كائنات الخراب
فتحي أبو النصر
فتحي أبو النصر

نحن لسنا تونس بالتأكيد : نحن أكثر فساداً وأقل تنمية ، أكثر جوعاً وقهراً وأقل سعادة ، أكثر همجية ومناطقية وعشائرية وأقل مدنية واحتراماً لمبدأ المواطنة واللاتمييز .

كل تلك القيم الجميلة يتعامل معها النظام هنا كأشياء قذرة جالبة للدنس ، علاوة على أن كل أشجار الثورة والجمهورية والديمقراطية والوحدة صارت حطباً ورماداً بسبب ممارسات كائناته-كائنات الخراب -التي تشعرنا بالسخط والأسى .

إنهم يحقدون علينا وكأنه لايمكن أن يوجد أفضل منهم لإدارة البلاد ، وكأنهم ملائكة نزلوا من السماء لإنقاذنا " فكيف لا نتجمل ؟" ، وكأننا نحن من سرق اللقمة الكريمة من أفواههم وليس العكس: عنجهيون ماكرون فازوا بكل شيء في هذه البلاد حتى لعناتنا عليهم ، فيما يبذلون مافي وسعهم حتى يكونوا قدراً لايمكن تغييره ، وكأننا رعيتهم الخاصة .

إن أنقى عناصرهم فاسد بلاحدود ،وهم عوائق التنوير والتقدم والحلم بوطن حقيقي منذ انقلاب نوفمبر ومأساة أغسطس وتشويه حركة 13 يونيو الخضراء واعلان حرب 94.

لهم كروش ولدينا قروش ، لهم عروش ولدينا نعوش: يفرضون سطوتهم باحتقار القانون ، ويشوهون الضمائر دون أن يكترثوا، ولقد بلغ غيهم ذروات شاهقة . يرغموننا على منطق اللامساواة معتقدين ببلاهة صفيقة أننا لابد أن نبتهج تماماً ،كما يعبدون البقع وجرائم الفساد والاستحواذ على مقدرات الدولة ونهب المال العام والشحت في الخارج باسم الشعب . في حين أن خيارهم الأخير هو الانحياز لبشاعتهم وصلافتهم ، وعلى محياهم يتضح رغد بؤسنا العميم .

على أن الحكم دائماً مسئولية إلا عند هؤلاء يبدو غنيمة فقط . ويقول التاريخ أن من يستأثر بالسلطات لايقود سوى إلى استثارة الحس ضده . فالواضح أن السخط الشعبي من هذا التسلط المجنون لابد يفيض خصوصاً مع تفاقم نسبة المظالم الاجتماعية والمضار الاقتصادية على الناس

فوق ذلك كله يريدوننا أن نعترف بعبقريتهم الوطنية ، فيما يصفون كل من يقول لهم " لا" بالخروج عن الثوابت وخيانة البلاد. وبينما يمعنون في ممارساتهم السيئة ضد التاريخ والعصر والمستقبل، يتكثف تاريخهم الفكري والاجتماعي في النخيط والغلبة والشللية ومنطق " أربعين بأربعين وعشرين للخُبرة" الخ .

المشكلة أنهم يرون أنفسهم كنعيم الفردوس وهم في مستوى الجحيم قيمياً وأخلاقياً ، فلا يهمهم مثلاً كيف ستصبح البلاد غداً لأن لهم في أوروبا وكندا قصورا أثيرة وأرصدة لا تنتهي . وإذ يضبطون إيقاعاتهم على نشاز الفهلوة والاستخفاف والكيد ، تصير رغباتهم جامحة وتتسارع من اجل الاستغفال والاستغلال والبطش ليس إلا . لكن الأرجح أنهم يثأرون من عُقد نقص دفينة ومتأصلة بطرق حكمهم الفظيعة والبغيضة واللاوطنية تلك.

*

بالطبع كان فذاً واستثنائياً رشيد بن عمار قائد الجيش التونسي الذي ميزبين الدولة والنظام رافضاً فتح النار على الشعب ومكتفياً بحماية المنشئات العامة : هذا القائد النبيل جداً يبدو كحالة فريدة في تاريخ الأنظمة العربية الأكثر من مشين .

*

مؤخراً تكشف أكثر كيف أن السلطة الفلسطينية تبيع فلسطين والفلسطينيين دون أن يهتز لها جفن : تباً لهكذا سُلط فاقت دناءاتها كافة التصورات للأسف .

*

هنا وهناك وهنالك أيضاً: يتكاثر الديكتاتور في القرى والأسواق والمدارس والجامعات والمساجد وأرصفة المدن التي تجعلنا نلتقي فيها كغرباء ،إنه مرضنا الجمعي الذي يجب ان نستأصله . تتفشى أحلامه قمعاً لأحلامنا العذبة ، بينما رجال الشرطة الجائعون الطيبون عامرون بالألم مثلنا .

*

يقول البردوني ملهم الشعب العظيم الذي لم يخجلوا من مصادرة مؤلفاته الأخيرة -التي كان أعلن عنها قبل وفاته- وهي تفضحهم حتماً : " لاينجح عمل عظيم بلا تضحية أعظم . فالجبن من عقاب السجن يحفر سجوناً أعظم داخل النفس ، إلا أن السجين داخل السجن يملك حرية الإرادة أو التصور ، أما الطليق داخل سجن نفسه فهو السجين الحقيقي ، حيث وأن الشجاع حر ولو في أعتى السجون ، أما الجبان فهو حبيس ولو كان في أبهج الأمكنة طلاقة وجواً ".

عن المصدر اون لاين


في السبت 29 يناير-كانون الثاني 2011 01:51:30 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=388