التاريخ لا يرحم
أحمد طارش خرصان
أحمد طارش خرصان

ينادونه هكذا القاضي مروان صبرة ، مع أنني لم أشاهده يعتلي منصة محكمة ما .
لا يعرفه الكثيرون - وأنا منهم - لكنه اليوم يقدم بطاقة تعريفية كافية للإلمام بتفاصيل رجلٍ ، سيجعلنا نرسل دعاؤنا
بالرحمة لروح المناضل عبدالسلام صبرة، وهو يرقد في ملكوت الله ، دون أن يدرك ، كم أن الكبار عاثروا حظٍ في ذريتهم ومن ينتسبون إليهم .
لم يذق الأحياء خيرية القاضي مروان صبرة ، ولا يحفظون لها عملاً خيرياً ما ، ويتساءل أبناء إب عن هذا الذي بالغ في ورعه وتقواه ، ليظهر خيريته تجاه الموتى مبدياً حرصه الشديد على صون مقبرة أكمة الصعفاني - أمام مبنى الأوقاف الجديد - وتسويرها وحمايتها على نفقته الخاصة كفاعل خيرٍ ، ربما يكون الإستثناء بين فاعلي الخير ، متى أدركنا حسه وقدرته في استثمار أضرحة الموتى ومشاعر مجتمع ، ما زال يكبر حرمات المقابر وحقوق الموتى .
ما زلت أتذكر الشيخ عبدالواحد صلاح خلال اجتماع السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية ، لمناقشة قضية تأجير جزيرة خليج الحرية لأحد المستثمرين ، وقيام ذلك المستثمر بهدم جدار الجزيرة ليلاً وبمساعدة حملة مسلحة ، والذي أبدى تذمره تجاه ذلك السلوك اللائق بعصابةٍ لا دولة حيث قال : خليتوا الناس لما هدمتم الجدار بالليل وحضور حماية مسلحة يقولوا ، إننا قد استلمنا ملايين وخليتمونا عرضة للإتهام ، وهدفاً لكل الظنون السيئة ...) وذلك ما دفع بالشيخ عبدالواحد صلاح إلى اتخاذ قراره الشجاع القاضي بإلغاء تأجير تلك الجزيرة قائلاً للمستثمر شل زلطك من ذي اديت لهم ) .
يتساءل الكثيرون من أبناء إب ويتداولون أسئلة وتأويلات من ذلك النوع الذي سرعان ما يتحول الى اتهامات وسوء ظنون بالجملة ، تكاد لا تختلف عمَّا قاله الشيخ عبدالواحد صلاح سابقاً ، ليكون الشيخ عبدالواحد صلاح - نفسه - هو الهدف لتلك التأويلات السيئة ، كنتيجة طبيعية للغموض الذي لف صفقة تسوير مقبرة أكمة الصعفاني .
ربما يغيب عن الشيخ عبدالواحد صلاح ما يتناقله الشارع ، كردة فعل لصمت السلطة المحلية وتواطئها - إن لم نقل مشاركتها - في هذه الصفقة التي سيكون الخاسر الوحيد فيها الشيخ عبدالواحد صلاح ، قياساً على خبث التأويلات والتفسيرات التي تلاحق الشيخ عبدالواحد صلاح ، وتنال من كونه رأساً للسلطة المحلية ، لا موظفاً مهملاً في مكتب عصام المخادري رئيس اللجنة الفنية بالمحافظة .
تبدو عملية التسوير مربحة جداً ، قياساً على ما سيتحصل عليه فاعل الخير سالف الذكر ( 1500 ) مترمربع من مساحة الأرض ، والتي يقدر ثمنها بأكثر من مائة وخمسين مليون ريال ، قد تدفع صاحب ذمة مضروبة - لا فاعل خير - إلى اقتناصها والفوز بهذه الصفقة المربحة .
يطل عصام المخادري كبطل لهذه الغزوة ، فيما يلزم عبداللطيف المعلمي مديرعام الأوقاف الصمت وكأن الأمر لا يعنيه ، متجاهلين سخط الشارع وحنقه تجاه هذا السلوك السيء ، الذي ربما سيفلت الثلاثة ( صبرة .... المخادري .. والمعلمي ) من تبعاته ، ليتحمل ذلك الشيخ عبدالواحد صلاح وكل ما يترتب عنه من تهم وإساءاتٍ ، لا يبدو أن الثلاثة اللاعبين في هذه الصفقة ( صبرة - المخادري - المعلمي ) يكترثون لسمعة الشيخ عبدالواحد صلاح ، ولا يقيمون وزناً لكل الإنعكاسات التي سيخلقها هذا السطو المغلف بالخيرية والورع الزائفين .
خلال مقيل جمعني بالشيخ عبدالواحد صلاح وعقب قضية بناء غرف للنازحين في مصلى العيد ، قال الشيخ عبدالواحد صلاح إنه سيكون إلى جانب المجتمع ، وستكون قراراته متوافقة مع رغبة المجتمع ، قاطعاً الوعد على التزام هذه المنهجية غير المتصادمة مع ما يرغب به المجتمع ويتوق لتحقيقه .
ختاماً أقول للشيخ عبدالواحد صلاح كن بحجم مواقفك السابقة والشجاعة ، وغادر بؤرة السوء التي تحاول أن تبتلعك ، وكن ذلك الرجل القادر على تجاوز مواطن الزلل ، وتذكر شيئاً واحداً......
فالتاريخ لا يرحم ..... وذاكرة الأجيال عصيةً على القسر والمصادرة .


في الأحد 23 إبريل-نيسان 2017 12:25:55 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3197