اسئلة حائرة
د. أحمد محمد قاسم عتيق
د. أحمد محمد قاسم عتيق

كثيرة هي الأسئلة التي تظل حائرة وتحتاج لإنفراجة بحجم وطن كي نستعيد وطننا وأنفسنا. ويمكن أن نطرحها على النحو الآتي:

ماذا بقي لنا من أسباب الكرامة؟ والاستاذ يموت على الرصيف طريداً أو في المهجر شريداً، والمواطن غير آمن على حياته وأسرته ويعجز عن وضع اللقمة الآمنة في فم أحد أطفاله أو زوجته أو أياً كان من أقاربه.

ماذا بقي لنا من أسباب الأمن؟ وكلٌ منّا في أي شبرٍ في الوطن يخرج من مآواه سواءً كان بيتاً أو رصيفاً أو ظل صخرة قاسية، وهو يراقب خطواته وأيهما ستكون الأخيرة لأنه يدرك أنه سيعترضه الموت إما برصاصة قناص أو أخرى طائشة، أو جوعاً، أو خوفاً من المجهول وحياتنا كلها للأسف صارت خوفاً من المجهول.

ماذا بقي لدينا من أسباب السِلم؟ وكل من يقف معنا أو ضدنا بارعٌ في توفير أسباب الموت وإشعال الحرائق ويدفع بنا إلى التمزق، ويحاول أن يغنم من وطنا ما استطاع غنيمته.

أي سلامٍ؟ والأصدقاء قبل الأعداء يزرعون العمالة والخيانة والأيادي التي تحمل هذه المعاني المقيتة صارت هي القوية وتعمل سريعاً في اتجاه الموت والدمار.

أي وطنٍ؟ هذا الذي نتحدث عنه وكلنا لا همّ له إلا أن يغنم منه ما غنم وأن يُبدع في الوقوف ضد هذه الأرض بكل ما يستطيع إظهاراً شدة إخلاصه لمن ينوب عنهم في الشمال أو الجنوب.

أي وطن؟ نتحدث عنه ونحن نحرق زرعه، ونُمزق أرضه، ونقتل ابنه، ولا نحمي ترابه.

أي دين؟ في بلدنا أو في أمتنا ذلك الذي نشوه مفاهيمه ونُسيء إلى معانيه ونتنصل عن تعاليمه وننسب إليه زوراً وبُهتاناً كل ما يخدم أهواءنا على أنه أصلٌ منه وقد جزأناه وجعلناه فِرقاً مُتناحرة وفي الباطل مُتحاربة وهي تحاول تزييف وعينا في إتجاه أنها الأصح إليه نسباً والأصدق في نُصرته.

إننا قد اختزلنا الدين سواءً الأعداء أو الأصدقاء فيما بين السرة والركبتين وقد جرى على هذا المذهب المتناقضون جميعهم مثل: بعض المُتدينين، أو المُدعين بالعلمانية والليبرالية والجميع سمته الجهل والتعلق بقشور المعاني ومحاولة التزين بها بغرض التميز عن الآخرين، وحينما تتفحص ثقافة كلاً من المتناقضين تجدهم جميعاً عما يدّعو يجهلون وإنما هم سواءً كانوا إلى الماضي أو العصر ينتمون ليسوا إلا فيما يطرحونه عن الحقيقة مُتخلفون.

أي كرامةٍ أو أمنٍ وسلام، أو وطنٍ و دين نبحث عنها في ظل هذا العصر المشوه، والعقلية المُتحجرة أو المُتفسخة؛ لابد أن ندرك تحمل ضريبة المقاومة والتعب والنضال حتى نصل إلى كلمةٍ سواء نمحو بها جهل ما قد مضى وننسى بها أحزاننا، ونفتح بها بارقة أملٍ تُضيء لنا الطريق نحو المستقبل الذي ملؤه الحب والكرامة والأمن والسلام والدين والوطن كل ذلك من الجميع وإلى الجميع لنستعيد بذلك إنسانيتنا وننسى حالة التوحش التي نمر بها حتى اللحظة.

 
في الثلاثاء 18 سبتمبر-أيلول 2018 11:16:33 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3496