثورة 11فبراير مرت بالعديد من المآسي فمن منا لا ينسى كل تلك المجازر التي ارتكبها نظام صالح ولم تجعل الشباب يحملون السلاح وينتقمون بل استمروا في سلميتهم وتحملوا كل أشكال التنكيل بهم ، وهذا إن دل على شيء فلا يدل إلا على ان ثوار ثورة 11 فبراير لم يكونوا يعشقون الدماء والانتقام فقد كانوا يواجهون الرصاص وفوهات المدافع بالشعارات والهتافات والصدور العارية التي سخر منها الكثير وتعامل معها باستخفاف مقرف .

مؤلم جداً وبعد كل هذه التضحيات نجد أصوات نشاز ترتفع لتقول لنا أن ثورة 11 فبراير هي السبب فيما وصلنا له من وضع.. فيا ترى ألا يستطيع هؤلاء الاعتراف بأن ثورة 11فبراير التي لم تحمل السلاح ولم تقتحم بيت أو مؤسسة او هيئة او وزارة حكومية ولم تقتل او تخطف او تخفي اي مواطن يمني لا يمكن ان تكون سبب فيما وصلنا له؟!!!! فما وصله له لم يكن سببه سوى السكين السام الذي طعنا به من كانوا معنا في الساحات واقصد هنا من كانوا يطلقون على أنفسهم شباب الصمود هؤلاء ومن كانوا ورائهم هم من طعنوا الثورة من الخلف ووضعوا أيديهم بيد علي صالح الذي خرجنا من اجل الخلاص منه ومن نظامه .. لقد كان الحوثيين هم السبب الرئيسي في الدمار الذي يحدث اليوم في البلاد ولقد كان خروجهم القصد منه الانتقام من ثورتنا ومن الوطن بأكمله وشاركهم في روح الانتقام علي صالح.. لقد التقى كلاهما في نقطة واحدة وهي نقطة الانتقام من هذا الشعب ومن ثورته التي تجرأت ورفعت صوتها على نظام حكم اليمن 33 سنة وفعلا نجحوا في ذلك ودمروا البلاد ولم تكن ثورة الجرعة إلا الطبق الذي قدمت فيه اليمن لجماعة لا تعرف سوى لغة القتل والدمار والتمييز الطبقي والمذهبي .

اليوم وبسم ثورة ( السيد وعفاش) دُمر الوطن الذي كنا في ثورة 11 فبراير نحافظ عليه وكأنه عيوننا .. اليوم وبسم هذه الثورة (البورة ) أصبح الدم يسيل في كل مكان، أصبحت لغة الكره هي اللغة السائدة .. اليوم أصبحت رائحة الدم تفوح في كل مكان ، وأصبحت هي الصديقة الدائمة لكل يمنيين .

فسلام الله على ثورتنا المجيدة ثورة الحادي عشر من فبراير، سلام الله على نساءها، وشبابها، وأطفالها، ورجالها، وشيوخها ..سلام الله على الأبطال الذين يقاتلون اليوم في الميدان والذين معظمهم من ثوار 11 فبراير الذين تركوا السلمية مجبرين وحملوا سلاحهم ليواجهوا قوى الرجعية التي أذلتنا وطعنتنا من الخلف .. سلام الله على الشهداء، والجرحى، والمعتقلين ..سلام الله عليك يا وطني المثخن بالجراح.


في السبت 11 فبراير-شباط 2017 06:24:34 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3089