قبل فوات الأوان
د. ياسين سعيد نعمان
د. ياسين سعيد نعمان

المنطق الذي سارت معه حياة الأمم باتجاهها الصاعد هو أن المعارك المصيرية الكبرى كانت تمتص المعارك الصغيرة الهامشية التي تنشأ بين الفرقاء في المسار العام لمواجهة التحديات الناشئة عنها .
تعيد ترتيبها ، وعنونتها ، وحلها بقوة الحجة التي يفرضها منطق المعركة المصيرية للأمة .
للاشتراك معنا في قناة واتس اب انقر هنأ
لو لم يكن الأمر كذلك لما تطورت الأمم على النحو الذي نراه اليوم .
كل الذين خسروا المعارك المصيرية كانوا قد استنزفوا وقتهم وجهدهم وتفكيرهم في معارك هامشية صغيرة . فما إن تتمكن هذه المعارك من احتواء الجميع في أجوائها ، ومزاجها ، ومنطقها حتى تبدو وكأنها قد تركت المعركة المصيرية وراءها ، وأخذت مسارا مغايراً ينتهي الى الهزيمة .. حدث هذا في تجارب كثيرة من تاريخنا المعاصر ، وبقيت هذه الأمم على هامش الحياة .
بعد فوات الأوان يكتشف جميع الفرقاء أنهم منيوا بالخسارة مرتين :
الاولى خسارة المعركة المصيرية ، والثانية أن إنتصار أي فريق في المعركة الصغرى قد تم بأدوات لن تلبث أن ترتد الى داخله بمزبد من التمزق والتفكيك .
سيكتشفون أن ما اختلفوا عليه كان تافهاً أمام ما وضعته الحياة في أيديهم من مسئولية .
كم هي التجارب التي تتكرر في حياتنا على هذا النحو الذي نخسر معه الفرصة لقاء الاصرار على تسجيل انتصارات جزئية في معارك صغيرة .


في الإثنين 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2020 11:45:32 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3692