للإصلاح: لاتنجروا لساحتهم
علي عبدالملك الشيباني
علي عبدالملك الشيباني

حين نتوجه بالنصح للاخوة في التجمع اليمني للإصلاح فإننا لا نقوم بذلك من باب التجاوز او التعالي او استعراض تجربة ما , بل نقدم عليه بدوافع الحرص على حزب ندرك تماما ثقله الجماهيري وحضوره وتاثيره في العملية السياسية والوطنية الجارية في البلاد وارتباطها براهن الظروف الخطيرة وتداعياتها اليومية على الصعيد العام.

 ناخذ بالاعتبار ما الت اليه اوضاع التجمع نتيجة لما جرى من تداعيات انقلاب 21 سبتمبر 2014 , وماطال الحزب وقياداته من قتل واخفاء واعتقال وتشريد وتفجير لمقراته ومدارسه الدينية ,ذات المصير والاوضاع التي تعرضت لها الاحزاب القومية واليسارية على ايدي تحالفهم مع نظام علي صالح , مايمنحنا الثقة بان التجمع اليمني سيستفيد مما جرى وبما يساعد على اداء جماعي يقود الى تجاوز ماحصل ومن ثم التاسيس لعمل سياسي ووطني مشترك بعيدا عن التذاكي المعهود وتجاوز الاخرين تحت تاثير وهم الغلبة العددية والتنظيمية والامكانات المالية. نثق ان ماحدث ويحدث منذ ذلك التاريخ سيضع الحزب امام حقيقة الحاجة لوجود الدولة الوطنية التي تضمن حقوق الجميع وتوفر الافاق والمساحات والضمانات الكاملة لعمل وطني يحتكم لنتائج الصناديق واحترام خيارات الناس بدلا عن خيارات القوة والغلبة التي لا يضمن احد استمرار سطوتها.

وانطلاقا مما سبق , انصح الاخوة في تجمع الاصلاح  بعدم الانجرار لساحة الخطاب الديني المحض الذي يحاول الطرف الاخر جره اليها , فذلك يساعدهم على تحشيد واستنهاض قاعدة الثقافة المذهبية والطائفة التي تجد من يتلقفها ويتعاطى معها , خاصة في ظل عدم امتلاكهم لاي مشروع غير ثقافة الزوامل والشعارات والاتجار بالقضايا والمشاعر الوطنية , والتي باتت اشبه ببضاعة خائسة في سوق الجياع والحاجة لوجود الدولة. التماهي مع خطابهم يمكنهم ولا شك من جركم الى هذا المربع الذي لايعني لهم سوى توفير مساحة للتحرك ضمن افاقهم التقليدية وتوفير ما ينأى بكم عن الهدف الوطني الذي يضحي الجميع من اجل بلوغه وتجاوز راهن التحديات وما تنتجه يوميا من تصاعد للمخاوف , بمعنى رفد خزينتهم الفارغة بمواد اعلامية وخطابية قد تمنحهم بعضا من " حرافة " يوارون خلفها فشلهم في ادارة الدولة والهروب من استحقاقات انقلابهم.

كما اوجه النصح بالتعاطي المسؤول مع الاحزاب الوطنية على نحو يرتقي للحالة العامة التي نجد انفسنا جميعا ضحايا لها مالم نتنبه لخطورتها ومالاتها الكارثية وما تقدمه العلاقة الخاطئة وغير والناضجة للطرف الاخر من خدمات مجانية , وان مايجري في تعز واحدة من نتائج هذه العلاقة المنفلتة وغير المسؤولة.

فاذا لم توحدكم حجم وخطورة هذه الظروف التي تهيمن على الحياة العامة , فمتى واي ظروف يا ترى يمكنها ان تجمعكم على قاسم مشترك القضايا الوطنية !


في الثلاثاء 28 مارس - آذار 2017 05:49:03 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3164