إنما أنا يمنيٌ فقط
د. أحمد محمد قاسم عتيق
د. أحمد محمد قاسم عتيق

عندما تهل علينا أفراح الثورات اليمنية 26 سبتمبر، 14 أكتوبر، 22 مايو، 11 فبراير، 30 نوفمبر نحتفل بها بوصفها مكسب وطني يمني وليست حكراً على أحد في الشمال أو في الجنوب. فهذه المناسبات الوطنية امتزجت فيها الآمال والأحلام والدماء الزكية و ضحى من أجلها الشهداء الأبرار كي ينعم اليمن من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب بوصفه وطناً واحداً ليس لأحد الحق في الادعاء بالانتماء إلى جزء من دون الآخر. فاليمن وُجد ليبقى موحداً قوياً متماسكاً تراباً، و روحاً ماضياً، وحاضراً، ومستقبلاً.

ومن يفكر في العزلة أو التقوقع في بقعة ما من الأرض فإنه بذلك قد خرج عن الهوية وانفصل عن التاريخ والإرث الحضاري الجميل الذي يزهو به كل عربي على مستوى الأمة.

ان ثورة 26 سبتمبر 1962م و 14 أكتوبر 1963م وما نتج عنهما من أفعال عظيمة متمثلة في الاستقلال، و الوحدة، والتحرر يُعد مكسباً جامعاً يؤسس لنهضة وطناً واحد ، وأمة مجيدة.

إن من يفكر اليوم باستقلال تحت راية الاستعمار ليعيده إلى أرضنا بعد أن تحررنا منه ليس إلا واحد من ثلاثة خائن، أو عميل، أو متواطئ وهذا عمل لن يفلح وستنبذه اليمن أرضاً وإنساناً.

نؤكد أن من يتقوى على اليمن ويدعي بالانتماء إليه بالاعتماد على الأجندات الخارجية والحاقدين على اليمن عبر التاريخ ومن يريدون استلاب أراضي اليمن ليس إلا شخصاً أو مؤسسةً أو أياً كان وصفه عدواً للوطن الضارب في عمق التاريخ بعظمته.

أنا لست شمالياً ولا جنوبياً إنما أنا يمني فقط؛ أنتمي إلى تربة اليمن الطاهرة في كل ربوعها، سهولها، وديانها، وجبالها، هضابها، ومرتفعاتها إلى طهرها الذي يريد أن يدنسه الكثيرون ولن يحدث وقلوبنا تنبض بحبها؛ اليمن التي يبحث كل فرد في الأمة عن وسيلة تحقق صلة انتسابه إليها رغم محاولات الكثير طعنها في خاصرتها ونهب خيراتها، والسيطرة على مقدراتها.

إنما نحن على يقين بإن اليمنيين وهم ينظرون إلى المستقبل لا تزول عن مرآتهم مكتسبات 26 سبتمبر و 14 أكتوبر ونتائجهما العظيمة؛ رغم ما يحدث في الأثناء من قتلٍ ودمار بسبب الحرب اللعينة التي فرضت علينا وفقاً لأجندات خارجية هدفها الحرب والدمار فقط ولا يعنيها الآثار الكارثية علينا و وطننا.

إن سحابة الاحتراق التي عكرت صفو حياتنا بالدخان الكثيف ستزول وسينتصر اليمن ثم يُبنى بسواعد أبنائه الأبطال الذين ساهموا بنقاء في بناء بلدانٍ كثيرة شرقاً وغرباً حتى وإن قوبلوا بالجحود والنكران.

إن هناك حقيقة راسخة متمثلة في أن اليمن ستكون بخير ما دام أن أبنائها يحبونها ويخلصون لها لأنهم يعشقون ترابها وما نشاهده ونسمع به ونعاني منه بسبب قلة تنكرت لجلدها وانغمست في مزبلة العمالة ليس إلا عابرة يلعنها اليمنيون في كل يوم وسيجدون الخونة أنفسهم في مرآة الخيانة لن يستطيعوا فعل أي شيء غير التواري والاختباء خوفاً من نظرات اليمنيين المحتقرة لهم.

المجد ل 26 سبتمبر و 14 أكتوبر والمجد كل المجد لليمن..

 
في الإثنين 15 أكتوبر-تشرين الأول 2018 11:02:00 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3512