لن نغفر لكم!!
علي عبدالملك الشيباني
علي عبدالملك الشيباني
 

ما حدث في تعز من تصفية لاحد الجرحى في مشفى الثورة تعد واحدة من جملة السوابق الخطيرة في محافظة اتسمت حياة ابناءها بكل ماهو بعيد عن مثل هذه الظواهر التي عرفت بها المحافظات القبلية بالنظر الى السمة المدنية واحترام قيم الدولة والمواطنة.

مايحدث في تعز وبشكل متكرر من جرائم واختلالات خطيرة تمثل من وجهة نظري واحدة من اسلحة المخلوع الانتقامية ضد المحافظة عبر عناصرة الامنية ومن ارتبط بنظامه من " سفالسها " لاحداث الفوضى العامة ومنها عمليات الاغتيالات لعناصر المقاومة وباتت تتكرر بشكل ملفت للنظر.

وفي هذا السياق لااستبعد قريبا طهور تنظيم قاعدة " الحرس الجمهوري " في التعبير عن نفسه كما حدث في الجنوب بعد دحر قوات الانقلاب من عدن باعتباره احد اوراق النظام السابق.

المثير للاهتمام بالمقابل غياب قوى المقاومة عن المشهد الامني في المدينة ولو بالحد الادنى والى ماذا يرجع هذا الغياب واسبابه ياترى!!. كما لانجد ايضا مبررا لغياب محافظ المحافظة منذ تعيينه والذي يفترض به ان يمارس مهامه ويقوم بواجباته تجاه كل مايطال المدينة من اختلالات وجرائم واحداث غريبة على حياة الناس.

اتوقع مزيدا من الاختلالات الامنية وجرائم القتل والاغتيالات والفوضى وكل مايهدد حياة الاهالي بالقدر الذي يحرزه الجيش الوطني والمقاومة من انتصارات عسكرية على الساحل الغربي وجبهات المواجهه في المحافظة بشكل عام


في الأحد 26 مارس - آذار 2017 05:19:07 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3161