عمال اليمن مضربون عن الاحتفال، بعيد مايو هذا العام
د. علي مهيوب العسلي
د. علي مهيوب العسلي

إسمحوا لي أحبتي بيوم العيد العالمي لعمال العالم أن ابرق للأمم المتحدة باسم عمال اليمن للتأكيد على اضرابنا واعتصامنا عن الاحتفال بهذا العيد في هذا العام احتجاجاً على عدم تسلمتا رواتبنا المستحقة منذ شهر اكتوبر العام الماضي، ونحن اذ نهنيء كل عمال العالم بهذه المناسبة العظيمة، حيث نقدرهم ونجلهم ونحترمهم في عيدهم العالمي السنوي،فإننا من خلالهم وستغلالا لاحتثفالاتهم نطالب كل عمال العالم الوقوف غدا في زمن محدد كل بحسب ظروفه دقيقة حداد وحزن تعبيرا على تضامنهم مع شعب اليمن وعماله الذين يتضورون جوعاً وليس عندهم ما يحتفلون به ، وانما عندهم جوع وموت وقتل، وانقطاع رواتب منذ ثمانية أشهر ، وسيؤجلون استقبال العزاء على انفسهم إلى ما بعد أربعة أشهر عندما تكتمل سنة كاملة بالوفاء والتمام من دون رواتب إذا لم تتحرك الامم المتحدة سريعا وتتدخل الإنقاذ وإغاثة اليمنين عبر سرعة تسليم جميع رواتبهم فذلك هو العيد المرتجى ، ولعمري أن عمال اليمن يتحدون أي بلد في العالم قد وصل بهم الحال إلى ما وصل لعمال اليمن ويتحدون كذلك أي بلد في العالم قد بلغ رقمه القياسي ثمانية أشهر من عير استلام الراتب، فمن يستطبع أن يحطم الرقم القياسي الذي بلغه اليمنيون في الصبر والتحمل من غير رواتب لمدة ثمانية اشهر حتى الآن ، ولا زالوا يعملون ؟؛ لا اعتقد احدا سيصل الى ماوصلوا اليه ..!! ؛ وأن عمال اليمن يعلنون استنكارهم واستغرابهم عن الرحمة والشفقة لحكومتي بن حبتور وبن دغر من اعلان يومنا هذا الواحد من مايو عطلة رسمية من دون تسليم رواتب الموظفين ؛فأي عيد يعطلون فيه وهم بهينون عمال اليمن ..؟ ؛إن حكومتا بن دغر وبن حبتور تشهدان للعالم بأن العمال يعملون ثمانية أشهر سخرة ولذلك قررتا اجازتهم فقط في الاول من مايو ، ولذلك فإننا نطالب عمال العالم أن يحملوا الامم المتحدة مسؤلية ما يجري لنا من هاتين الحكومتين واللتان تمارسان السخرة في القرن الواحد والعشرين ، وبما أن اليمن تحت الوصاية الدولية بحسب قرارات مجلس أمنه..؛ فاننا نطالب احرار وعمال العالم ان يضغطوا على حكوماتهم بانقاذ اليمن من أعمال السخرة والمطالبة بسرعة دفع جميع مرتبات اليمنين ان لم تدفعه الشرعية خلال أيام ..؛ بأن تقوم الامم المتحدة بالالتزام والتعهد بدفعه في كل ارجاء اليمن رحمة ورأفة بموظفي الجمهورية اليمنية المقهورين والمستخدمين سخرة في القرن الواحد والعشرين وأمام وانظار العالم المتحضر مع كل آسف..!


في الإثنين 01 مايو 2017 12:56:21 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3206